الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

خلال حفل أقامه على شرف أطر ووجهاء ولاية اترارزة الأمين التنفيذي في حزب الإتحاد الدكتور الشيخ ولد حرمة: "نحن مقبلون على منعطف انتخابي كبير ولن يتم عبوره بأمان إلا بتضافر الجهود والانضباط"

الخميس 22-08-2013


مرفق بالصور

أقام الأمين التنفيذي بحزب الاتحاد من اجل الجمهورية الوزير السابق الدكتور الشيخ المختار ولد حرمة ولد بابانا مساء الثلاثاء بمنزله في حي "س"بنواكشوط مأدبة عشاء على شرف وجهاء واطر ولاية اترارزة المنتمين لحزب الإتحاد وذلك من أجل استنهاض الهمم والعزائم للرفع من شأن الوطن عموما والرفع من مستوى الأداء السياسي الحزبي.

وقد انتدب الحزب لتمثيله في هذا الحفل الأمين الاتحادي على مستوى ولاية اترارزة الأستاذ محمد ولد الشيخ ، وعضو المجلس الوطني السيد الحسن ولد يوسف مدير ديوان رئيس الحزب .

الأمين التنفيذي الدكتور الشيخ ولد حرمة في كلمة ترحيبية بالحضور أكد على أن ولاية اترارزة تشكل حافظة ثقافية ومعرفية لها مكانتها الخاصة في هذا البلد الذي هو مضمار فروسية وقيم أخلاقية رفيعة و أن أبناء اترارزة يمتلكون مؤهلات نادرة وعطاءات خصبة، مثمنا في هذا الصدد مبادرة إنشاء نادى ثقافي و إجتماعي للولاية بمبادرة من السيد إبراهيم فال ولد العم .

و أضاف ولد حرمة أن الوطن يحتاج الآن أكثر من أي وقت مضى الى انصهار جميع أبنائه الصالحين في بوتقة واحدة في خضم معركة البقاء في عالم متغير من سيئ الى أسوأ منبها في السياق ذاته الى ما يجرى في العالم من فتن كالليل المظلم وداعيا إلى تقييد هذه النعم التي تعيشها موريتانيا بالشكر والاستقامة مستشهدا في فقرات كلمته بآيات من الذكر الحكيم .

و قال الأمين التنفيذي إن البلد مقبل على منعطف سياسي انتخابي كبير يشكل محطة مصيرية فاصلة في مسيرته نحو تجذير نظامنا الديمقراطي العتيد.

و طمأن ولد حرمه ولد ببانه الحاضرين على أن هذه المحطة لن يتم عبورها إلا بتضافر جهودهم و انضباطهم تحت لواء حزب الاتحاد من اجل الجمهورية مشيرا إلى أن للجميع دوره الذي لا غنى عنه في تقوية اللحمة الاجتماعية والسياسية للمجتمع كما انه مساهم جدي وفعال في رافعة التنمية التي يديرها الرئيس محمد ولد عبد العزيز باقتدار وجدارة.

وبدوره ثمن العلامة حمدا ولد التاه هذا اللقاء مشيرا إلى أن موريتانيا تتميز بقيم خلقية فاضلة من أهمها الصبر وتقبل الأخر وهي صفات حصنتها ضد ما شهده العالم من اضطرابات.

و أضاف أن الحزب يتعرض لامتحان صعب يتمثل في الانتخابات المقبلة التي تشكل أول تجربة له حيث سيتنافس من كانوا إخوة بالأمس داعيا الجميع إلى أن يقدروا هذا الظرف لتنجو البلاد من عواصف شهدتها مثيلاتها.

وأشار فضيلة العلامة حمدا ولد التاه إلى أهمية التوحد حول العامل الثقافي بما يمكن من إرساء ثقافة شمولية تعزز وحدة البلد وتجانسه.

و بدوره شكر السيد سيدي ولد الداهي بالمناسبة هذا النوع من اللقاءات مشيرا الى أن موريتانيا شهدت مؤخرا انحطاطا في الخطاب السياسي لم يسبق له مثيل و أن وحدة الهدف ينبغى أن تكون هي المحرك الأساسي لبناء الوطن داعيا إلى التكاتف و التعاون و السير معا نحو البناء.

و أثني فضيلة الشيخ محمد الحافظ ولد أنحوي في مداخلته على المبادرة مشيرا إلى أنها شكلت فرصة لصلة الرحم و التلاقي على المحبة، و قال إن البلد يمر بمرحلة حاسمة تقتضي من الجميع التوحد والمنعة والالتزام الأخلاقي والقيمي.

من جانبه أثنى فدرالي حزب الاتحاد من اجل الجمهورية على مستوى ولاية اترارزة الأستاذ محمد ولد الشيخ على هذه المبادرة التي جمعت أعيان ووجهاء شكلوا مزيجا ضروريا للمجتمع على حد وصفه وبلغهم تحيات الأخ محمد محمود ولد محمد الأمين رئيس الحزب .

و أضاف أنه ينبغي تطبيق قاعدة الإيثار و عدم الحرص على الكراسي مشيرا إلى أن الأمور على مستوى اترارزة جيدة كما دعا الحاضرين إلى بذل مجهود في سبيل التوحد حول اللوائح بصورة يرى فيها الجميع نفسه. و دعا أطر ووجهاء الولاية إلى الاهتمام بما يجرى في نواكشوط من انتخابات باعتبار أن أربعين في المائة من سكانها منحدرون من الولاية.

وفي ختام كلمته قال الاتحادي إن وقوف هذا الجمع من رموز الولاية خلف القيادة الوطنية برئاسة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ينم عن شعورهم بالمسؤولية الكبرى التي حملهم التاريخ إياها اتجاه الوطن، كما أنه مطمئن لحزب الإتحاد على تحقيق نتائج مشرفة في الانتخابات تمكن من الحصول على أغلبية مريحة يستطيع رئيس الجمهورية أن يواصل بها مسيرة النماء والتعمير بدون مضايقات، وستبيض وجه الحزب أمام منافسيه إنشاء الله.

رئيس النادي الثقافي لأطر اترارزة السيد إبراهيم فال ولد العم بدوره شكر الدكتور الشيخ ولد حرمه ولد ببانه على هذه الدعوة الكريمة وطلب من الجميع مواصلتها وتنظيم دعوات مماثلة لها في القريب العاجل .

و كان ختام اللقاء مع كلمة للأمير أحمد سالم ولد أحبيب ثمن فيها هذا النوع من اللقاءات مشيدا بما يتمتع به الدكتور الشيخ ولد حرمة من بصيرة و بعد نظر و حرص على الصالح العام داعيا الحاضرين إلى العمل المشترك من اجل إنجاح الانتخابات المقبلة والى مزيد من اللقاءات بهدف جمع كلمة سكان الولاية وتوحيد إرادتهم.

عن اللجنة الإعلامية للحزب / أحمد مختيري.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية