الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

منه؛ لن تنالوا ظفرا بقلم عبد الله ولد حرمة الله

الخميس 4-04-2013


لم يبق فيهم لا أبو بكر.. ولا عثمان..

جميعهم هياكل عظمية في متحف الزمان..

تساقط الفرسان عن سروجهم.. نزار قباني

سبيل الظفر متواصل؛ على جادته، أجيال التغيير البناء، تمضي في المقدمة، والمشاريع الحاضنة تلحق.. تلك قناعتي منذ اخترت؛ ثم الوصول ل "موريتانيا الجديدة"، التي أزاحت: شحذ منفانا وهوان بلدنا.

ما بين نميمة "سجلها" قذف المناضلين من أجل المال الحرام، وافتراء يتطاول على رموز الأمة، تمييعا لحرية لم يستوعبوها بعد.

حدثت "المعارضة الديمقراطية"، فقالت زورا على لسان نائب فرنسي؛ ليفاجأ العالم "بنويل مامير" ينفي مانسب إليه، ويندد بالاستغلال السياسي الذي تعرض له من طرف "معارضة قبلية"!

قبل ذلك روجت، شفاية "لعجز" الرئيس، لتفاجأ بتلقف كاميرات الصحافة الدولية سلوته أنيقا على "بيرون" الإليزيه المستعصي الولوج على غلمان القف الحديثي العهد بالمدينة، ورهط عكاشة خزائن الدولة الموريتانية طيلة عقود عدة. بعد صدمة "الباء السحرية" لكهول الوعظ العاجز، ومهنيي فك شفرات الخزينة العمومية.. ظهرت المعارضة متملصة من جميع الأساليب الديمقراطية التي ورثت عن جيل التغيير، الذي اختار مواجهة مواطن عجز وتقصير الدولة الموريتانية الحديثة، بدل محاباة المتباكين على معاوية وانتخاباته المزورة، وصحافته المصادرة، مقابره الجماعية، سجونه الممتلئة، سياطه التي طالت شرفاء الأمة، دولاراته المزورة لملء كروش لم تستمرؤ أبدا من التهام لحوم أبناء الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

مع ترسيخ أساليب حرية التعبير، وإثراء محتواها المدني تلجأ معارضة / السيولة النقدية إلى أساليب كانت موضع تهكم النخب المتنورة من شعبنا، أيام كانت جماعات "كرش البطرون" بسوق العاصمة، ما بين بيع "كالاشنيكوف" وقاصرة؛ مشفعة بغرامات من الكوكايين؛ أيام كانت تنتج وشاية ونميمة.. للظفر بطلاق ثري، أو غيرة ابنة ثري.. أيام سيطرة "المسرح" تجسيدا لسيادة "قيم" الكذب والسرقة والقتل.. والنذالة.

غيرة على ما تبقى من "شرف" رجال كانوا مضطهدين، فأصبحوا معارضين للديمقراطية، منذ اكتشفوا النوادي السرية، المتباكين روادها على عهود السرقة الممنهجة لموارد الأمة الموريتانية، والإهانات المتكررة عبر المنابر الدولية.. غيرة على نبل ممارسات مشهدنا السياسي وصواب رواده.. غيرة على أصولهم الإنسانية.. كفى هبوطا؛ فالقاع لا يسعنا.

إن شخصنتكم للحياة العامة باستهداف رئيس الجمهورية، الحريص على ممارستكم لحرياتكم الفردية والجماعية غير منقوصة، دليل إضافي على الجنوح "المافيوي"، في استهداف مباشر لداحر صولة المفخخين، وتجار البودرة البيضاء على أراضي الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

منه، لن تنالوا ظفرا، ولا من إرادته في تطهير مفاصل الدولة.. ليسجل التاريخ مرة أخرى ـ الذي حدتم عن جادته ـ هزيمتكم المسترسلة على وقع مآخذكم الجمة على الأخلاق والمروءة، والقانون.

حتى في غمرة هبوطكم، نسع ردعكم، "أدبا" يروي لأجيال التعددية أنه في العشرية الثانية من القرن الحادي والعشرين وقف شيوعيو ما قبل سقوط حائط برلين، و "إخوان الفتنة" وجلادي سفاح السباخ الداكنة، ومبيضي عتمة اقتصاد الجريمة.. وأنذال وآخرون؛ منهم مطبعون مع بني صهيون.. أنهم وقفوا في وجه رفرفة علم موريتانيا، بعد سلامة ذمتها ومروءة طموحها لشعبها.. مقابل مال إسرائيل وسخاء تجار السلاح وعمولة مقسطي القاصرات.. أمتنا تعاف أسيادكم؛ ولها معكم قصة تشبه تلك التي اعتمد أجدادهم مع المتاع الخاوي...

عبد الله حرمة الله

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية