الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

مبادرة تعزيز السلم الأهلي والوحدة المساندة لرئيس الجمهورية تعلن عن انطلاقتها الرسمية بحضور وفد قيادي رفيع المستوى من حزب الاتحاد من أجل الجمهورية:

الثلاثاء 11-06-2013


أعلنت مجموعة من مناضلي ومناضلات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الشباب عن إطلاق مبادرة تحت عنون "السلم الأهلي والوحدة (تساو)" وبهذه المناسبة نظم القائمون على هذه المبادرة تظاهرة سياسية مساء أمس الاثنين في فندق الخاطر، وقد مثل الحزب فيها بوفد قيادي رفيع المستوى برئاسة الأمين التنفيذي المكلف بالرقابة والتقييم الدكتور محمد المختار ولد سيد محمد وعضوية كل من عضو المجلس الوطني السيد أبو المواهب ولد الشيخ محمد الحسين والمستشار السياسي لرئيس الحزب الدكتور محمد الأمين ولد شامخ .

أعضاء المبادرة ركزوا في مداخلاتهم خلال الحفل على أهمية الوحدة الوطنية لأنها صمام أمان لتماسك ووحدة المجتمع والوطن بشكل عام كما حرصوا على الإشادة بالجو السائد في البلد اليوم في ظل النظام الحالي بقيادة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

كانت بداية التظاهرة بتلاوةعطرة من آي الذكر الحكيم مع احد أعضاء المبادرة ، ثم كلمة الافتتاح مع عضو المبادرة الآنسة الغاية منت حمدي، قبل قراءة بيان المبادرة من لدن الناطق الرسمي باسم المبادرة رجل الأعمال السيد أحمد ولد محمد يعقوب ولد أنداري وقد بين فيه أن هذه المبادرة تمثل ضخ دم جديد في جسم البلد عبر العمل التشاوري المثمر والفعال في الساحة المستهدفة من طرف المؤسسين لهذه المبادرة، كما أن المؤسسين لهذه المبادرة يؤكدون على أن المدخل المناسب والفعال في مواجهة التحديات هو العمل على خلق نماء اجتماعي وسياسي يسفر عن تغيير نوعي في نظم العلاقات السائدة وبالتالي تغيير في وعي الإنسان وسلوكه، وهذا مرهون بأن يقوم الكل بالدور المنوط به ميدانيا في أوساط وأماكن إقامتهم وفي كل شبر تصله أقدامهم و أقلامهم بنشر قيم المواطنة وثقافة السلم الأهلي وقطع الطريق أمام المتاجرين بالعواطف والقضايا الوطنية من أجل تحقيق منافع ذاتية ضيقة.

من جانبه الأمين العام للمبادرة السيد أحمد ولد باب احمد قال في ملتمس التأييد والمساندة الذي رفعه المؤسسون للمبادرة إلى رئيس الجمهورية: "إدراكا منا لمدى المسؤولية الجسيمة التي يجب أن يتحملها كل موريتاني مؤمن بوطنه ومستقبل أبنائه واعترافا بكل الخطوات الجبارة التي قام بها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والتي مست حياة المواطنين بصورة مباشرة وأثرت فيها بشكل إيجابي ودعما لرؤيته الرامية للقضاء على الفقر والتهميش فإننا نعلن مساندة مبادرتنا المطلقة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز".

وأضاف الأمين العام للمبادرة السيد أحمد ولد باب احمد "أن المبادرة تتشكل من أطر ومثقفي مدينة أبي تلميت وبعض الأطر ورجال الأعمال من انواكشوط ولبراكنه وانواذيبو والمثقفين والوجهاء والأطر الوطنيين، وقد قرروا العمل من أجل موريتانيا موحدة ومزدهرة.

عضو المبادرة السيد باب ولد بادي ولد الشيخ المصطف تكلم بعد الترحيب بوفد الحزب عن أسباب إنشاء هذه المبادرة والأهداف النبيلة التي أنشئت من أجلها، حيث قال إنها "تعد إطارا للتشاور بين جميع الوطنيين الحريصين على إكمال برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الهادف الى بناء موريتانيا موحدة ينعم فيها المواطنون بالإنصاف وروح الأخوة بعيدا عن المتاجرة بالقضايا الوطنية وإشاعة روح العنف والتطرف والترويج لها".

رئيس الوفد الحزبي الأمين التنفيذي الدكتور محمد المختار ولد سيد محمد في كلمة الحزب بالمناسبة قال بعد تحية الحضور:"أنقل إليكم تحيات رئيس حزب الاتحاد وأنا أتشرف بوجودي أمام هذه الوجوه التي تعكس ما تحمله من غيرة علي الوطن، وأثمن هذا المجهود الهام الذي تقوم به مبادرة السلم الأهلي والوحدة، وأثمن هذه المبادرة التي يقرأ مضمونها من عنوانه والتي تدخل في صميم اهتمامات حزبنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الذى يعتبر الذراع السياسي لبرنامج رئيس الجمهورية، هذا البرنامج الذى أنجزت منه حتى الآن نسبة تفوق الـ %80، وهذا العنوان يذكرني ببعض الانجازات الهامة مثل تأمين الحدود وبناء جيش حديث يحسب له حسابه في المنطقة واستحداث آليات تضمن حرية التعبير للجميع وتحرير الفضاء السمعي البصري الذى أصبحنا نحسدعليه، وفي هذه الفترة ترسخت قيمة المواطن وحقيقة المواطنة وذالك بوجود حالة مدنية عصرية تعتمد برنامجا بيومتريا تعد بلادنا هي رابع دولة تستخدم هذا البرنامج، فرئيس الجمهورية منذ توليه السلطة وهو يسعي جادا إلى تحقيق الوحدة الوطنية وتحقيق الأمن والسلم الاجتماعي، وحزبنا يضم أمانة تنفيذية مكلفة بهذا العنوان، وهذا الكم من الشباب بهذا المستوى كفيل بتحقيق السلم الأهلي الذي يعتبر هدفا ساميا من أهداف البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية والبرنامج السياسي للحزب اللذين ينصبان حول هذا العنوان، ولن أطيل عليكم فباسم رئيس الحزب والأمانة المكلفة بهذا العنوان أهنئكم وأؤكد لكم دعم الحزب ووقوفه معكم وأتمنى لكم التوفيق والنجاح".

وكانت المبادرة أعلنت عن نفسها في اجتماع سابق ووعدت بالعمل الجاد ودخول السياسة والعمل الميداني فيها من أجل الوطن وطبقا للخيارات والتوجهات التي تخدم المصالح العليا للبلد وتحقق تطلعات جميع الموريتانيين.

عن اللجنة الإعلامية للحزب / احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية