الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

حضور بارز لرئيس حزب الاتحاد إلى جانب ممثلي الحكومة وقادة الأغلبية والمعارضة المشاركين في حفل افتتاح اللقاء التشاوري التمهيدي الموسع للحوار الوطني الشامل: مرفق بكلمة رئيس الحزب وصور من الحفل.

الاثنين 7-09-2015


قال رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأستاذ سيدي محمد ولد محم إن الأغلبية الحاكمة لن تدخر أي جهد من أجل إنجاح الجلسات التشاورية للحوار السياسي، رافضاً تحميل المسؤولية لأي كان.

واستعرض الأستاذ سيدي محمد ولد محم في كلمته خلال افتتاح اللقاء التشاوري التمهيدي الموسع للحوار الوطني الشامل ، أهم الإنجازات التي حققتها بلادنا تحت قيادة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في مختلف المجالات، معبراً عن شكر أحزاب الأغلبية للرئيس على "سعيه لبناء صرح الديمقراطية والتنمية والأمن".

وكان حضور حزب الاتحاد من أجل الجمهورية خلال هذا الحفل مشهودا عبر التوافد المكثف لقيادات وأطر الحزب ولجموع غفيرة من مناضليه ومناصريه من مختلف المستويات، شأنهم في ذلك شأن جموع غفيرة من مناضلي وأطر وقيادات أحزاب الأغلبية والمعارضة المشاركين في اللقاء أتت للتعبير عن تعلقها بالحوار الوطني وسعيها الصادق لإطلاقه، فضلا عن ممثلي قطاعات واسعة من الطيف السياسي والشخصيات المستقلة والنقابات العمالية ورابطة العمد الموريتانيين وسلك المحامين الموريتانيين وغيرهم من مكونات المجتمع المدني والسلك الدبلوماسي المعتمد لدى بلادنا، كما حظي الحفل بتغطية إعلامية وطنية ودولية مكثفة تنم عن الاهتمام الكبير الذي يحظى به هذا الحدث السياسي الهام في الداخل والخارج.

وقد أكد رئيس حزب الاتحاد خلال افتتاح اللقاء التشاوري التمهيدي الموسع للحوار الوطني الشامل "أن الأغلبية ستظل يدها ممدودة للحوار مع جميع الموريتانيين دون استثناء" قائلا: "لم نتواجد هنا لإلقاء اللوم على أي كان ولا تحميل المسؤولية لأي كان، وإنما نعلن أننا نمد يد الحوار للجميع دون استثناء". مضيفا في نفس السياق: "إرادتنا جادة للإسهام في هذا اللقاء الموسع وإنجاحه". ـ وهذا هو النص الكامل لكلمة رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأستاذ / سيدي محمد ولد محم / باسم الأغلبية الرئاسية خلال افتتاح اللقاء التشاوري التمهيدي الموسع للحوار الوطني الشامل صباح اليوم بمركز المؤتمرات الدولية بانواكشوط:

بسم الله الرحمن الرحيم

ـ معالي الوزير الأول؛ ـ السادة الوزراء؛ ـ السادة قادة الأحزاب السياسية والنقابات وهيئات المجتمع المدني؛ ـ السيدات والسادة الحضور.

السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته.

باسم أحزاب الأغلبية أتوجه بكامل الشكر إلى مقام رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على ما بذل من جهد وسعى من سعي إلى بناء صرح الديمقراطية في هذا البلد وتعزيز أمنه واستقراره.

السادة الحضور،

لقد تم تحرير الفضاء السمعي البصري بالكامل، ورفع العقوبة البدنية عن الصحفيين مما أوصل الحريات وقدرات التعبير ورقابة الصحافة إلى أبعد مدى يمكن أن نصل إليه. وتم رفع يد الدولة عن العملية الانتخابية التي أصبحت تدار وفق توافق الأطراف السياسية عبر لجنة مستقلة تتولى إدارة العملية الانتخابية من الألف إلى الياء. كما تم بناء سجل سكاني مضبوط وفق أحدث النظم المتعارف عليها دوليا، مما خلق أرضية صلبة لبناء الملف الانتخابي وضبط قاعدة المواطنة في البلد.

واستمر العمل على بناء الترسانة القانونية المحصنة للحريات حيث توج بدسترة تحريم العبودية والتعذيب واعتبارهما جريمة ضد الانسانية لا تتقادم. وتم دمج ضحايا الإرث والمظالم الإنسانية واللاجئين في الحياة العامة برعاية الدولة وعنايتها. وأخيرا، بناء قوتنا الأمنية وتحديثها مما جنب بلدنا مخاطر أودت بدول كانت نموذجا للاستقرار والأمن. وظلت يد فخامة الرئيس ممدودة للحوار دائما.

السيدات والسادة الحضور،

إننا إذ نشكركم معالي الوزير الأول على إتاحة هذه الفرصة، فإننا نعلن أننا لم نتواجد هنا لإلقاء اللوم على أي كان، وإننا لنعلن أن يدنا كأحزاب في الأغلبية ممدودة للحوار مع كل الموريتانيين وكل مكونات الطيف السياسي دون استثناء، وأن إرادتنا جادة للإسهام في هذا اللقاء التشاوري الموسع بما يضمن نجاحه خدمة للأمة الموريتانية التي نعتز بخدمتها وبالانتماء إليها.

وفقكم الله

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية