الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

عيش فال فرجس: " لا داعي لتخوفات النساء، إذ لا رجعة في خيارات ولوج المرأة لمراكز القرار عبر الانتخابات، طبقا لتطلعاتهن ، فكل الترتيبات القانونية والسياسية اللازمة تبنتها الدولة وقننها المشرع وسيثبت المستقبل ذلك ":

الجمعة 29-03-2013


نظمت اللجنة الوطنية لنساء حزب الإتحاد من أجل الجمهورية مساء أمس الخميس بمقرها بانواكشوط مهرجانا حاشدا حضره بالإضافة إلى أعضاء اللجنة العشرات من القيادات النسوية في الحزب وعلى رأسهن النائبة الثانية لرئيس الحزب السيدة : خديجة مامادو جالو وكوكبة من أعضاء المجلس الوطني ، وكان الهدف من هذا المهرجان تهنئة المرأة الاتحادية خاصة بعد تنظيمها للقافلة السياسية ذات الطابع الاجتماعي في مقاطعات الضفة (بوكي ،بابابي، أمباني) بولاية لبراكنة بمناسبة العيد الدولي المرأة لعام 2013 .

كانت البداية بعد عرض فعاليات المهرجان بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم مع السيدة مريم منت أمود عضو اللجنة الإعلامية للحزب ، تلتها كلمة لنائبة رئيس الحزب السيدة خديجة مامادو جالو حيث تقدمت في بدايتها بالشكر للمرأة الاتحادية قائلة إنها حققت للحزب مالا يمكن للرجل تحقيقه وأنها حيرت الرجل بمثابرتها وجديتها في العمل وليس ذالك بالشيء الغريب تقول نائبة الرئيس فالمرأة هي أساس كل بناء، فهي المربية والاقتصادية وهي المعلمة وهي المديرة ، وباسمكن جميعا أشكر اللجنة الوطنية للنساء وعلى رأسها الأمينة التنفيذية السيدة : عيشه فال فرجس على ما قامت به وتقوم به دائما من خدمة للوطن وخاصة في مجال السلم الاجتماعي والوحدة الوطنية وليس أدل على ذالك من الشعار الذي اخترنه لتخليد عيد المرأة هذه السنة ، وبعد ذلك حثت السيدة خديجة مامادو جالو نساء الحزب على المبادرة إلى الإحصاء والتأكد من الحالة المدنية والاستعداد للاستحقاقات القادمة.

وبعد نائبة الرئيس تناولت الكلام رئيسة اللجنة الوطنية لنساء الحزب السيدة عيشه فال فرجس فقالت : " أولا أشكركن على تلبية الدعوة وحضوركن معنا رغم انشغالاتكن الجمة وأهنئكن باسم قيادة الحزب وخاصة الرئيس الأخ : محمد محمود ولد محمد الأمين الذي زار اللجنة هنا أمس وحملني والوفد القيادي المرافق له هذه الرسالة إليكن وهي أولا تثمين الدور البارز الذي تقوم به اللجنة الوطنية للنساء وفاء للتوجهات الكبرى والمرتكزات الأساسية للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وخيارات ومبادئ حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، وخاصة النشاطات الاجتماعية والسياسية النوعية المتميزة التي قامت بها في مقاطعات الضفة بولاية لبراكنه تخليدا للعيد الدولي للمرأة، واختيار الشعار الذي ينم عن الحس الوطني، مؤكدا أنها تصب في صميم المهمة الحزبية النبيلة الموكلة إليها والتي تقوم بها على أحسن وجه.

من جهة أخرى تقول الأمينة التنفيذية عيش فال فرجس " نحن اليوم نجتمع على سنة حسنة دأب حزب الإتحاد من أجل الجمهورية علي ترسيخها ألا وهي مبدأ الاعتراف بالجميل وتثمين جهود المناضلات والمناضلين، ونحن هنا نريد أن نثمن فيكن الروح الوطنية والحزبية التي تتحلين بها والتي تتجلى دائما في استعدادكن الدائم واستجابتكن للبرامج الحزبية وخاصة مشاركتكن بدون استثناء في القافلة الاجتماعية التي نظمتها اللجنة بمناسبة الثامن من مارس الأخير والتي لولا مشاركتكن فيها لما حققت نجاحها الباهر، وهي فعلا كانت قافلة متميزة ، و باسمكن جميعا اشكر الهيئات الحزبية وخاصة اتحادية لبراكنة وأطر ووجهاء المقاطعات الثلاث التي كانت مستهدفة من طرف القافلة ، كما أشكر باسم الحزب هؤلاء النسوة على ما بذلنه من تضحيات مادية ومعنوية في سبيل إنجاح هذه القافلة التي كانت نسبة مشاركة المرأة فيها تزيد على الثلثين وكلها من مساهمات نساء الإتحاد ، وأشكر باسمكن كل الخيرين الذين شاركوا فيها وخاصة الطاقم الطبي الذي رافقنا طيلة الأيام الثلاثة وأهنئه على الصبر والمثابرة إذ كان يواصل العمل من الصباح إلى المساء" .

ولا يفوتني هنا تقول رئيسة اللجنة الوطنية للنساء السيدة عيشه فال فرجس "أن أؤكد لكن في حزب الاتحاد ولكل النساء الموريتانيات أننا محظوظات جدا لأن النظام الذي يحكم البلاد تحت رئاسة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز يعطي للمرأة مكانتها ويمنحها الثقة الكاملة ويمكنها من الولوج إلى مصادر القرار، فلأول مرة في تاريخ البلد تحصل المرأة على حقها في ظل القيادة الرشيدة لفخامة رئيس الجمهورية، حيث جهزت لها المستشفيات وقلدت المناصب الإدارية والسياسية الوطنية الكبرى ، وخصصت لها المسابقات الوظيفية الخاصة بالنساء لتمكين أكبر قدر ممكن منهن من الولوج لدفة المناصب القيادية الفاعلة في شتى المجالات ومنحن حق المعاش وغير ذلك من مراقي الامتياز" وأعود هنا مرة أخرى تقول رئيسة اللجنة لأطمئن كل النساء الموريتانيات على أن لا داعي للتخوف بشأن الوصول إلى أهداف الألفية الخاصة بترقية المرأة وولوجها منافذ القرار، فكل الترتيبات القانونية والمؤسسية والسياسية اللازمة لتحقيق ذلك تبنتها الدولة بدون رجعة بتوجيه من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وستؤكد الأيام ذلك، كما أن وعي الطبقة السياسية و الرأي العام الوطني بضرورة تحقيق أهداف الألفية في هذا المجال بل وتجاوزها يشكل ضمانا لهذا التوجه، لكن هذه الثقة وهذه المكانة التي يوليها رئيس الجمهورية للمرأة لها ثمنها، ولهذا لا يمكن الوصول إلى ما نصبوا إليه إلا بالنظر إلى الأمام والترفع عن ثقافة الخوف والإحساس بتهميش المرأة الذي لم يعد له مبرر في وطننا، فالمسؤولية العظمى التي تقع على كاهل المرأة اليوم قبل غيرها تملي عليها الأخذ بزمام المبادرة والاستفادة من وجود الإرادة السياسية العليا لرئيس الجمهورية ومن المناخ القانوني والمؤسسي المتاح.

وبعد رئيسة اللجنة توالت المداخلات من لدن جل أعضاء اللجنة حسب مسؤوليتهن واختصاصاتهن ، حيث قدمن شروحا وافية حول الطرق التي اتبعت لتنفيذ العمل الميداني للقافلة من طور الإعداد حتى النهاية، كما تدخلت السيدات المناضلات والأطر النسوية من ولاية الضفة كعضو الجمعية الوطنية عن مقاطعة ألاك السيدة منة منت مولود القيادية في الحزب، وعمدة كوري السيدة كومبا جابيرا التي ثمنت القافلة وطالبت بتعميم هذا النوع من الأنشطة، وكذا السيدة أم با فاعلة سياسية من بابابي وإطار في الحزب والسيدة : منة منت امبارك فال من بوكي فاعلة سياسية وإطار في الحزب، ورئيسة قسم الحزب في امباني السيدة عيشة انيانق وكانت لها مداخلة من نوع خاص فبعد تثمين القافلة والجهود الاجتماعية التي ميزت الحزب عن باقي الأحزاب أظهرت الجانب الاجتماعي له وأنشدت بعض الأبيات الشعرية بالبولارية في اشادة برئيسة باللجنة أطربت الحضور وتفاعل معها .

وبدورها قدمت عضو اللجنة الوطنية للنساء السيدة أمامة منت أباه بعد تهنئتها للحضور عرضا وافيا عن المراحل التي مر بها الاستعداد للقافلة التي مثلت استجابة متميزة للمرأة الاتحادية كانت فوق المتوقع كما عودتنا دائما على ذلك تقول السيدة أمامه ، ووقوفكن صفا واحدا مع اللجنة هو السر في نجاحها فلولا الدعم السخي الذي قدمتن والتضحيات الجسام لما نجحت المهمة".

مسؤولة الإعلام في اللجنة السيدة مريم منت حمادي بدورها قرأت بيانا باسم اللجنة ثمنت فيه أدوار جميع النساء الحزبيات وسعيهن لإنجاح مهمة اللجنة وخاصة نساء ولاية لبراكنة.

عضو اللجنة الوطنية السيدة أسريه منت حم قامت بالتعليق على العرض الحي الذي تم عرضه للمشاركات والذي تناول جميع مراحل القافلة من انطلاقة ومراحل العمل ومحطات على الطريق .

أما عضو اللجنة الوطنية السيدة النوه منت السالك مسؤولة الشؤون الاجتماعية في اللجنة فقد قدمت عرضا عن الطريقة التي اتبعتها اللجنة في توزيع المساعدات على النساء الأكثر فقرا.

وبدورها ألقت الشاعرة الناشطة في صفوف اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد السيدة خديجة به حكايات من اتناجها الخاص في الشعر الشعبي تتحدث عن الوحدة الوطنية وأخرى تعدد إنجازات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز

بيان اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية به>ه المناسبة قرأته أمام الحضور مسؤولة الإعلام في اللجنة السيدة مريم منت حمادي وجاء في نصه:

"بمناسبة العيد الدولي للمرأة نظمت اللجنة الوطنية للنساء في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية رحلة إلى ولاية لبراكنة بمبادرة من الحزب ورئاسته التى ما فتئت تقدم الدعم السخي لنشاطاتنا وقادت هذه القافلة رئيسة اللجنة الأخت السيدة عيش فال فرجس وقد استهدفت الرحلة التى حملت شعار (تعزيز ألوحد ة الوطنية) التواصل مع نساء الحزب في لبراكنة حيث شملت نشاطاتها مهرجانات واستشارات طبية في مختلف التخصصات وشراء المنتوجات النسوية بمبالغ مادية معتبرة في مقاطعات بوكي و انباني وبابابي وتوزيعها علي المحتاجين . اضافة إلي تنظيم دورة تكوينية للمسؤولات الحزبيات في اتحادية لبراكنة .

وقد حظيت القافلة بتكريم سكان الولاية مسؤولين ومواطنين حيث كانت محل ترحيب منذ أن وطئت أرض لبراكنة وحتي مغادرتها عائدة الي انواكشوط . وبالمناسبة فاننا في اللجة الوطنية للنساء نقدر الحفاوة التي استقبلنا بها سكان لبراكنة ونشكرهم جزيل الشكر ونخص بالشكر اتحادي الحزب في لبراكنة الذي استقبلنا لدى مدخل الولاية ورافقنا حتي نهاية الزيارة كما نشكر مسؤولة النساء في اتحادية لبراكنة السيدة فاطمة با والقياديات والأطر والفاعلات السياسيات والمناضلات علي الدعم السخي ماديا ومعنويا , كما نشكر كل من ساهم من قريب أو بعيد في مؤازرة هذا العمل .

عن اللجنة الإعلامية للحزب / أحمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية