الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

كلمة الأخ محمد يحيى ولد حرمه نائب رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لدى إشرافه على افتتاح الندوة الحزبية التي نظمت تحت عنوان "حقوق الإنسان في موريتانيا: المكتسبات و الآفاق":

الأحد 14-04-2013


بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى الله على النبي الكريم

- السادة و السيدات رؤساء و ممثلي الأحزاب السياسية؛

- السادة و السيدات أعضاء المكتب التنفيذي والمجلس الوطني؛

- السادة والسيدات الوزراء؛

- السادة و السيدات البرلمانيون والمنتخبون المحليون؛

- السادة و السيدات المدعوون الأفاضل؛

- أيها الحضور الكريم.

السادة و السيدات.

يندرج تنظيم هذه الندوة المنظمة من طرف الأمانة التنفيذية المكلفة بالشؤون الإسلامية والأمانة التنفيذية المكلفة بحقوق الإنسان والترقية الاجتماعية، ضمن برنامج الأنشطة السنوية لحزبنا، والتي تجمع إضافة إلى الأنشطة التعبوية و التأطيرية التقليدية ومواكبة المشهد السياسي الوطني والإقليمي والدولي بعدا فكريا من خلال تنظيم الندوات العلمية لنقاش مواضيع الساعة نقاشا علميا دقيقا ورصينا، يقف عند النقاط الإيجابية ولا يغفل الاختلالات المسجلة ويقترح التصحيحات اللازمة.

ولقاؤنا اليوم فرصة لسبر أغوار ملف حقوق الإنسان في موريتانيا بجميع أبعاده من خلال مقارنة بين الالتزامات المسطرة في البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية والإصلاحات والإنجازات التي تحققت حتى الآن، و في هذا المقام اسمحوا لي أن أنبهكم وكما أكدنا مرارا فإننا في الاتحاد من أجل الجمهورية ننطلق من مقاربة تضع تصفية الإرث الإنساني ومكافحة رواسب الاسترقاق في خانة أهم الأولويات الوطنية.

وهو ما يوجب معالجتهما خارج دوائر التجاذب والسجال السياسي ذلك أنهما يجب أن يكونا موضع إجماع وطني خلو من مغريات "المرابحة الانتخابية" و"المزايدة السياسية".

و تذكيرا فإن حصاد الاستراتجية العامة للحكومة في هذين المجالين يمكن إبرازه من خلال النقاط التالية مثلا لا حصرا:

ـ اعتماد كل الاتفاقيات والمعاهدات واللوائح الدولية والإقليمية الخاصة بترقية حقوق الإنسان، مما جعل بلادنا تتبوأ مبوأ ريادة وقيادة في المنظمات الدولية لحقوق الإنسان، وتحوز إفادات تزكية من المنظمات الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لغوث اللاجئين؛

· التصفية المعنوية والمادية لمخلفات ما اصطلح إعلاميا على تسميته بالإرث الإنساني لجميع الأنظمة السياسية السابقة في حق المدنيين والعسكريين والموظفين والمواطنين المبعدين، وفق مقاربة تشاورية وتشاركية مع أصحاب الحقوق طبقا لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف ووفقا لتقاليد و أعراف وقيم الشعب الموريتاني التعددي؛

· الانحياز الواضح، المعلن والقوي للطبقات الهشة عموما وخصوصا تلك التي تعاني من رواسب الاسترقاق واعتبارها نقطة ارتكاز كل السياسات العمومية والقطاعية؛

· التركيز على تنمية المناطق الحاضنة لرواسب الاسترقاق وتوجيه استثمارات ضخمة لها جلبا للمرافق العمومية من كهرباء وماء وطرق وتنمية قاعدية وتثقيف مدني وفرص للتشغيل، و يمكن أن أذكر هنا بعض البرامج الهيكلية في هذه المناطق كالطرق المعبدة في منطقة آفطوط وبرنامج آفطوط الشرقي لتوفير المياه الشروب لكافة ساكنة آفطوط وبرنامج كهربة جميع قرى هذه المنطقة إضافة إلى برامج محاربة الفقر المتعددة في مناطق آدوابة و لحدادة...؛

· و أخيرا، إنشاء وكالة التضامن الوطني لمحاربة الرق والدمج ومكافحة الفقر والتي عهد إليها باعتماد الاستراتجيات وترجمتها إلى خطط عمل فعالة لمحاربة رواسب الرق المادية والمعنوية، إضافة إلى مواصلة برامج دمج وتأهيل ضحايا الإرث الإنساني .

أيها الإخوة و الأخوات

تلكم فقط بعض محطات مكتسبات حكومتنا في مجال ترقية حقوق الإنسان ولا أريد أن أستبق نتائج أعمال ندوتكم وتوصياتها لكني أجدها فرصة كي أؤكد مواقف حزبنا من بعض القضايا التي تشغل الرأي العام الوطني.

ففيما يتعلق ببعض اللغط الذي أثير حول ارتجالية إنشاء وكالة التضامن الوطني، فليعلم الذين لا يعلمون أنها تترجم أحد الالتزامات الانتخابية لرئيس الجمهورية المتعلقة باعتماد مقاربة التمييز الإيجابي لمحاربة الاسترقاق ورواسبه، كما أنها كانت أحد مواضيع ونتائج الحوار الوطني الجامع الذي جمع الأغلبية الرئاسية والمعاهدة من أجل التناوب الديمقراطي وبذلك فهي ترجمة لالتزام انتخابي كان موضوعَ حوار وطني جامع بين الفرقاء السياسيين.

و بخصوص تجديد منسقية أحزاب المعارضة الدعوة إلى الرحيل، فإني أؤكد لهم أنهم في واد و الشعب الموريتاني كله في واد آخر، وأنه لا رحيل إلا "الرحيل الديمقراطي" ولا مقام إلا "المقام الديمقراطي" ومن أراد الرحيل أو المقام فصناديق الاقتراع هي وحدها الحكم، ومن أراد غير ذلك أو سعى له فالقانون والشعب الموريتاني له بالمرصاد.

وهنا أجدد دعوة قادة أحزاب منسقية المعارضة وأطلب من مناضليهم الذين أعلم أنهم لا يوافقونهم الموقف - والتراجع البين لحضور مهرجاناتهم أصدق دليل- أطلب منهم إذن الضغط على قادتهم من أجل الرجوع إلى الصواب الديمقراطي والانخراط في التشاور الوطني الذي دعت له اللجنة المستقلة للانتخابات من أجل توفير أحسن الظروف الضامنة للانتخابات البلدية والتشريعية المقبلة احتكاما لإرادة الشعب الموريتاني الذي هو وحده مستودَع الشرعية السياسية.

كما أطلب من جميع الفاعلين السياسيين و المدنيين ورجال و نساء السلطة الرابعة العمل على تنظيف المشهد الوطني من الشائعات والتلفيقات وأكل الأعراض والتي تشهد في أيامنا هذه رواجا في العرض غير مسبوق مما أفقد المواطن العادي الثقة في بعض وسائل إعلامنا وبعض قادة الرأي الذين يلهثون وراء هذه البضاعة البائرة.

وغيرة منا في الاتحاد من اجل الجمهورية على وطننا وعلى طبقتنا السياسية كلها موالاة ومعارضة وعلى إعلامنا الذي هو أحد مفاخر تعدديتنا وديمقراطيتنا، فإننا ندعو الجميع كما سبق وأن دعونا أكثر من مرة، إلى صياغة ميثاق شرف ينظف العمل السياسي والإعلامي من الشائعات والصالونيات والغيبة وأكل الأعراض.

و ختاما أؤكد أيها الحضور الكريم على تعويلنا على مداخلاتكم من أجل إثراء أوراق العمل المقدمة إليكم، سبيلا إلى الخروج بتوصيات عملية من شأنها تثبيت المكتسبات وتصحيح الاختلالات واستشراف الإصلاحات، وأعلن على بركة افتتاح الندوة المنظمة من طرف الأمانة التنفيذية المكلفة بالشؤون الإسلامية والأمانة التنفيذية المكلفة بحقوق الإنسان والترقية الاجتماعية تحت عنوان "حقوق الإنسان في موريتانيا: المكتسبات والآفاق" وأشكركم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية