الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

مجموعة من النساء في سلك التعليم العالي تعلن عن إطلاق مبادرة لتثمين التمييز الايجابي لصالح المرأة في الوظيفة العمومية:

الاثنين 8-07-2013


أعلنت مجموعة من النساء في سلك التعليم العالي مساء أمس في فندق الخاطر بالعاصمة انواكشوط عن إطلاق مبادرة لتثمين التمييز الإيجابي لصالح المرأة في الوظيفة العمومية، وقد حضرت انطلاقة المبادرة كل من رئيسة اللجنة النسائية لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية الوزيرة الأمينة التنفيذية عيش فال فرجس، والأمينة التنفيذية في حزب الاتحاد السيدة الوزيرة أماتي بنت حمادي إضافة إلى العديد من النواب والمنتخبين والقياديين في حزب الاتحاد وجمهور نسوي غفير.

وقد أكدت رئيسة اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد من اجل الجمهورية الوزيرة عيش فال بنت فرجس على تثمينها للجهود التي قامت بها النساء المنضويات تحت لواء المبادرة، معتبرة أن ما قاموا به يدخل في إطار "الاعتراف بالجميل" الذي يعتبر ميزة من شيم الموريتانيات.

وقالت بنت فرجس بهذه المناسبة إن اكتتاب نساء في سلك التعليم العالي والإداري خطوة جديدة من ضمن الخطوات التاريخية التي أنجزها الرئيس محمد ولد عبد العزيز لصالح النساء في كافة المجالات بحيث كانت جميع البرامج التي نفذتها الدولة منذ وصوله الى سدة الحكم تضع المرأة ضمن أولوياتها وأصبحت تلج المناصب السامية مشاركة في صنع القرار، وإدراكا منه بأن تنمية لا تشارك فيها المرأة تعتبر مشلولة بكافة المقاييس.

واليوم تضيف السيدة عيش فال بنت فرجس أصبح من بين النساء ولأول مرة وزيرات ورئيسات مجالس إدارة ومديرة للتلفزيون الوطني، داعية جميع النساء إلى أن يكن نموذجا في حمل الأمانة ومعرفة ما تريد المرأة؛ فالإدارة اليوم كلها آذان صاغية لمطالب النساء وعلى كافة المستويات.

وأكدت النساء القائمات على المبادرة المكونة من دكاترة متعاونين في التعليم العالي ومكتتبات جدد في المدرسة الوطنية للإدارة، تثمينهن للانجازات التي تحققت لصالح المرأة الموريتانية على يد الرئيس محمد ولد عبد العزيز، واعترافهن بالجميل لما وصلت إليه النساء بعد أن احتللن المناصب السيادية و السامية في الدولة، وتم اكتتاب 08 نساء في سلك الأساتذة الجامعيين، إضافة إلى إعلان مسابقة خاصة بالنساء اكتتبت على إثرها خمسون سيدة في المدرسة الوطنية للإدارة، بفضل قرار الرئيس الشجاع والتاريخي.

رئيسة المبادرة المحامية عيشة السالمة بنت المصطفى أكدت على أنه في مجتمع تمثل النساء فيه نسبة كبيرة لا بد من تفهم كونه مدعوا إلى توفير فرص اكبر لمشاركة المرأة في كافة مجالات الحياة، بما في ذلك قطاع التعليم العالي الذي يمثل المرحلة الأهم لتكوين الأجيال القادرة على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة.

وثمنت رئيسة المبادرة المحامية عيشة السالمة بنت المصطفى باسم المتعاونات في التعليم العالي الجهود غير المسبوقة التي قيم بها من طرف أجهزة الدولة المختلفة تطبيقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والمتعلقة بالتمييز الإيجابي لصالح النساء من حملة الشهادات بهدف دمج أكبر عدد منهن في قطاع الوظيفة العمومية، وهي الجهود التي أدت لاكتتاب 08 نساء في وظيفة أستاذ تعليم عالي، وتنظيم مسابقة خاصة بالنساء للدخول إلى سلك الإداريين في المدرسة الوطنية للإدارة ، وقالت رئيسة المبادرة إلى إنه على الرغم من أهمية تلك الانجازات إلا أنه لا تزال هنالك بعض المعوقات التي تقف حجرعثرة أمام حاملات الشهادات العليا، ومنها: اشتراط سن معين للترشح في مسابقة ولوج مؤسسات التعليم العالي، وتباعد دورات الاكتتاب، وقلة العدد الإجمالي للمقاعد.

وبدورها قالت عضو المبادرة الأستاذة جميلة بنت باداه؛ إن الحديث عن مكانة المرأة في الدولة الموريتانية ظل مجرد شعار سياسي وطعم انتخابي لا يتعدى تلك الإجراءات الخصوصية المحدودة التي يتم اتخاذها من حين إلى آخر من أجل الدعاية السياسية والاستلهام الإعلامي حتى جاء الرئيس محمد ولد عبد العزيز فتحول تمكين المرأة الموريتانية من شعار سياسي إلى خطة استراتيجية متكاملة تعتمد ما يسمى بـ”مقاربة النوع الاجتماعي” في السياسات العمومية التي تستهدف ولوج المرأة الموريتانية إلى جميع المناصب العلمية والسياسية والإدارية تحقيقا لمبدأ المساواة بين الجنسين…

وأضافت بنت باداه أن المتعاونات مع مؤسسات التعليم العالي أهل للعناية الخاصة التي منحها لهن رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز حيث قدمن نموذجا في كسب رهان المعرفة إصرارا على متابعة الدراسة الجامعية وتحديا لكل الصعاب وتحملا لصنوف المتاعب خارج الوطن.

اللجنة الإعلامية للحزب / احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية