الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

عشرات الآلاف يشاركون في مهرجان "التحدي" ويؤكدون على فوز لوائح الاتحاد من أجل الجمهورية

الجمعة 22-11-2013


مرفق بالصور

بحضور جماهيري فاق كل التوقعات، شارك الآلاف من مناضلي نواكشوط، الليلة البارحة في آخر مهرجان دعائي ينظمه حزب الاتحاد من اجل الجمهورية خلال الحملة الانتخابية،.. وكانت ساحة "التحدي" بمقاطعة عرفات شاهدا على هذا الحشد المتميز والذي شهد التحاما غير مسبوق بين قادة الحزب وقواعده الشعبية ورموز الدين والثقافة والإبداع..

المهرجان الذي شكل تحديا للمنافسين وبرهانا على قوة الحزب التي يستمدها من قاعدته الشعبية المنتشرة في كافة مناطق الوطن، أظهر كذلك تعلق ساكنة نواكشوط بقائد مسيرة التغيير البناء وملهم الأمة فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز ودعمهم لمرشحيه في اول استحقاقات محلية وبرلمانية تشهدها البلاد في ظل حكمه الرشيد..

البداية كانت وكالعادة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة الرئيس الأخ : محمد محمود ولد محمد الأمين الذي ركز على دعوة الناخبين للتصويت بكثرة على اللوائح الاربعة التي تقدم بها الحزب، بغية ضمان مواصلة مسيرة الانجازات التي يقودها رئيس الجمهورية منذ اربعة سنوات.

وأضاف الرئيس أن من المطلوب من هذه الانتخابات التي يدخلها الحزب لأول مرة أن تأتي بأغلبية برلمانية وبلدية تمكن من استكمال البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية عن طريق منتخبين أكفاء لا هم لهم سوى خدمة الوطن والمواطن ، محذرا في نفس الوقت من العواقب الوخيمة إذا حصل العكس لاقدر الله ، داعيا كافة الاتحاديين الى التحلي بالمسؤولية والانضباط واحترام الخصوم.

بدوره شدد المنسق العام للحملة أمين التوجيه والسياسة الوزير : محمد محمود ولد جعفر على أن هذه الحشود خير دليل على انتصار الحزب ليس في العاصمة فحسب، بل في كافة الدوائر الانتخابية، مشيرا الى انه رغم المظاهر "اللاديمقراطية" التي مارسها البعض خلال الحملة الدعائية تبين إفلاس خطاباتها وعدم قدرتها على تقديم برامج حقيقية تخدم المواطن، داعيا الناخبين الى التصويت بكثرة يوم الاقتراع الى الخيار الافضل حتى تكتمل مسيرة النماء والتي بدأها فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

من جانبها تحدثت منسقة اللوائح السيدة : عيشة فال فرجس، عن ضرورة عدم تضييع الاصوات وتوجيهها لصالح من يستحقون ذلك، داعية اطر الجزب الى مواكبة الناخبين وتأطيرهم على طريقة التصويت حتى نضمن ان اصواتنا ذهبت في الطريق الصحيح، مشددة على الدور المتميز الذي يمكن ان تلعبه النساء تثمينا لما تحقق لصالحن من انجازات وبعد أن اصبحت لهن لائحة انتخابية خاصة بهن، بحسب تعبير بنت فرجس.

المنسق الجهوي للحملة على مستوى نواكشوط، الدكتور: ابراهيم ولد امبارك ولد محمد المختار، وبعد أن شكر الحضور، عبر عن فخره بهذا الحشد الذي يعكس تعلق الجماهير بقائد الأمة وارتباطهم بحزبه السياسي، معددا الاصلاحات التي شهدتها البلاد، انطلاقا من مؤازرة الفقراء ومرورا بالبنى التحتية وصولا الى دعم الديمقراطية وعصرنة الادارة.

بعد ذلك تناول الكلام عضو المجلس الوطني ومدير حملة الاتحاد من اجل الجمهورية على مستوى مقاطعة الرياض محمد ولد كربالي؛ باسم منسقي الحملة على مستوى نواكشوط، مبينا النقاط الاساسية للاختلاف بين المعارضة والنظام في موريتانيا، مشيرا الى أن جميع المطالب التي كانت تدعو لها المعارضة منذ 15 عاما تم تحقيقها بالكامل.

وأضاف ولد كربالي:"المعارضة كانت تطالب الحكومات المتعاقبة بحل مشكلة الاحياء العشوائية في نواكشوط، وتخفيض اسعار المواد الاساسية وقطع العلاقات مع اسرائيل، وكل تلك المطالب حسمت منذ قدوم الرئيس محمد ولد عبد العزيز، بل زاد عليها بإنجازات عملاقة في كافة المجالات.. حيث شيدت الطرق ووسعت شبكة الكهرباء لتشمل جميع ولايات الوطن، وحسمت إشكالية "الكزرات" في نواكشوط وانواذيبو، وفتح للفقراء دكاكين تبيع المواد الغذائية بأسعار في متناولهم، وقطعت العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل نهارا جهارا في موقف تاريخي وشجاع".

وأوضح ولد كربالي أن ما قيم به على المستوى الاقتصادي في عهد الرئيس من انجازات كان تحقيقها حلما يراود الجميع، دليل واضح على إفلاس خطاب المعارضة وعدم موضوعية مواقفها؛ مستشهدا باتفاقية الصيد مع الاتحاد الأوروبي ورفض سياسية خدمة الاشخاص التي طبعت قطاع الصيد في الانظمة السابقة، قبل أن يؤكد بأنه لو كانت في موريتانيا معارضة "منصفة" لكانت اعلنت دعمها للرئيس محمد ولد عبد العزيز وانخراطها في حزب الاتحاد من اجل الجمهورية، منتقدا ـ في الوقت نفسه ـ من يستخدمون الدين شعارا مشيرا الى أنه من استقلال البلاد قبل 60 سنة لم يتجاوز الوقت المخصص للقرآن الكريم في الاذاعة الرسمية 10 دقائق، ولم يدعو يوما لزيادة تلك المدة!، معددا الانجازات التي طالت قطاع الشؤون الاسلامية كطباعة المصحف واكتتاب الائمة وبناء المساجد واستحداث إذاعة خاصة بالقرآن الكريم.. المرشحة لمنصب رئيس محموعة نواكشوط الحضرية السيدة أماتي بنت حمادي، وصفت هذا الحضور الكبير بالدليل الساطع على "الوفاء" لرئيس الجمهورية، داعية ساكنة نواكشوط الى الوقوف مع انفسهم للحظة والتأمل في الظروف المزرية التي تعيشها مدينتهم، منذ الاستقلال حتى اليوم..

وأضافت منت حمادي أنه من الصعب أن تقوم تنمية محلية في بلدية تتولاها المعارضة داعية النساء الى انتهاز الفرصة وإيصال أول سيدة لرئاسة المجموعة الحضرية. بعد ذلك تحدث العلامة حمدا ولد التاه، مؤكدا على أن ما قام به الرئيس محمد ولد عبد العزيز، من نصرة الاسلام كخدمة العلم والعلماء وإعلاء كلمة الله والرفق بالضعيف والعمل على إسعاده يستوجب على الجميع أن يصوتوا لصالحه ولصالح مرشحي الحزب الذي يتبناه، كي تتواصل مسيرة الاصلاح والتنمية التي شملت كافة مناحي الحياة.

ونبه ولد التاه الى أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز وجد موريتانيا تتخبط في مشكلات ايديلوجية واجتماعية واقتصادية صعبة قبل أن يقوم بخطة اصلاح تقوم على العدل والمساواة، بسب تعبيره.

وتعاقب بعد ذلك على منصة الخطابة بقية المرشحين على اللوائح الوطنية ومرشح الحزب على رأس اللائحة الجهوية السيد الوزير محمد ولد ابيليل، وممثلي الأئمة، وممثلي الحرفيين وجمع كبير من المناضلين، حيث اجمعوا على ضرورة إنجاح لوائح الحزب في كافة الداوائر بغية تنفيذ سلس لما تبقى من برنامج رئيس الجمهورية وضمان تسيير أمثل لموارد الدولة والحفاظ على أمنها واستقرارها.

اللجنة الإعلامية للحزب/ احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية