الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

سكان اللكات ببلدية لكصيبة2 بولاية اترارزه ينظمون مهرجانا شعبيا حاشدا لتجديد دعمهم لرئيس الجمهورية ومساندتهم لتوجهات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية:

الأحد 9-06-2013


نظم أطر ووجهاء بلدية لكصيبه 2 التابعة لمقاطعة أركيز بولاية اترارزة المنضوون تحت لواء حزب الاتحاد من اجل الجمهورية برئاسة عمدة لكصيبة 2 السيد يعقوب ولد موسى ولد الشيخ سيديا مهرجانا حاشدا في قرية اللكات يوم الجمعة 07-06-2013 م، تحت عنوان مهرجان الوفاء لفخامة رئيس الجمهورية والتأكيد على التمسك بخيارات حزب الإتحاد..

وقد ترأس وفد الحزب الى هذه التظاهرة رئيس قسم اركيز الدكتورعبد الله ولد احمد فال وضم في عضويته منتخبي المقاطعة برئاسة الأمين التنفيذي الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ وكافة ممثلي الهيئات الحزبية في المنطقة، إضافة إلى جموع غفيرة من المناضلين الذين توافدوا على المنطقة من كافة القرى التابعة للبلدية.

وقد صاحب تنظيم هذه التظاهرة انسحاب مجموعة هامة تتألف من 266 شخص تشكل قيادات طواقم حزب التكتل في المنطقة وانضمامها لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية ، كما تميزت بتقديم كلمة باسم المنسحبين من المعارضة تضمنت تأييدا ومساندة لرئيس الجمهورية قرأها نيابة عنهم الأستاذ عبد الله ولد يعقوب الملقب "دكاهي".

أما بداية التظاهرة فكانت بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم بعدها كلمة رئيس فرع الحزب في بلدية لكصيبه "2" السيد عالي انياس رحب فيها بوفد الحزب وشكر القائمين على المهرجان على حسن التنظيم وحفاوة الاستقبال قبل أن يفسح المجال أمام منظم المهرجان عمدة بلدية لكصيبة "2" السيد يعقوب ولد موسى ولد الشيخ سيديا.

العمدة يعقوب ولد موسى ولد الشيخ سيديا بدأ كلمته بالترحيب بوفد الحزب وبالوفود المشاركة في المهرجان والتي أبت إلا أن تشارك أهل اللكات في هذا المهرجان رغم الحر والانشغالات، وقال : "أيها السادة والسيدات مناضلي حزب الإتحاد من أجل الجمهورية إن الهدف من تنظيم هذا المهرجان اليوم هو الوفاء لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتفعيل الهيئات الحزبية لحزبنا كما نرحب بهذه المجموع التي اقتنعت وانسحبت من المعارضة وانضمت الى الحزب وبالذين يريدون الانضمام الى حزب الاتحاد ونقول لهم إن حزبنا يسع الجميع فهو حزب جماهيري واسع الانتشار يغطي كافة التراب الوطني وفي الختام أنبه الى أن هناك ملتمس تأييد ومساندة وعرفان بالجميل سيقرأه الأخ عبد الله ولد يعقوب ولد إبراهيم وباسمكم جميعا أشكر سكان بلدية لكصيبة "2"على هذا الحضور المتميز والذي ترى من خلاله صورة لكصيبة "2".

عمدة أركيز السيد محمد ولد عبد الله السالم ولد أحمدوا في مداخلة له بالمناسبة قال:"بعد الترحيب بالضيوف في هذا المكان استقبلنا فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ولم نندم على ذالك ولم يخيب آمالنا والإنجازات شاهدة على ذالك وأشكركم على هذا الحضور رغم الحر الشديد وهذا هو أكبر دليل على تعلقكم ببرنامج الرئيس محمد ولد عبد العزيز وخيارات حزب الإتحاد فهنيئا لكم". أما السيد محمدن ولد حبيب الرحمن فقد قال في مداخلته :"سكان لكصيبة هنيئا لكم على حسن الاختيار فالرئيس محمد ولد عبد العزيز كان أول ما بدأ به برنامجه هو خدمة الدين الحنيف وذلك وعيا منه أن الدين هو الذي سيحل مشاكل المجتمع فبدأ بطرد اليهود ومكافحة مخلفات الإرث الإنساني وطبع المصحف وأنشأ إذاعة القرآن الكريم وكرم العلماء والأئمة ناهيك عن الإنجازات العملاقة التي كان من أهمها وكالة التضامن من أجل القضاء على مخلفات الرق والفقر.

الأمين التنفيذي ونائب أركيز الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ في مداخلته بالمناسبة قال باسم حزبكم حزب الإتحاد أحييكم وأهنئكم على هذا المهرجان السياسي وهذا الانضباط الحزبي ولاغرابة فرئيس الجمهورية يستحق على ساكنة اركيز أكثر من هذا، فمقاطعة الركيز كان نصيبها من الاستثمارات في عهد البناء والتغيير أزيد من عشرين مليار من الأوقية موزعة بين الطرق والسدود والإصلاح الزراعي مثل طريق اركيز المذرذرة، 3500 هكتار مستصلحة ومشروع باكمون انتيكان ، والماء الشروب لقرى التشطايات باكمون من نهر السنغال الى غير ذالك وهو كثير، وهنا لابد لي أن أرحب بالمجموعات الجديدة التي أعلنت انخراطها في الحزب وأطمئنهم على الوصول الى أهدافهم ونيل حقوقهم داخل حزب الإتحاد.

المكلف بمهمة لدى رئيس الحزب السيد مولاي الحسن الملقب في مداخلته بالمناسبة شكر المنظمين للمهرجان وثمن فيهم الروح الحزبية وحثهم على نبذ الخلافات والتعالي على الذات وتغليب المصالح العليا على المصالح الذاتية الضيقة مشيدا في نفس الوقت بما تحقق من مشاريع مست جميع اهتمامات المواطن في ظل القيادة الموفقة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

أما ملتمس التأييد الذي قدمه المنضمون الجدد للحزب فقد قرأه السيد عبد الله ولد يعقوب ولد إبراهيم ولد الشيخ سيدي الملقب "دكاهي" وهذا نصه: "نتشرف اليوم باستقبالكم في حاضرة اللكات الشامخة، هذه القرية ببعدها الروحي والتاريخي الحاضرة التي ظلت حاضرة بإسهاماتها الكبيرة في كتابات هذه الأمة عبر محطاته المتنوعة، وهي حاضرة في كل المعادلات السياسية مشكلة رقما صعبا في منظومتنا الحكامية بحكم أبعادها المتعددة التي استطاعت رغم المحن الجغرافية والتاريخية أن تشكل كشكولا بشريا مثل لوحة مصغرة للوطن الأم بتنوعاته الثقافية والعرقية منصهرا في بوتقة واحدة عنوانه العدالة والحكم الرشيد، ومن هذا المنطلق تقف اليوم أيضا كل شمامة صفا واحدا بنفس التناغم التاريخي وبدوافعه انجازاتية لتشارك في مسيرة النهضة التنموية التي تعيشها البلاد تحت القيادة الرشيدة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي حول البلد الى ورشة عمل تجلت في الطرق والمستشفيات وإنشاء المدن، ناهيك عن تحويل الإنسان البدوي الى أداة إنتاج بتزويده بالفكرة والأداة والمناخ وبما أن مجتمعنا يعتبر مجتمعا زراعيا بامتياز فإننا نقف وقفة تقويمية مقتضبة في قطاعنا هذا القطاع الذي عاش انتكاسة في الأحكام السابقة يشهد اليوم طفرة نوعية شواهدها واضحة للعيان من استصلاحا ت كبرى حولت مأساة الجوع الى نعمة اكتفاء ذاتي ومكنت من دخول موريتانيا هذه السنة صف الدول المنتجة للقمح، وتجاوز حاجز الأربعين ألف هكتار خلال السنة من الزراعة المروية ، وما خلية النحل التي شكلتها أسرة الزارعة بقيادة الوزارة المعينة، والآفاق الواعدة والاستثمارات الضخمة إلا دليلا ساطعا على اهتمام الأخ الرئيس بالمواطن عموما وبنا نحن المزارعون بشكل خاص .

وحرصا منا على المساهمة بأدوارنا اللائقة وطنيا قررنا التخلي عن انتماءاتنا المعارضة وتجاوز التجاذب وتلبية نداء الوطن والانصهار في حزب الإتحاد من أجل الجمهورية دعما لقائدنا الأخ الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

فمعا من أجل العدالة، ومعا من أجل الحكم الرشيد، والله الموفق.

أم رئيس قسم الحزب في مقاطعة "اركيز" الدكتور: عبد الله ولد احمد فال فقد بدأ كلمته بالترحيب باسم رئيس الحزب الأخ : محمد محمود ولد محمد الأمين بالحاضرين والقائمين على المهرجان ، معتبرا هذا المهرجان أكبر دليل على الوفاء لمحول الأقوال الى أفعال قائد مسيرة البناء والتعمير رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي لنا الفخر يقول عبد الله بالوقوف خلفه، ويشرفنا ما حقق من إنجازات عملاقة عجز عنها كل من سبقه، في ظرف زمني قياسي وظرف إقليمي ودولي صعبين للغاية، معبرا في نفس الوقت عن تقديره للانضباط والروح الحزبية التي يتحلى بها سكان بلدية لكصيبه "2" فهذا المهرجان يؤكد للمتصفح وجوه المشاركين فيه مدى انسجامهم وتعلقهم بالحزب بحيث لا يجدون ذواتهم إلا فيه فهو الحزب الوحيد الذي يمكن كل مناضل من الوصول الى ما يصبو إليه حيث نجح بامتياز في كل ما فشلت فيه المعارضة.

وأضاف ولد احمد فال أن تنظيم هذا المهرجان اليوم يعتبر دليلا على القناعة ببرنامج الرئيس، والتصدي المستمر لحملات التشويه والتشويش والتشكيك التي يطلقها أعداء الوحدة الوطنية والمتاجرون بقضايا الشعب، وأكد رئيس القسم على أن حزبه الذي يتخذ من البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية مرجعيته الرئيسية توسعت قواعده الشعبية وتمددت على عموم التراب الوطني يعلن الحرب على الفساد والرشوة والمحسوبية والزبونية، فضلا عن العناية بالفئات المحرومة، عن طريق دعم المواد الغذائية الأساسية وترسيخ الهوية الإسلامية وقيم العدالة والتآخي، رئيس الوفد الحزبي الدكتورعبد الله ولد أحمد فال رحب بالمناضلين والمنضمين الجدد وقال إننا في حزب الإتحاد فخورون بهذه المجموعات الهامة التي التحقت بنا ونهنئهم على حسن الاختيار فحزبنا يجد فيه الكل ذاته ويحقق طموحاته.

وشدد الدكتور عبد الله ولد أحمد فال في ختام كلمته على ضرورة التسلح بالثقافة الحزبية المرتكزة على لغة الحوار والانفتاح وإشراك الجميع في العمل الحزبي كما أن المكانة اللائقة بحزبنا تتطلب من الجميع رص الصفوف وتلبية ندائه كما نراه اليوم في اللكات و مضاعفة الجهود للإعداد الجيد للاستحقاقات المقبلة فهي أول تجربة لحزبنا في الاحتكام الى إرادة الناخبين، داعيا كافة المناضلين الى التوجه بكثرة الى مراكز التقييد والتسجيل على اللوائح الانتخابية واحترام قرار واختيار الهيئات الحزبية المحلية لمرشحيها.

وخلال المهرجان تعاقب على منبر الخطابة العديد من الوجهاء والأطر الحزبيين والشعراء الذين عبر كل منهم عن تعلقه بخيارات الحزب وبالبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

عن اللجنة الإعلامية للحزب / احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية