الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

ساحة "التحدي" تحتضن مهرجانا ضخما لمرشحي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية .

السبت 16-11-2013


مرفق بالصور:

نظمت اتحادية حزب الاتحاد من احل الجمهورية (نواكشوط2) مساء الجمعة في ساحة "التحدي" بمقاطعة عرفات، مهرجانا شعبيا حاشدا عرف حضور آلاف المواطنين، برهن من خلاله التواجد المكثف لمناضلي الحزب، على إصرار ساكنة نواكشوط على مواصلة مسيرة البناء والإصلاح التي قادها صاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز، وتبناها حزب الاتحاد من خلال تقديمه لمرشحين أكفاء وقريبين من منتخبيهم بغية مواصلة نهج التغيير البناء.

وقد حضر المهرجان الذي ترأسه المنسق الجهوي للحملة الانتخابية على مستوى نواكشوط ابراهيم ولد امبارك ولد محمد المختار، الامناء الاتحاديون على مستوى العاصمة نواكشوط على التوالي: السالكة بنت بلال ولد يمر، احمد جدو ولد الزين، ومدينة جا عمار، ومرشحو مقاطعات الاتحادية الثلاث:"الميناء، الرياض، وعرفات" وبعض القيادات والأطر في الحزب.

وتناولت الكلام بعد افتتاح المهرجان بآيات بيًنات من الذكر الحكيم، الامينة الاتحادية والمرشحة على اللائحة الوطنية السيدة السالكة بنت يمر، حيث حثت المواطنين على التصويت وبكثرة لجميع لوائح الحزب اللائحتين الوطنية والجهوية، واللائحة الخاصة بالنساء ولائحة العمد، مشددة على أن الحزب لن يسعى لكسب اغلبية برلمانية وبلدية.

وقالت بنت يمر إن وجود هذا الكم الكبير من المواطنين الداعمين لحزب الإتحاد يؤكد بجلاء تمسك ساكنة نواكشوط ومن ورائهم الشعب الموريتاني بفخامة الرئيس وبرنامجه الانتخابي الطموح.

وأكدت بنت يمر على أنها وكحال جميع مرشحي حزب الاتحاد ستخدم المواطنين سواء كانوا فقراء أو اغنياء، بكل تفان وإخلاص، مشيرة الى أن اسعاد الفقراء ومساعدة الناس على العيش الكريم ستكون من اولوياتها، إن انتخبت ممثلة عنهم، قبل أن تعدد انجازات الرئيس في مختلف المجالات خصوصا لصالح المرأة مستشهدة بإنشاء لائحة انتخابية خاصة بالنساء لاول مرة في موريتانيا.

وقالت بنت يمر إن مناضلي الحزب على مستوى (نواكشوط2) مطالبون برفع التحدي، على اعتبار أن رئيس الحزب يتصدر قائمة المرشحين من جهة، وفدرالية الحزب تحمل الرقم 2 على نفس اللائحة.

بدوره عبر المنسق الجهوي لحملة الاتحاد على مستوى نواكشوط، ابراهيم ولد امبارك ولد محمد المختار، عن فرحته بهذا الحضور المتميز، والذي يدل على أن حزبنا سينتصر في اول امتحان له في البلد، بحسب قوله.

واضاف الوزير أن بوادر الانتصار واضحة للعيان، بعد مسيرة سنوات البناء والتشييد التي قادها فخامة الرئيس وشملت جميع المجالات التي تلامس حياة المواطنين كالصحة، التعليم، الأمن، ، المساعدات الغذائية، القضاء على العشوائيات وتشييد المرافق العمومية والبنى التحتية، اضافة الى اختيارات الحزب التي افرزت مرشحين من اعماق الشعب قادرين على تحمل المسؤولية وقريبون من المواطنين وهمومهم.

وخلص ولد محمد المختار الى انتقاد بعض احزاب المعارضة، معرفا بأهداف من يصنفون انفسهم بالمعارضين قائلا بأنهم ينقسمون الى انواع، معارضة خاصة تقوم على ازدواجية الخطاب تريد المشاركة في الانتخابات رغم تشكيكها في مصداقية الهيئات المشرفة عليها، ونوع آخر يريد اتخاذ الدين لتمرير خطابه، ومحاورين لهم ماض لا يستطيعون الهروب عنه وهم بحاجة ماسة لمراجعة انفسهم قبل الحكم على الآخرين، فيما ظهرت احزاب تصف نفسها بالموالية لكنها ارادت أن تحدث "لبسا" بتبني شخص رئيس الجمهورية دون وجه حق، غير أن الجميع مطالبون بإظهار الامكانيات والقدرة على استقطاب الناخبين بطرق مشروعة وواضحة المعالم.

بعد ذلك تناوب على منصة الخطابة مرشحو الحزب في مقاطعات الاتحادية الثلاث ومنسقوا الحملات فيها، واجمعوا على ضرورة تكثيف الجهود من اجل إحراز فوز ساحق في الاستحقاقات المقبلة، يليق بحجم حزب يتزعمه رئيس الجمهورية ويتخذ من المواطن البسيط قاعدة صلبة لبناء موريتانيا قوية مزدهرة تنعم بالأمن والأمان وتوفر العيش الكريم لكافة ابنائها.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية