الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

نص خطاب فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز خلال إشرافه على افتتاح جلسات الحوار الوطني الشامل بالمركز الدولي للمؤتمرات بانواكشوط:

الخميس 29-09-2016


بسم الله الرحمن الرحيم،

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

السيد الوزير الاول،

السيد رئيس مجلس الشيوخ

السيد رئيس الجمعية الوطنية

السيد رئيس مؤسسة المعارضة الديمقراطية

السادة الوزراء،

السادة رؤساء الهيئات الدستورية

السادة المنتخبون

السادة والسيدات قادة وممثلو الأحزاب السياسية الوطنية

السادة والسيدات ممثلو النقابات والروابط المهنية ومنظمات المجتمع المدني

أيها الحضور الكريم،

نجتمع اليوم بمختلف تشكيلاتنا السياسية وأطيافنا المجتمعية، لتدارس سبل تطوير تجريتنا الديمقراطية، والحفاظ على المكاسب التي تحققت في مجال بناء وتكريس دولة المؤسسات، وصيانة وتعزيز الوحدة الوطنية، وحماية الحوزة الترابية، وترسيخ قيم الانفتاح والتشاور.

أيها السادة والسيدات،

لقد بذلت الأغلبية والمعارضة المشاركة في الحوار، جهودا مكثفة، خلال أشهر عديدة، وسعت بنية صادقة لإشراك جميع الأطراف دون استثناء وتدارس مختلف المواضيع والقضايا المقدمة للبحث على طاولة الحوار.

وقد أكدنا التزامنا بكل ما من شأنه تعزيز الثقة المتبادلة بين أطراف الساحة السياسية ووجهنا، خلال مناسبات وطنية عديدة، نداءات للانخراط في حوار وطني شامل، واستجبنا لكل المبادرات والمقترحات البناءة، أيا كان مصدرها، ووفرنا كل الوقت اللازم لإنضاج وإنجاح هذا المسار.

وستبقى يد الحوار ممدودة لكافة الفاعلين السياسيين، خدمة للمصالح الوطنية العليا، وعلى رأسها حماية كيان المجتمع من دعاة الكراهية والعنف، ومؤسسات الدولة من أعمال المفسدين.

أيها السادة والسيدات،

لقد اجتازت بلادنا بسلام، التحديات الأمنية التي عصفت، بالعديد من دول المنطقة، وجنبنا وطننا تداعيات ما سمي بالربيع العربي، الذي بات الكل مجمعا على نتائجه المدمرة، لدول وشعوب كانت إلى وقت قريب تنعم بالأمن والاستقرار.

وتأكدت نجاعة مقاربتنا التي حققت لشعبنا المحافظة على الأمن، وضمنت الحريات السياسية، ومكنت من إنجاز بنية تحتية ملائمة، وضبط التوازنات الاقتصادية الكبرى، ومحاربة الغلو والارهاب، ونأت بالبلد عن الصراعات والتجاذبات الخارجية، وضمنت امتلاكنا لاستقلالية وسيادة القرار.

وقد أسهم حوار 2011 ونتائجه في هذه الحصيلة المشرفة التي كرست الاستقرار، وجنبت بلادنا كل المطبات.

أيها السادة والسيدات،

إن مخرجات هذا الحوار، يجب أن يكون دافعها وهدفها خدمة المصالح العليا للوطن، بعيدا عن أي اعتبارات أخرى، وستحظى هذه المخرجات بالعناية اللازمة. كما سيتم الرجوع إلى الشعب، عبر استفتاء عام، للبت في المقترحات والتوصيات التي يقتضي تبنيها إجراء تعديلات دستورية.

وفي الختام أود أن أثمن حرصكم على تلبية النداء الذي أعلنا عنه، من مدينة شنقيط التاريخية، لإطلاق حوار وطني شامل وجامع بلا شروط مسبقة.

لقد غلبتم المصلحة العامة على ما سواها وساهمتم، برؤاكم وأفكاركم النيرة، وبذلتم وقتكم في إنجاز المراحل التحضيرية والمحطات التمهيدية، لهذا الحوار الوطني الشامل.

قال تعالى: "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون". صدق الله العظيم.

أتمنى لأعمالكم التوفيق والنجاح.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية