الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

رئيس حزب الاتحاد :"ما صدر عن منسقية أحزاب المعارضة في خرجاتها الإعلامية ينم عن ثلاثة اختلالات بنيوية في خطاب هذا اللوبي السياسي..."

الأربعاء 10-04-2013


في أعقاب التصريحات الصادرة عن منسقية أحزاب المعارضة خلال مؤتمر صحفي عقدوه أمس في انواكشوط، أدلى الأخ محمد محمود ولد محمد الأمين رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بتصريح مقتضب لموقع الحزب ، هذا نصه:

موقع حزب الاتحاد: السيد الرئيس، خلال مؤتمرها الصحفي ليوم أمس جددت منسقية المعارضة مطالبتها بالرحيل الفوري للنظام، فما هو تعليقكم الأولى...؟

رئيس حزب الاتحاد : "أعتبر أن ما صدر عن منسقية أحزاب المعارضة في خرجاتها الإعلامية ينم عن ثلاثة اختلالات بنيوية في خطاب هذا اللوبي السياسي:

1.اللاديمقراطية: فليس من الديمقراطية في شيء المطالبة برحيل نظام منتخب و"الرحيل" كما يفهم من المبني اللغوي و المعني السياسي أسلوب غير ديمقراطي يساوي الدعوة الصريحة إلي العنف خصوصا إذا ما تمت الدعوة له في الحالة الموريتانية اليوم التي هي بيئة ديمقراطية طبيعية ضامنة للحريات السياسية بل مقبلة في أشهر قليلة علي انتخابات ستتمتع بكامل ظروف الشفافية و النزاهة؛

2. غياب المشروع الوطني: و هنا يلاحظ الرأي العام الوطني خلو الخطاب السياسي لمنسقية المعارضة من أي مشروع وطني سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي بل إن جوهر خطابهم قائم علي "صناعة أو طلب تصنيع" الشائعات والصالونيات وأحاديث الإفك السياسي من غير ضابط شرعي و لا رابط أخلاقي؛

3. الخوف من الانتخابات : إذ ليس من الصعب الملاحظة أ نه كلما صدر بيان من اللجنة المستقلة للانتخابات فقدت المنسقية صوابها وتحدثت بما يخرج من الملة الديمقراطية من دعوة إلي العنف و عدم التسامح و غير ذلك مما هو محظور ومسقط للأهلية السياسية نصا في القانون المنظم للأحزاب السياسية و لا أجد من تفسير لذلك إلا الخوف الأزرق من المشاركة في الانتخابات التي يبدو أنهم يدركون أن الناخب الموريتاني سيحاسبهم خلالها حسابا عسيرا..."

موقع حزب الاتحاد: شكرا السيد الرئيس.

المصدر:أمانة الاتصال بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية