الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

خلال مهرجان حزب الإتحاد أمس الجمعة بواد الناقة وجهاء وأطر المقاطعة يطلقون أعمال "مبادرة الأمل"لدعم المرشح : محمد ولد عبد العزيز":

السبت 3-05-2014


مرفق بالصور

نظم جموع غفيرة من وجهاء وأطر واد الناقة المنتمين لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية مساء أمس الجمعة بعاصمة المقاطعة مهرجانا حاشدا حضره المئات من نخب المقاطعة مابين منتخب وقيادي في الحزب وإطار ووجيه وفاعل سياسي يمثلون المكونة السكانية للمقاطعة ، قبل اختتامه بحضور المشاركين حفل عشاء منظم على شرفهم من طرف مجموعة العمدة أحمد ولد ملاي في قرية اغسرم .

حزب الإتحاد من أجل الجمهورية أوفد لهذا المهرجان وفدا رفيع المستوى برئاسة النائبة الثانية لرئيس الحزب عضو المجلس الوطني السيدة خديجة ممدُ جللو ، والأمين التنفيذي الوزير: يحي ولد حد أمين، والأمين الاتحادي للحزب في اترارزه ، وعضو المجلس الوطني الأستاذ : محمد الأمين ولد اسويلم ، والمستشار: يعقوب ولد أحمد حمين .

بداية هذا المهرجان كانت بكلمة ترحيب مع رئيس القسم السيد : محمد عبد الحي ولد مولود قال فيها بعد الترحيب بالوفد الحزبي وبمناضلي ومناضلات الحزب كل حسب مكانته قال : "إن هذا الحضور اليوم يعبر عن قوة وتماسك الحزب في المقاطعة وأنا من هذا المنبر أدعوكم جميعا الى تناسي الماضي والتلاحم من جديد والعمل يدا بيد لأن هدفنا اليوم أسمى وأعم من الشأن المحلي الضيق فالبلد أمام انتخاب رئاسي يتوقف عليه الكثير" .

وأضاف قائلا "أيها الحضور الكريم إن رئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز أنجز لموريتانيا انجازات عملاقة عمت جميع المجالات تحتم على المخلصين للوطن أن يبذلوا كل غال ونفيس من أجل انتخابه لمأمورية ثانية تمكنه من مواصلة مسيرة البناء والتعمير التي وضع لها الأسس القوية خلال مأموريته الأولى ، ولهذه الحتمية فإن وجهاء وأطر واد الناقة يعلنون من هذا المهرجان إطلاق مبادرتهم "مبادرة الأمل"لدعم المرشح : محمد ولد عبد العزيز وعلى الجميع الاستعداد لذلك بالتوجه الى مكاتب الإحصاء للتسجيل على اللوائح الانتخابية" .

بعد رئيس القسم تناول الكلام الأمين التنفيذي الشيخ : بُميه ولد ابياه فرحب بقيادة الحزب وقال "إن القيادة الجديدة للحزب تمد يدها للجميع خاصة من لديهم مآخذ على الحزب وكذلك شعبية رئيس الجمهورية والمساندين له يريدهم كتلة واحدة متصالحة مع ذاتها ، وهذا ما يبشر به اليوم هذا الحضور المتميز كما وكيفا في مهرجان الوحدة الذي يعكس دعم الغالبية هنا للرئيس : محمد ولد عبد العزيز ويبرهن على خيبة المراهنين على خلافات أهل المقاطعة ولهذا اشكر عليه أهل واد الناقة واطلب منهم المزيد" .

شيخ المقاطعة السيد : محمدن ولد شمد في مداخلته رحب بوفد الحزب و"شكر أهل واد الناقة على حضورهم المتميز لهذا المهرجان المنظم من أجل دعم ترشح الرئيس : محمد ولد عبد العزيز هذا الحضور الذي يؤكد نجاحه بنسبة عالية في واد الناقة التي حصل فيها سنة 2009 على 67% على أساس وعود فكيف به اليوم وقد أنجز عهده وزاد والانجازات على الأرض خير شاهد على ذلك فعلى الأقل نرد له الجميل بانتخابه لمأمورية ثانية وأنا واثق من ذلك".

عضو المجلس الوطني للحزب الدكتور جمال ولد اليدالي بعد الترحيب بوفد الحزب والضيوف تحدث عن نقطتين هما أولا أن هذه المبادرة تم التحضير لها من قبل جماعة الحزب في المقاطعة مباشرة بعد صدور النتائج النهائية للانتخابات الماضية بالتشاور مع القيادة العليا للحزب وتم تأخيرها انذاك بسب انشغال القيادة بتنصيب البرلمان ثم المؤتمر الطارئ للحزب وذلك للمطالبة بترشح رئيس الجمهورية لولاية ثانية واليوم وقد ترشح فإننا ندعم ترشحه الذي هو خيار الشعب والحزب ونشكر المناضلين على دعمهم الدائم لخيارات حزب الإتحاد ولا ننسى الجنود المجهولين المتفانين في خدمة الحزب والنظام والذين لا يعرفهم أحد، أما النقطة الثانية فنحن الآن أمام استحقاق رئاسي مهم يتعلق به مصير البلد ومرشحنا هو من انتخبناه سنة 2009 ولم نجرب تسييره واليوم جربناه ولم يخيب آمالنا فيه والإنجازات شاهد على أرض الواقع وقطاع وزير النقل الموجود معنا اليوم من القطاعات التي تركت بصمات واضحة على أرض الوطن ولنعلم جميعا يقول جمال أن الهدف الأول للرئيس ، وللحزب هو تعزيز الديمقراطية وبناء الحزب على أسس سليمة تمكنه من البقاء والصمود أمام العواصف السياسية حتى يصبح حزبا يدعم الخيارات الوطنية غير مرتبط بشخص بعينه ، والآن وقد اجتمعت خيرة أطر المقاطعة التي هي رافعة الحزب لدعم ترشح الرئيس ، فلنبدأ العمل الجدي من أجل أن يحصل مرشح الأمل السيد : محمد ولد عبد العزيز في واد الناقة على نتائج تفوق نتائج كل المقاطعات ويتمكن من مواصلة النهضة التي أسس لها خلال المأمورية الأولى" .

بدوره عضو المجلس الوطني للحزب النائب احمد كوري ولد امينه بعد الترحيب بالوفد وشكره للمشاركين على الحضور الذي وصفه "بأنه يعكس واجهة المقاطعة والتفافها خلف القيادة الوطنية وأنه خير دليل على دعمهم اللامشروط للمرشح : محمد ولد عبد العزيز قال : أنا بدوري أرجو من الجميع أن يتحدَ وينسى مخلفات الماضي ولنفتح صدورنا للجميع ونترفع عن الأمور الضيقة لأن الهدف اليوم أسمى وأعم من الانتخابات المحلية فنحن على أبواب استحقاق رئاسي يترتب عليه مستقبل الوطن ويهم الجميع ولنشمر عن ساعد الجد حتى نحتفل معا يوم 21 يونيو بنجاح مرشحنا مرشح الشعب الأخ : محمد ولد عبد العزيز".

العمدة احمد ولد مولاي بدوره بعد الترحيب بضيوف الحزب شكر أهل المقاطعة على "حرصهم على المشاركة في انطلاقة أعمال مبادرة الأمل لدعم المرشح : محمد ولد عبد العزيز ، أعلن دعوته للجميع للعشاء المعد لهم في قرية غسرم "الربينة"وأول المدعوين أؤلئك العائدين الى الحزب من جديد قال : أنه ليس لديه ما يضيفه على كلمتي النائبين جمال وأحمد كوري وأن صدره مفتوح للجميع وخاصة الداعمين لخيار حزب الإتحاد والداعمين لرئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز".

من جانبه عضو المجلس الوطني السيد : دودُو ولد عبد الرحمن رحب بالجميع وشكر مناضلي الحزب في المقاطعة كما شكر القائمين على تنظيم المهرجان الذي قال "إنه أصدق تعبير عن دعم واد الناقة لفخامة رئيس الجمهورية وحرصهم على انتخابه مرة ثانية" .

السيد : اكليكم ولد حمديت عضو المجلس الوطني في كلمته باسم الشباب "شكر شباب المقاطعة على حضورهم المتميز والذي لم يكن اعتباطا حسب تعبيره بل أحساسا بالمسؤولية وعرفانا بالجميل لرئيس الشباب رئيس الجمهورية وتثمينا لعنايته بالشباب والإهتمام الذي كان آخره لقاء الشباب" .

بعد ذلك توالت مداخلات عمدة العرية السيد : بمب ولد السالك، وعمدة آوليكات السيد : محمد ولد اسلامه ، ومسؤولة النساء السيدة امغيل، ومسؤول الشباب السيد : ابراهيم ولد اميزيزي، الذين رحبوا جميعا بقيادة الحزب الحاضرة للمهرجان وحملوها تحياتهم لرئيس الحزب وشكره على لفتته الكريمة على المقاطعة والمتمثلة في دخول شخصيات مهمة من المقاطعة الي المكتب التنفيذي الشيخ بميه ولدابياه ، والمجلس الوطني السيدين : دودُ ولد متالي واكليكم ولد حمديت .

الأمين الإتحادي للحزب على مستوى الولاية النائب الأستاذ : محمد ولد الشيخ شكر القائمين على المهرجان باسم مكتبه على حضورهم للمهرجان حضورا يعكس حزبيتهم كما يؤكد قوة الحزب في واد الناقة مرجعا في نفس الوقت فقدان الحزب لبعض المقاعد الانتخابية في المقاطعة الى الشفافية وإرساء أسس اللعبة الديمقراطية الأمر الذي أتاح للجميع المشاركة في الانتخابات ومن الطبيعي أن يفوز البعض في ظل تنافس شديد كما حصل وكبرهان على غياب التزوير" .

من ناحية أخرى قال الإتحادي "إن فدرالية اترارزه تثمن هذا النوع من المبادرات وترحب بالجميع وتؤكد لهم أن الباب مفتوح لهم وليس على حساب أحد فالحزب يسع الجميع ".

أما كلمة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في المهرجان فكانت مع رئيسة الوفد عضو الجمعية الوطنية السيدة خديجة ممدُ جللٌ النائبة الثانية لرئيس الحزب والتي بدأتها بالقول "باسم رئيس حزب الإتحاد الدكتور : اسلكُ ولد احمد إزيد بيه أحييكم جميعا وأثمن فيكم الروح الحزبية وأشكركم على شعوركم بالمسؤولية والإخلاص للوطن وليس أدل على ذلك تقول رئيسة الوفد من هذا الحضور المتميز معنا اليوم كما وكيفا في هذا المهرجان الذي نسميه مهرجان الأمل . من جهة ثانية تقول خديجة مامادو جالو "أنا اليوم تأكد لدي زيف الشائعات التي كنت أسمعها عن واد الناقة وتيقنت أنها مجرد أراجيف ومغالطات يروج لها البعض بعيدا عن خدمة ما أسس له رئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز ، من الوحدة الوطنية ، والسلم الاجتماعي ، والتعايش بأمان بين مكونات الشعب الموريتاني هذه الأسس التي بدأها بصلاة الغائب على أرواح الشهداء في كيهيدي والتي هي أساس التنمية ، هذا الرئيس الذي رد لنا مكانتنا بين الأمم يوم كنا حملة المشعل الإسلامي في القارة وذلك باهتمامه بالدين الإسلامي الذي هو أكبر الروابط بيننا ديننا القائل لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى ، كما استرجع هيبة دولتنا بين الدول فأصبحنا نقود القارة , فرئيس هذه انجازاته يجب ان يعاد انتخابه حتى يكتمل المشوار وهذا ما نتكلم عنه اليوم ولنحول كلامنا الى أفعال ونجسده واقعا في صناديق الاقتراع لصالح مرشح الأمل السيد محمد ولد عبد العزيز وأخذ السلاح لذلك عبر المبادرة بالتسجيل وسحب البطاقات والتعبئة والتحسيس، والسلام عليكم ".

بعد رئيسة الوفد تناول الكلام الأمين التنفيذي الوزير : يحي ولد حد أمين منسق حملة اترارزة في الانتخابات الماضية وحث على تناسي الماضي واستشراف المستقبل ، وطالب الجميع بالعمل على تمكين رئيس الجمهورية من مواصلة المشوار عبر انتخابه لمأمورية ثانية، لأن ذلك هو مصلحة البلد .

عضو الوفد الأستاذ : محمد الأمين ولد اسويلم عضو المجلس الوطني للحزب في مداخلته قال ليس لدي ما أضيفه وأشكر القائمين على المهرجان وأحثهم على التحضير الجيد للحملة الرئاسية والالتفاف خلف القيادة الجديدة للحزب برئاسة الدكتور : اسلكُ ولد احمد إزيد بيه من اجل النهوض بالحزب .

وبعد اختتام المهرجان توجه المشاركون الى قرية "غسرم" تلبية لدعوة العمدة احمد ولد مولاي حيث خصص لهم استقبال جماهيري حاشد نظمه شباب القرية ترحيبا بهم أمام الخيام المنصوبة لهم والمزينة باللافتات المليئة بصور رئيس الجمهورية وبشعارات حزب الإتحاد وأنواع عبارات الترحيب والدعم لترشح مرشح الأمل : السيد : محمد ولد عبد العزيز.

بعد أخذ الضيوف والمدعوين لأماكنهم تناول الكلام السيد احمد ولد مولاي فرحب بالوفد الحزبي وكافة الحضور وخص بالترحيب كل الشخصيات المدعوة من خارج المقاطعة وعلى رأسهم الأمير أحمد سالم ولد احبيب الذي يمثل حضوره حضور اترارزة ككل .

بعد ذلك بدأت المداخلات الشعرية المشيدة بالإنجازات والداعمة لترشح مرشح الأمل السيد محمد ولد عبد العزيز.

عن أمانة الاتصال بحزب الإتحاد / احمد مختيري.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية