الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

في توجنين: اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد تنظم دورة تكوينية لصالح اللجان القاعدية النسوية في مقاطعة توجنين حول ترسيخ الثقافة الحزبية:

السبت 8-06-2013


في إطار سلسلة التكوينات التي أطلقتها اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد من اجل الجمهورية قبل أيام حول ترسيخ"الثقافة الحزبية" لصالح النساء رئيسات اللجان القاعدية على مستوى العاصمة نواكشوط، احتضن قسم توجنين مساء الجمعة 07-06-2013 تظاهرة سياسية بمناسبة انعقاد الدورة التكوينية في المقاطعة حضرها ووفد حزبي رفيع برئاسة الأمين التنفيذي المكلف بالإعلام السيد المختار ولد عبد الله ضم أمناء تنفيذيين وأعضاء من المجلس الوطني للحزب، إضافة إلى اتحادي نواكشوط 3 السيد أحمد جدو ولد زين وبعض أعضاء المكتب الاتحادي لانواكشوط3 ورئيس قسم توجنين سيدي محمد ولد خيده والعديد من الأطر والمناضلين الحزبيين في المقاطعة. وقد أشرفت على هذه التظاهرة رئيسة اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد السيدة عيشة فال فرجس، وتميزت التظاهرة التي تحولت إلى مهرجان شعبي حاشد تخللته عروض حول "الثقافة الحزبية" ودور المرأة الريادي في إنجاح العمل السياسي وتوعية الجمهور، بحضور شعبي كبير عكس تعلق ساكنة توجنين بقائد مسيرة التنمية والبناء السيد محمد ولد عبد العزيز وانضباطها في صفوف حزب الاتحاد باعتباره اللبنة الأساسية لتطبيق البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية.

المتدخلون اجمعوا على أهمية الدورة التكوينية والدورات التي سبقتها، مثمنين ـ في نفس الوقت ـ الدور الذي تلعبه اللجنة الوطنية للنساء في إرساء دعائم الحزب وتمثيل المرأة في هيئاته القيادية، كما شددوا على ضرورة انتهاز الفرصة لبدء التحضير الجدي والمنظم للاستحقاقات الانتخابية القادمة.

فعاليات التظاهرة بدأت بكلمة ترحيبية لرئيس القسم السيد سيدي محمد ولد خيدة باسم مناضلي توجنين، عبر خلالها عن فرحته بالتواجد المكثف لمناضليه رغم الحر وعطلة نهاية الأسبوع، وشدد ولد خيدة على أن مقاطعته ستظل حصنا منيعا لحزب الاتحاد وقلعة حصينة في وجه حملات التشويه والمغالطة التي تطلقها المعارضة من وقت لآخر، معتبرا بأن نساء توجونين برهنً دائما على تشبعهن بالثقافة الحزبية وتعلقهن اللا مشروط برئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، قبل أن يثمن أهمية الدورة ويشدد على أنها فرصة سانحة لمراجعة الحسابات والأفكار والانجازات التي تحققت منذ تولي الرئيس محمد ولد عبد العزيز لمقاليد السلطة.

الأمين الاتحادي على مستوى نواكشوط 3 السيد احمد جدو ولد الزين، أكد على أن الحضور القياسي لجماهير توجنين يدل على تعلقهم برئيس الجمهورية وتثمينهم لما تحقق حتى الآن والذي حصلت اتحادية نواكشوط على نصيب الأسد منه ، مشيرا إلى أن مقاطعات اتحاديته حظيت بعناية خاصة من فخامة الرئيس حيث كانت أول زيارة له للأحياء العشوائية لحي "لمغيطي" وما صاحب ذلك من تشريع بقية العشوائيات في العاصمة، كما شيد شارع "المقاومة" الذي يربط مقاطعات الاتحادية الثلاث.

ولد الزين تفاءل كثيرا بتوجنين حيث قال:"نجتمع دائما بأهل توجنين عشية قدوم الرئيس من خارج الوطن" مشيرا الى أن مقاطعة توجنين ظلت جدار قويا تتكسر عليه افتراءات من يصفون أنفسهم بالمعارضة كما أنها من المقاطعات التي يحظى فيها حزبنا بأغلبية ساحقة.

بدورها أكدت رئيسة لجنة الإشراف على الدورة التكوينية في مقاطعة توجنين السيدة بتٌ بنت ببات على أهمية الانجازات العملاقة التي تحققت بشكل عام ولصالح المرأة بصفة خاصة، معتبرة بأن هذا التكوين سيساعد النساء القياديات على الفهم العميق للثقافة الحزبية والدور التي يجب أن تلعبه المرأة في التوعية والتحسيس، وأشارت السيدة بتٌ بنت ببات الى أن المعارضة لن تؤثر على المواطنين بما تطلقه من إشاعات مغرضة، لأن الموريتانيين باتوا يدركون أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز هو الأكثر صدقا ووفاء ونزاهة.

من جهتها قالت نائبة رئيسة اللجنة الوطنية لنساء الحزب السيدة زينب بنت إييهً أن هذه التكوينات ستكون مناسبة للتطرق للانجازات التي حققها رئيس الجمهورية في فترة وجيزة وتطبيق برنامجه الانتخابي الذي طبقت أغلبيته، مشيرة الى أن البلاد تنعم اليوم بجو من الحرية تحسد عليه، وهو ما استغلته المعارضة لبث رسائلها المغرضة والمجانبة للواقع. وشددت بنت إييهً على أن مطالب المعارضة تم تطبيقها بالكامل، مستغربة ماذا يعارضون....؟

الأمين التنفيذي المكلف بالإعلام في حزب الاتحاد السيد المختار ولد عبد الله الذي مثل رئيس الحزب في هذه التظاهرة قال في كلمته بالمناسبة، إن قيادة الحزب تقف بقوة الى جانب العمل النسوي مسرورة بنجاح مبادرة اللجنة النسائية في سلسلة التكوينات التي تستهدف النساء الاتحاديات، مشيدا بجهود اللجنة وبحيويتها. وشدد ولد عبد الله على أن حزبه لا يمتلك ككل الأحزاب حق تحديد موعد الانتخابات وغير مسؤول عن تحديدها لوجود لجنة وطنية مستقلة مختصة بذلك، غير أن حزبنا سيمتثل لقرار اللجنة وسيشارك في الانتخابات، لأننا وجدنا من أجل المشاركة للحصول من جديد على شرف تمثيل الشعب الموريتاني بشكل مشرف كما هو الحال في الانتخابات الرئاسية.

وشدد الأمين التنفيذي على أن حزبه ووفاء منه لنتائج الحوار الوطني الذي شارك فيه أحزاب المعارضة "الجادة" لا يحدد موعدا للانتخابات لأن ذلك ليس من اختصاصه وكي لا تكون حجة لمن يسمون أنفسهم بمنسقية المعارضة، وذلك لوعينا بخطابنا السياسي واحترام إرادة الشعب، مشيرا الى أن أحزاب المعارضة التي شاركت في الحوار تمتلك أغلبية الأصوات التي حصلت عليها المعارضة مجتمعة في آخر استحقاق عرفته البلاد، وهو ما يجعل من بقية أحزاب المعارضة التي رفضت الحوار أقلية الأقلية.

وقال المختار ولد عبد الله إن الشعب الموريتاني اليوم بات فاعلا ولم يعد مفعولا به كما كان في السابق، وأصبح يدرك مصلحته ويسعى إليها بوعي وثقة ووفاء، وهذا بالضبط ـ يضيف ولد عبد الله ـ ما جعل رئيس الجمهورية ثقة منه في وقوف أغلبية الموريتانيين في صفه يستقيل من منصبه قبل الانتخابات ثم يعلن ترشحه لثقته بالشعب، وفي المقابل لم يفلح إخزتنا في منسقية المعارضة في حشد جماهيريهم في مهرجان شعبي بساحة "ابن عباس" بل هجروها بعد أن تبين أنهم لا يملكون ثقة المواطنين واقتصرت أنشطتهم على صالات مغلقة، بعد أن فشلوا في تحريك الشارع من الداخل لأن دوافعهم ليست مقنعة وخطابهم السياسي عاجز.

وأضاف المختار ولد عبد الله :"لقد حاولت جهات معروفة في منسقية المعارضة إحياء أحداث مايو من العام 68 في أزويرات وربطها بالحراك المطلبي للجرنالية قبل أسبوعين هناك ، ومع أن اختيارالتوقيت كان ذكيا لما تحمله من إحالة للعنف الذي مورس ضد الشغيلة الوطني في الستينات ، إلا أن الفكرة كانت بليدة لأن الحالة الراهنة لا تحمل نفس الدلالة ولأنها تأثرت بعامل العجز السياسي للمعارضة و وبحركية وإقناع واقع الانجازات التي قام بها رئيس الجمهورية، ذلك أن مشكلة"جرنالية" سنيم، والعمالة من الباطن بشكل عام تم التصدي لها بقرار شجاع تم اتخاذه من لدن رئيس الجمهورية السنة المنصرمة وتمت المصادقة عليه في الدورة البرلمانية الحالية، وقد أرادوا في المنسقية أن يحركوا العمال بحجة عدم المصادقة عليه، غير أنهم اصطدموا بوعي النقابات العمالية التي أبت أن تشارك في مخططهم للنيل من هيبة الدولة والتسبب في الفوضى عبر إثارة الشغب. وختم ولد عبد الله كلامه بالتأكيد على أن الجماعات المسلحة والمهربين وعصابات المتاجرة بالسلاح عجزت عن هز هيبة الدولة الموريتانية، فما بالك بجماعة مكونة من ستة أشخاص فشلت حتى في حشد مئات الأشخاص من أنصارها في مهرجان شعبي يحظى بالترخيص من السلطات وبالتأمين من قوات الأمن.

من جانبها عبرت رئيسة اللجنة النسائية لحزب الاتحاد السيدة عيشة فال فرجس عن سعادتها بالحضور المتميز لساكنة توجنين، معتبرة أن الهدف من أن تكون النساء المشرفات على التكوين من خارج المقاطعة هو التعارف والتواصل والتنسيق أكثر بين نساء الحزب.

وقالت بنت فرجس إن التحديات الكبيرة التي تتسم بها الاستحقاقات القادمة تفرض علينا أن نكون متميزين ذلك أن رئيسنا متميز عن باقي الرؤساء، ولذلك علينا أن نواكب البرنامج الطموح لرئيس الجمهورية وأن نساهم في تطبيقه خدمة للمصلحة العليا للوطن، مشيرة الى أن الثقافة الحزبية يجب أن تنطلق من الانضباط الحزبي والترفع عن الحساسيات واحترام قرار الحزب واختياراته. وأكدت أن الرفع من شأن المرأة ظلت من بين أولويات الرئيس في كافة المجالات، مشيرة الى أن جميع الانجازات التي تحققت كان للمرأة منها النصيب الأوفر كما أصبحت فاعلة في التنمية ومشاركة في صنع القرار. والمرأة اليوم مطالبة بصون تلك المكتسبات عن طريق مواصلة العمل السياسي الجاد، ولن يتأتى ذلك إلا عن طريق سحب بطاقات التعريف والإقبال على مراكز التسجيل.

أما الأمينة التنفيذية أم الخيري بنت إفكو فقد ركزت على أهمية التعريف بالقيادة الحزبية في صفوف النساء خصوصا ونحن مقبلون على استحقاقات هامة ونملك حزبا تتوسع شعبيته باضطراد كي نتمكن من التسلح بالثقافة الحزبية التي ستمكننا من لعب الدور المنوط بنا. وبعدها تناولت الكلام عضو المجلس الوطني السيدة زينب بنت اعل سالم، حيث شددت على أن المرأة الموريتانية تمكنت في عهد الرئيس محمد ولد عبد العزيز من تجاوز أهداف الألفية الإنمائية بالمشاركة في التنمية والوصول الى مصادر القرار. وقالت إن المرأة أصبحت فاعلة بكل ما في الكلمة من معنى واستفادت حيث شاركت في منتديات التعليم واستفادت من البرامج المدرة للدخل، قبل أن تعدد الانجازات التي تحققت في مختلف الميادين خصوصا البنى التحتية والطرق، مشيرة الى الهدف الأسمى من هذه اللقاءات وهو تحيين وترسيخ الخطاب السياسي بغية لعب الدور المنوط بالمناضلين. وشددت بنت اعل سالم على أن نقطة "الأمن" التي تستغلها نساء المعارضة في الضغط على النظام بتحميله مسؤولية المشاركة في حرب مالي وانتشار الجريمة غير منصف، لأن ما فعلته موريتانيا في الجارة مالي كان تصرفا استباقيا وبموافقة النظام المالي، ولو لم يحدث لكنا ساحة للحرب اليوم، أما بخصوص انتشار الجريمة فتلك مسألة من سلبيات المدنية خصوصا وأن نواكشوط أصبحت تعيش فيه أكثر من 800 ألف نسمة، لكن ما يعاب على السلطات هو فشلها في القبض على الجناة، وهذا ما نجحت فيه السلطات الأمنية حيث تتكمن من القبض على الجاني في وقت قياسي.

وقد تولت انعاش الدورة التكوينية للنساء الاتحاديات في توجنين مسؤولة النساء في اتحادية انواكشوط1 السيد ة السالمة منت أعمر شين صحبة السيدة آمنة بنت أحمد بيرام.

عن اللجنة الإعلامية للحزب / احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية