الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

مجموعة هامة من شباب مقاطعة أمبان تعلن انضمامها لحزب الاتحاد ومساندتها اللامشروطة لرئيس الجمهورية عبر اللجنة الوطنية لشباب الاتحاد:

الخميس 30-05-2013


نظمت اللجنة الوطنية لشباب حزب الإتحاد من أجل الجمهورية مساء أمس الأربعاء تظاهرة سياسية كبيرة في فندق الخاطر في قلب العاصمة وذالك بمناسبة انضمام مجموعة هامة من شباب مقاطعة أمبان إلى الحزب .

هذه التظاهرة التي جرت تحت رئاسة رئيس اللجنة الوطنية لشباب حزب الاتحاد الدكتور محمد الإمام ولد ابنه، جضرها وفد قيادي من رفيع من الحزب ترأسته النائبة الأولى للرئيس السيدة خديجة مامادو اجيالو، وضم كلا من الأمين التنفيذي المكلف بالشؤون السياسية و التوجيه السيد محمد محمود ولد جعفر، والأمين التنفيذي المكلف بالشؤون الإسلامية الأستاذ بونا عمرلي ، والأمينة التنفيذية السيدة فاطمتا باس ، وعن اللجنة الوطنية للشباب نائبة رئيس اللجنة السيدة زينب منت مولاي أحمد ولد حسني، والأمين العام للجنة السيد محمد فال ولد يوسف، ومجموعة من مستشاري رئيس اللجنة وأعضائها وعدد كبير من الأطر والشخصيات السياسية والوجهاء المنحدرين من ولايتي لبراكنه وغورغول.

كانت البداية بتلاوة من آي الذكر الحكيم تلتها كلمة تعريفية بالمجموعة والسبب الذي أدى إلى اختيارها لحزب الاتحاد مع الناطق الرسمي باسم المجموعة السيد المختار صال ، ثم كلمة مجموعة شباب أمبان التي أعلنوا فيها انضمامهم إلى الحزب مع المنسق العام للحركة الشبابية السيد عبد الله صال حيث قال:" لقد سارت بلادنا منذ السنوات الأربعة الأخيرة تحت القيادة النيرة لفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز على طريق بناء موريتانيا موحدة ومزدهرة وديمقراطية ، وطبقا لبرنامج الرئيس قامت الحكومة بجهود جبارة لمكافحة الفقر وترقية الحكم الرشيد وإنجاز البنى التحتية في جميع المجالات كالصحة والتعليم والطرق والماء والكهرباء، وكذالك الحريات العامة كحرية التعبير وحرية الصحافة، فضلا عن مكافحة البطالة خاصة بين صفوف الشباب، وتقوية اللحمة الاجتماعية والوحدة الوطنية، ومن بين هذه الإنجازات الكبيرة إنارة مدينة أمبان التي نطمح أن تشمل جميع أطراف المقاطعة وكذالك الطريق المعبد الذي يربط بين أنيابينا وامبان المنجز مؤخرا".

وبسبب كل ما ذكرنا السيد عبد الله صال "وانسجاما منا نحن الشباب المتطلع والمشبع بالإرادة المهتم بتنمية البلد بصفة عامة وبمقاطعتنا بصفة خاصة فإننا قررنا الانضمام إلى حزب الإتحاد من أجل الجمهورية وذالك عن طريق اللجنة الوطنية للشباب والعمل جنبا إلى جنب مع الداعمين لبرنامج رئيس الجمهورية بغية المشاركة في مسيرة التغيير البناء".

وبعد إعلان انضمام المجموعة الشبابية للحزب تناول الكلام رئيس اللجنة الوطنية للشباب الدكتور محمد الإمام ولد ابنه فقال : "نحن في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية فخورون بانضمام هذه المجموعة الشبابية اليوم إلى صفوف الحزب، ولاشك أن انضمامها يعتبر بمثابة ضخ دم جديد في الحزب خاصة للجنة الوطنية للشباب مما يزيدها حيوية ونشاطا، فحزب الاتحاد هو أكبر حزب في البلاد سواء من حيث الانتشار القاعدي والجماهيري أو من حيث الكفاءات، وهو الوحيد الذي يغطي كافة التراب الوطني اليوم لأنه مشروع سياسي متكامل و يسع الجميع،فهذه المجموعة دخلت في حوار مع اللجنة من فترة ليست بالقصيرة وبعد مشاورات ولقاءات هامة هاهي اليوم تقرر الانضمام إلى الحزب، وذالك يدل على قناعتهم به ، وهم يعرفون المكانة الخاصة للشباب في حزب الاتحاد، فهو أول حزب ينتخب لجنة وطنية للشباب والنساء، وكذالك العناية التي يعطيها رئيس الجمهورية للشباب والآمال التي يعقدها عليه".

فرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ، يقول الدكتور محمد الإمام ولد ابنه:"وعد ووفى، فالبرنامج الانتخابي الذي نال به ثقة الشعب الموريتاني أنجزت منه حتى الآن نسبة تفوق 80% وأنتم تعرفون أن أول ما بدأ به هو صقل العار عن جبين الوطن بدء بطرد سفارة الكيان الصهيوني وتصفية الإرث الإنساني، وهذا الشباب حقيقة كما قلت سابقا يعتبر إضافة نوعية للحزب خاصة في هذه الظرفية التي يمر بها البلد فالانتخابات على الأبواب، وأنا أعدكم بأنكم ستنالون المكانة اللائقة بكم في صفوف اللجنة الوطنية لشباب الحزب".

أما نائبة رئيس الحزب السيدة خديجة مامادو اجيالو فقد قالت في كلمتها بالمناسبة: "باسم رئيس حزب الاتحاد الأخ محمد محمود ولد محمد الأمين أحييكم وأرحب بكم في حزبنا حزب الاتحاد، فهو حزب كل الموريتانيين وليس لمجموعة دون أخرى بل الجميع فيه سواء، فهو حزب كبير يسع الجميع، ولا يفوتني هنا أن أهنئكم على حسن الاختيار، وأعدكم بأنكم سترون ذواتكم في حزبنا وفيه ستتحقق طموحاتكم".

الأمين التنفيذي المكلف بالشؤون السياسية والتوجيه السيد محمد محمود ولد جعفر في مداخلته قال : "إن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية هو القاطرة السياسية للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز هذا البرنامج الذي تحقق من أكثر من ثلاثة أرباعه حتى الآن في زمن قياسي وفي ظل أزمة دولية وإقليمية خانقة، وذالك بفضل الإرادة القوية والعزيمة الصادقة لدى رئيس الجمهورية، وأنا هنا أرحب بهذه المجموعة الشبابية الهامة وأزف إليها التهنئة على قرارها الصائب بالانخراط في صفوف حزب الإتحاد ، وأعدكم بأنكم لن تندموا وستجدون المكانة المناسبة في الحزب فالبحر لا يمل من الزيادة فهذه الطاقات الشبابية القادمة من منطقة أمبان العريقة مفخرة كبرى نفتخر بوجودها معنا".

وفي معرض حديثه عن الأوضاع العامة للبلاد بهذه المناسبة أضاف الأمين التنفيذي المكلف بالشؤون السياسية والتوجيه السيد محمد محمود ولد جعفر "أن نتائج الحوار الوطني الأخير بين الأغلبية وبعض أقطاب المعارضة كانت كلها التزامات وقرارات تتماشى مع التنوع الثقافي للبلد وتخدم الوحدة الوطنية واللحمة الاجتماعية، وهنا لابد أن أعرج على بعض الإنجازات ففي المجال الزراعي تم استصلاح 14000 هكتار كما تم إنشاء مصنع للسكر سيستوعب 2500 عامل، هذا فضلا عن مجموعة المشاريع الممولة حاليا في مجال مكافحة الفقر ناهيك عن الإنجازات في الصحة والتعليم والماء والكهرباء والطرق وخطة أمل 2012 المستمرة حتى الآن في 2013م ضمن مكونة حوانيت التضامن والقائمة تطول".

بدوره قال الوجيه والفاعل السياسي في المقاطعة المفوض الرئيس المتقاعد انيانق أحمد التيجاني في كلمة له بالمناسبة: "أشكركم على إتاحة هذه الفرصة الثمينة المتمثلة في حضور حفل انضمام هذه الكوكبة من الشباب المنحدرين من مقاطعة أمبان إلى ركب المساندين لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والالتحاق بصفوف حزب الاتحاد، وحق لهم أن يفعلوا فمقاطعة أمبان ظلت على مر عشرات السنين وتعاقب الرؤساء نسيا منسيا ولم تستفد من أي خدمات ولا مشاريع تذكر وهو الأمر الذي تغير جذريا مع وصول رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز إلى السلطة عبر إرادة الشعب الحرة، فكانت أمبان مثل باقي مناطق البلد موضع عناية من لدن رئيس الجمهورية فكانت قبلة لمشاريع الكهرباء وفك العزلة، والزراعة، وغيرها من المشاريع كثير ... ولاشك أن حزب الاتحاد سيأخذ في الحسبان هذه الانضمامات الهامة من القوى الحية في المجتمع والمتمثلة في الشباب والنساء والتي لابد أن تكون مقدمة لسلسلة من الانضمامات الجماعية ستشهدها مقاطعة أمبان كما لمست ذالك لدى ساكنة مقاطعتنا الأبية الأمر الذي ينبغي أن يأخذه الحزب بعين الاعتبار تدعيما لهيئاته القاعدية في المنطقة ولكي يحتل موقعه المناسب خلال الاستحقاقات المقبلة وليحتل المنتسبون الجدد مكانتهم المناسبة في التجديد المقبل للهيئات الحزبية".

عن اللجنة الإعلامية للحزب / احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية