الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

اليوم الأول من أيام التفكير والتبادل المنظمة من طرف حزب الاتحاد يقدم قراءة الحزب للساحة السياسية الوطنية، ويبحث مفهوم ترسيخ الثقافة الحزبية من مختلف الزوايا :

الجمعة 8-02-2013


تميزت أشغال اليوم الأول من أيام التفكير والتبادل حول الثقافة الحزبية وآفاق العمل الحزبي التي ينظمها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في المركز الدولي للمؤتمرات في انواكشوط تحت شعار " من أجل ترسيخ الثقافة الحزبية" ، تميزت بحفل افتتاح لافت وكبير من حيث نوع وكم الحضور البارز لمجمل الشخصيات السياسية الوطنية الهامة المنتسبة لحزب الاتحاد على المستويين القيادي والقاعدي، ومن حيث التغطية الإعلامية الواسعة التي حظيت بها هذه التظاهرة الحزبية الأولى من نوعها.

فقد جرى حفل افتتاح هذه الأيام تحت رئاسة رئيس الحزب السيد محمد محمود ولد محمد الأمين محاطا بكل من نائبي الرئيس والأمين العام للحزب ، وأمينه العام المساعد وأعضاء المكتب التنفيذي والمجلس الوطني والأمناء الاتحاديين للحزب في جميع الولايات، والبرلمانيين والعمد الحزبيين، والعديد من الشخصيات السامية في الدولة.

وقد أكد رئيس الحزب السيد محمد محمود ولد محمد الأمين في خطابه بالمناسبة على "أن مفهوم الثقافة الحزبية موضوع حيوي وضروري لتوثيق عرى العقد النضالي السياسي وتدعيم روح المجموعة الحزبية ورص صفوف الجماهير بمستوياتها المختلفة وإرساء قاعدة مفاهيمية للثقافة الحزبية الملتزمة تأخذ في اعتبارها تحديد آليات ترسيخ القناعة بأنه لا بديل عن النضال الحزبي وسيلة للتعبير والتنظيم". وقال رئيس حزب الاتحاد " إن مناضلي الاتحاد من أجل الجمهورية مطالبون بالتسلح أكثر فأكثر بثقافة حزبية تستوعب المبادئ والقيم التي أسس عليها الحزب والوسائل النظيفة لتحقيق أهدافه المجتمعية والسياسية". وأضاف السيد محمد محمود ولد محمد الأمين" أن هذه الأيام ستشكل مناسبة لتقاسم الرأي حول جملة من القضايا الوطنية الهامة كالتجاذب السياسي الوطني، والموقف من الانتخابات المنظورة وآجالها...."، مبرزا "خيبة أمله في هذا الصدد من تمنع شركاء الحزب في منسقية المعارضة من تطبيع المشهد السياسي ومشاركة الحزب بايجابية في الرأي لتحضير الانتخابات القادمة في جو من التوافق". وشكر في هذا الصدد "أحزاب المعاهدة من أجل التناوب السلمي على انتصارهم على الذات من أجل الصالح العام، الأمر الذي ميز أداءهم خلال الحوار الوطني، ومكن من الوصول إلى نتيجة مرضية فاقت كل التوقعات".

وقد أدارت النائبة الثانية لرئيس حزب الاتحاد السيدة خدجة مامادو اجيالو الجلسة الأولى من هذه الأيام والتي تبعت حفل الافتتاح مباشرة، وتناولت العديد من العروض خصص الأول منها لموضوع "برنامج رئيس الجمهورية: الحصيلة والآفاق" وقدمه عضو المجلس الوطني المستشار عبد الله ولد أحمد دامو، حيث قسمه على عدة محاور تناولت انجازات رئيس الجمهورية في مجالات الشؤون الإسلامية، وإثبات الهوية الوطنية، وتعزيز السيادة الوطنية، وتعزيز الحكامة السياسية الرشيدة، والتحسين المستمر للوضعية التنموية العامة للبلاد، في شتى القطاعات الأساسية كالصيد والمعادن والتنمية الريفية بشقيها الزراعي والرعوي، والبئة والإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، والبنى التحتية الصحية والطرقية، والمياه والطاقة، ومحاربة الفقر، وتسوية ملف الإرث الإنساني وتشغيل الشباب، والإعلام والاتصالات، والثقافة والشباب والرياضة، والتعليم والتشغيل والتكوين المهني، وغيرها من المواضيع الهامة التي تدخل في صميم الثقافة الأساسية التي يجب أن يتسلح بها المناضلون في حزب الاتحاد لمواجهة الادعاءات المغرضة والتضليل المستمر ومحاولات تشويه الانجازات التي تحققت في البلاد تحت قيادة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

أما العرض الثاني ضمن أشغال اليوم الأول فقد قدمه الأمين العام لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد عمر ولد معط الله وتناول موضوع "المسطرة المؤسسية لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية" وتعرض الوزير عمر ولد معط الله من خلال هذا العرض لظروف نشأة الحزب، والهيئات الوطنية للحزب على المستويين القيادي والقاعدي وتفصيل مهامها السياسية من خلال قراءة في النظام الداخلي للحزب.

العرض الثالث ضمن أشغال اليوم الأول من هذه الأيام قدمه الأمين التنفيذي المكلف بالشؤون السياسية والتوجيه السيد محمد محمود ولد جعفر وتناول موضوع : " مقتضيات الروح الحزبية " ، وقد قسم العرض إلى عدة محاور تناول أولها ضرورة توفر رصيد معتبر من الثقافة السياسية العامة للحزب، بينما تناول المحور الثاني تنمية الوعي المدني وجعل المواطن في صلب اهتمامات العمل السياسي الحزبي، أما المحور الثالث فقد تناول موضوع ترسيخ الثقافة التنظيمية الحزبية، إضافة إلى محاور فرعية تناولت قضايا التزام السلوك الحزبي المثالي وما يقتضيه من ضرورة، اتخاذ الوثائق الحزبية المرجعية كبوصلة لتحديد رؤية الحزب حول مختلف القضايا من أجل الانسجام مع خطه العام، ومواكبة مسيرة الانجازات على المستويين الوطني والمحلي، والمتابعة الدائمة لتفاعلات المشهد السياسي الوطني، ومراعاة ضوابط المسطرة التنظيمية في العمل الحزبي.

العرض الرابع من أشغال اليوم الأول قدمه الأمين التنفيذي المكلف بالشؤون الإسلامية الأستاذ الفقيه بونا عمر لي، و تناول موضوع " القيم والأخلاق في العمل الحزبي" مركزا في مقاربته لتقديم العرض على تعريف مفهوم القيم والأخلاق كمرجعية دينية واجتماعية يعتمدها الحزب في ممارسة دوره السياسي الوطني النابع من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، قبل أن ينتقل إلى محور تجليات القيم والأخلاق في العمل الحزبي، ثم تناول في المحور الموالي الأخلاق في الممارسة والتطبيق، قبل أن يختتم عرضه بعد إشباع كل هذه المحاور تحليلا وشرحا واستشهادا بالكتاب والسنة وسيرة الرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام، وسير صحابته الكرام والتابعين ومن سار على هديهم من رجالات المسلمين العظماء عبر التاريخ، مختتما بقوله:" هذه نماذج من القيم والأخلاق الفاضلة نضعها - من باب التذكير - أمام مناضلينا للاستئناس بها واستحضارها في عملهم الحزبي، وإشاعتها بين الجماهير لإحداث ثورة أخلاقية في النفوس ترفع عملنا الحزبي إلى المستوى اللائق به" مستحضرا قوله تعالى: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) صدق الله العظيم.

العرض الخامس في اليوم الأول من أيام التفكير والتبادل حول الثقافة الحزبية وآفاق العمل الحزبي ، قدمته الأمينة التنفيذية المكلفة بالثقافة والشباب والرياضة الدكتورة خيرة بنت الشيخاني حول موضوع:" البعد الثقافي في عمل الاتحاد من أجل الجمهورية" من خلال التعريف بالإطار المرحلي لنشأة الحزب وملابسات تأسيسه، وقالت في بداية العرض: "إن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية تأسس في الواحد والثلاثين من شهر مارس 2009 في ظرفية خاصة من تاريخ بلدنا جراء تفاعلات الأزمة السياسية التي عاشتها موريتانيا سنة 2008 . وهو يهدف إلي تأطير الجماهير العريضة التي تفاعلت مع خيار التغيير البناء والطموح الكبير الذي يحمله فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز لموريتانيا لتحقيق مشروع مجتمعي متكامل".

وأضافت قائلة " وبالنظر إلي حداثة نشأة هذا الإطار السياسي الهام وتأهبه لخوض معركة الاستحقاقات القادمة في ظل تشرذم ملفت للطيف السياسي، فإنه يتعين علي جميع المسؤولين الحزبيين والمناضلين استحضار المضامين الثقافية الخاصة بالحزب من حيث ضرورة استيعاب هويته، ودلالات رموزه، وتوحيد المصطلحات الخاصة بأدبياته، وتوظيف الوسائط الثقافية بذكاء لإيصال رسالة الحزب إلي مختلف مكونات المجتمع الموريتاني".

أما العرض الخامس فقد تناول موضوع "المتابعة والتقييم كأداة لتحسين أداء العمل الحزبي" وقدمه الأمين التنفيذي المكلف بالمتابعة والرقابة والتكوين الدكتور محمد المختار ولد سيدي محمد ، حيث ركز في بداية العرض على أنه يستهدف خلق مناخ ملائم لتبادل الخبرات والآراء مع المشاركين بخصوص عمليات المتابعة والرقابة والتقييم بما يسمح بتوعية الجميع بأهمية هذه العملية، وتنمية قدراتهم ومهاراتهم علي إجراء عمليتي المتابعة والتقييم والتعامل مع نتائجهما ، وتبني نظام المتابعة والتقييم في مختلف مستويات العمل في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، قبل أن يتناول بالشرح والتفصيل أبعاد ودلالات وأهداف وأساليب المتابعة والرقابة والتقييم، مقدما المقاربات والمناهج المعتمدة في مجال التقييم و الرقابة والمتابعة لدى حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في أسلوب علمي دقيق يسمح بتقديم قراءة وتحليل واضحين لنتائج العمل الحزبي الميداني وملاحظة وتحديد المعوقات والعراقيل التي يمكن تحييدها من تطوير فعال ومستمر للعمل الحزبي نحو الأحسن.

واختتمت أشغال اليوم الأول من أيام التفكير والتبادل بعرض حول "دور الإعلام في خلق ثقافة حزبية لدى المناضلين" قدمه الأمين التنفيذي المكلف بالإعلام والاتصال والتقنيات الجديدة المختار ولد عبد الله مقسما الموضوع إلى خمسة محاور تعرضت للتأطير الظرفي والموضوعي للعرض، ثم تحديد جملة من التساؤلات والإشكاليات المنهجية التي تطرح نفسها على المناضل وهو بصدد تناول هذا الموضوع، قبل تقديم إجابات على هذه التساؤلات والإشكاليات المنهجية عبر تحديد المرتكزات المرجعية للخطاب الإعلامي الحزبي ودوره في ترسيخ الثقافة الحزبية، لينهي الأمين التنفيذي المختار ولد عبد الله عرضه بتوصيات عملية للإسهام في تطوير دور الإعلام في ترسيخ الثقافة الحزبية.

هذا وتتناول أشغال اليوم الثاني والأخير التي سيترأسها النائب الأول لرئيس حزب الاتحاد السيد محمد يحي ولد حرمه، تتناول نقاشات مفتوحة أمام كل المشاركين حول مضامين العروض المقدمة في اليوم الأول واستعراضا لكل الاقتراحات والتوصيات التي سيتقدم بها المشاركون، فضلا عن دمجها في قائمة التوصيات والنتائج التي سيتضمنها التقرير النهائي الذي سيصدر في نهاية هذه التظاهرة الحزبية الأولى من نوعها.

تقرير ميداني أعدته اللجنة الإعلامية لحزب الاتحاد.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية