الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

الوزير الاول يشرف على اختتام الايام التفكيرية حول الحكامة

الأربعاء 20-01-2010


اسدل الستار مساء اليوم الأربعاء بقصر المؤتمرات فى نواكشوط على اشغال الايام التفكيرية المنظمة من طرف احزاب الاغلبية الرئاسية والبرلمانية تحت عنوان "اية حكامة لموريتانيا بعد خمسين عاما من الاستقلال".

وتميز الحفل الختامي لهذا الحدث بكلمة للوزير الاول الدكتور مولاي ولد محمد لقظف اكد من خلالها على ان هذه الايام التفكيرية شكلت سابقة فريدة من نوعها لنقاش موضوع بالغ الأهمية وتساؤل مشروع ووجيه في ظل الانفتاح والتغيير الذي شهدته البلاد، منذ انتخابات 18 يوليو 2009.

وخاطب المشاركين:" لقد وفقتم في تنظيم هذه المبادرة وسعيتم جاهدين إلى أن تكون المشاركة من جميع أطراف الطيف السياسي والمجتمع المدني، حرصا منكم على توسيع دائرة التشاور والنقاش دون إقصاء أو سعي للتفرد، وكان لكم ما أردتم رغم غياب بعض قوى المعارضة وهو أمر نأسف عليه ونعتبره تفويتا لفرصة ثمينة".

وقال إن حرص رئيس الجمهورية شخصيا على افتتاح هذه الايام يعبر عن الأهمية التي يوليها للحدث حيث ابرز في خطابه بالمناسبة ان تنظيمها يدل على" نضج الطبقة السياسية الوطنية، ويعكس تعلقها بترسيخ الديمقراطية في بلادنا المعروفة بسنة التشاوروالحوار، وبروح التسامح والانفتاح".

واكد الوزير الاول عزم الحكومة على مواصلة سنة التشاور، وحرصها على أن تظل منفتحة على كل الأطياف، وشريكا فاعلا لكل القوى الوطنية، سبيلا لتحقيق تنمية شاملة مستدامة، تعود بالنفع على جميع المواطنين طبقا للتوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، التي سطرت في برنامجه الانتخابي الذي نال ثقة أغلبية الشعب الموريتاني.

وكانت السيدة منتات بنت حديد الامينة العامة للحزب الجمهوري للديمقراطية والتجديد قد شكرت فى كلمة لها قبل ذلك احزاب الاغلبية السياسية ومنظمات المجتمع المدني وكافة المشاركين فى هذه الايام وخصوصا "الأحزاب المنتمية إلى قطب المعارضة التي دعيت واستجابت وشاركت فأثرت وأغنت الحوار، آسفين على غياب البعض الآخر عن هذا الجمع الوطني الكبير" مشيرة الى ان يد الحوار ستظل ممدودة سبيلا إلى صهر كل جهود أبناء هذا الوطن من أجل كسب معركة التنمية العادلة والشاملة .

واوضحت ان أعمال هذه الأيام أفضت إلى إعداد تقرير تحليلي مفصل لمختلف جوانب الحكامة مع جملة من الاقتراحات والتوصيات شكلت وثيقة مرجعية تسترشد بها الأحزاب السياسية وتأخذها الحكومة بعين الاعتبار.

واعلنت السيدة منتات أن الأغلبية الرئاسية والبرلمانية قد اتخذت قرارا في ختام هذه الأيام بخلق إطار تنظيمي فعال يدعى "إئتلاف أحزاب الأغلبية"، سيمكّنها من الاطلاع بدورها كنصير وناصح للحكومة ومنبه وناقد لها عند الإقتضاء.

وسينشرعن هذه الايام تقرير ختامي يتضمن المساهمات الفكرية والمواقف السياسية والمشاغل العملية، فضلا عن اتجاهات آراء المشاركين بشأن القضايا المطروحة بعد المصادقة عليه فنيا وسياسيا وذلك في وثيقة موحدة تتضمن جميع وثائق هذه التظاهرة الفكرية والسياسية الهامة.

واجمع المشاركون فى هذه الايام على جملة من التوصيات المنبثقة عن المحاور المناقشة طالت مختلف الجوانب المرتبطة بالحكامة السياسية منها والاقتصادية والمحلية والقضائية فضلا عن دور الصحافة والمجتمع المدني في ترسيخ الحكامة.

وجرى الحفل بحضور عدد من اعضاء الحكومة والسلك الدبلوماسي ورؤساء الاحزاب السياسية وممثلى منظمات المجتمع المدني وشخصيات اخرى.

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية