الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

رئيس الجمهورية موضع استقبالات حاشدة ضمن المحطات الاخيرة من زيارته لولاية لبراكنه وفخامته يدشن العديد من المشاريع التنموية

الاثنين 1-06-2015


خصص سكان مقاطعة بوكي استقبالا شعبيا كبيرا لرئيس الجمهورية، لدى وصوله، حيث انتظم السكان في طوابير طويلة، حاملين الصور المكبرة لسيادته والشعارات المثمنة للإنجازات التي تحققت في البلاد خلال السنوات الأخيرة. واستقبل رئيس الجمهورية لدى وصوله بوكي بمعية والي الولاية السيد أحمدو ولد عبد الله، من طرف رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ذ/ سيدي محمد ولد محم وحاكم المقاطعة السيد أحماده ولد خطره وعمدة بلدية بوكي السيد جا حمادي هاشميو، ومنتخبي المقاطعة وأطرها ووجهائها وفعالياتها الشبابية والنسوية وجمع غفير من المواطنين .

وأشاد السكان عبر اللافتات والزغاريد بزيارة رئيس الجمهورية لولاية لبراكنة وبجهوده لإنصاف الفقراء والمهمشين وتحسين ظروفهم

وكان رئيس الجمهورية موضع استقبالات شعبية مماثلة على الطريق الرابط بين بابابي وبوكي حيث نصبت الخيم على هذا الطريق وتحدى السكان حرارة الشمس في هذا الفصل من السنة، معبرين عن فرحتهم بهذه الزيارة التي تعكس تعلق رئيس الجمهورية بالوقوف شخصيا على المشاريع التنموية الهادفة إلى تغيير وجه المنطقة وإشراك الجميع في إرساء قواعد تنمية متوازنة في البلاد. وكان للمواطنين العائدين من السينغال المتواجدين على هذا الطريق، حضور متميز في هذه الاحتفالات، مثمنين دور سيادته الحاسم في وضع حد لمعاناتهم وإنهاء مأساة الغربة خارج البلاد ليفتح لهم الباب على مصراعيه للمشاركة في بناء البلاد وتنميتها

واطلع رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في بوكي على مدى تقدم الأشغال في المستشفى المقاطعي قيد الإنجاز عند مدخل المدينة والذي وضع سيادته حجره الأساس قبل سنة من الآن. واطلع رئيس الجمهورية على البيانات التوضيحية لهذا المشروع الهام الذي يصل تنفيذه مراحل متقدمة، ومن المقرر ان تنتهي الأشغال فيه بحلول شهر سبتمبر المقبل.

كما تجول رئيس الجمهورية في أروقة هذه البناية وحث القائمين عليه على إكمال الأشغال في الوقت المحدد سبيلا لتزويد سكان بوكي بخدمات علاجية متطورة في اقرب الآجال.

كما أدى رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز زيارة للمركز الصحي في بوكي. وتجول رئيس الجمهورية في أقسام هذا المركز الذي أنشئ سنة 1952 ويلعب دورا كبيرا في محاربة الأمراض الموسمية والمزمنة والتخفيف من معاناة السكان. واستمع رئيس الجمهورية إلى شروح حول طبيعة العلاجات ونوعية الاستشارات التي يقدمها ودوره في حل مشاكل الصحة القاعدية في المنطقة.

وتفقد رئيس الجمهورية مختلف الأجنحة واستفسر من المرضى حول طبيعة الخدمات المقدمة لهم وقام رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بزيارة للمدرسة رقم واحد في مدينة بوكي، وذلك ضمن برنامج زيارته الحالية لولاية لبراكنة.

واطلع رئيس الجمهورية خلال هذه الزيارة على مدى جاهزية هذه المدرسة لأداء رسالتها التربوية وإسهاماتها في ترجمة جهود الدولة لإصلاح التعليم في ضوء اعلان 2015 سنة للتعليم

واشرف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في بوكي على بدء تشغيل خط الربط الكهربائي بين مدينتي بوكي وروصو وتوسعة الشبكات الكهربائية في مدينة بوكي ووصلت تكلفة هذا المشروع اربعة مليارات وثمانمائة وخمسة وعشرين مليون أوقية بتمويل مشترك بين الدولة الموريتانية ومملكة اسبانيا..

كما وضع رئيس الجمهورية حجر الأساس لمشروعي بناء خط ربط كهربائي بين مدينتي بوكي وكيهيدي من جهة وبين بوكي وبوحديده من جهة اخرى.

واطلع رئيس الجمهورية على البيانات التوضيحية لهذه المشاريع الهامة وأعطى تعليماته بتوخي الجودة واحترام الآجال.

كما استمع إلى شروح من وزير البترول والطاقة والمعادن ومسؤولي الشركة الموريتانية للكهرباء ووكالة النفاذ الشامل، حول مراحل تنفيذ هذه المشاريع ومكوناتها ودورها بعد اكتمال الأشغال فيها في تغيير وجه المنطقة وفي نفاذ جميع سكان هذه المناطق إلى خدمات الطاقة الكهربائية..

وضمن محطته الأخيرة في ولاية لبراكنه وصل رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الأثنين إلى مركز دار البركة الاداري وقام رئيس الجمهورية خلال هذه الزيارة بالاطلاع على وضعية المنشآت الصحية والتعليمية في هذا المركز، كما دشن محطة لتزويد المدينة بالكهرباء.

وقد خصص سكان مركز دار البركة الاداري استقبالا شعبيا كبيرا لرئيس الجمهورية، لدى وصوله، حيث انتظم السكان في طوابير طويلة، حاملين الصور المكبرة لسيادته والشعارات المثمنة للانجازات التي تحققت في السنوات الاخيرة.

وكان رئيس الجمهورية موضع استقبالات شعبية مماثلة على الطريق الرابط بين بوكي ودار البركة واصطف الجميع من بلديتي دار العافية وولد بيرم، قبالة قراهم مرحبين بالزيارة الرئاسية، مؤكدين تعلقهم بتوجهات رئيس الجمهورية وانحيازه للفقراء من اجل مشاركة الجميع في عملية البناء الجارية.

وأشاد السكان عبر اللافتات والزغاريد بزيارة رئيس الجمهورية لولاية لبراكنة وبالمشاريع العملاقة التي تم إنجازها في مناطقهم.

وقد أدى رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز اليوم الاثنين في دار البركة ضمن المحطة الاخيرة من زيارته للولاية، زيارة للنقطة الصحية في المركز.

وتجول رئيس الجمهورية في أقسام هذه النقطة التي أنشئت سنة 1951، واستمع الى شروح حول طبيعة العلاجات ونوعية الاستشارات التي تقدمها ودورها في حل مشاكل الصحة القاعدية في المنطقة

وقطع رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الاثنين في دار البركة ضمن المحطة الاخيرة من زيارته لولاية لبراكنة الشريط: الرمزي إيذانا ببدء تشغيل توسعة الشبكات الكهربائية التي ستتيح كهربة المراكز الإدارية (دار البركة ،لكصيبه ،انتيكان ،جدر المحكن) وعدد من القرى التابعة لها، بتمويل مشترك بين موريتانيا وإسبانيا.

واستمع رئيس الجمهورية من مسؤولي وزارة البترول والطاقة والمعادن الى شروح حول أهمية هذه التوسعة ودورها في توفير التغطية الكهربائية في هذه المناطق.

وألقى وزير البترول والطاقة والمعادن السيد احمد سالم ولد البشير كلمة بالمناسبة أكد فيها ان إنجاز هذه المشاريع يهدف الى تمكين السكان في المناطق التي كانت خارج التغطية من النفاذ الى خدمات الطاقة الكهربائية والرفع من جودة واستمرارية الطاقة الكهربائية والمساهمة في توفير الأمن للمواطنين.

. وقد بلغت كلفة هذا الإنجاز خمسة وستين مليون ومائتين وخمسين الف أوقية، وسيمكن من إنجاز 900 توصيلة منزلية.

.

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية