الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

مبادرة منتسبي حزب الاتحاد في مقاطعة كرو تنظم تظاهرة حاشدة لدعم ترشح الرئيس محمد ولد عبد العزيز لمأمورية ثانية:

الأحد 11-05-2014


مرفق بصور

نظمت مبادرة منتسبي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في مقاطعة كرو تظاهرة حاشدة مساء الجمعة في فندق الخاطر بنواكشوط وقد حضر التظاهرة لفيف من الأطر والمثقفين ورجال الأعمال والشخصيات الوازنة تمثل الطيف الاجتماعي في مقاطعة كرو، وكان الهدف من هذه المبادرة هو رص الصفوف لدعم ترشح الرئيس محمد ولد عبد العزيز لمأمورية ثانية، وقد غصت القاعة الرئيسية للندوات في فندق الخاطر بمناضلي الحزب في مدينة كرو إلى درجة أن الكثيرين لم يتمكنوا من دخول القاعة.

التظاهرة كانت مناسبة لتبادل كلمات الدعم والمساندة للرئيس محمد ولد عبد العزيز، في البداية تناول الكلام الوزير السابق محمد الأمين السالم ولد الداه، الذي شكر الحضور ووضع التظاهرة في سياقها ، معددا الأسباب التي تستدعي من الشعب الموريتاني رد الجميل للسيد الرئيس.

ثم تناول الكلام الشيخ كابر ولد المانة ، الذي ركز علي انجازات الرئيس في مجال الشؤون الاسلامية معربا عن أن الوقت لا يكفي لتعداد الانجازات التي تحققت في عهد الرئيس ولد عبد العزيز خدمة للدين والوطن وأضاف أن من تحقق له الإطعام من جوع والأمن من خوف وجب عليه أن يحمد الله ويشكر من حقق هذه الانجازات بإعادة انتخابه ليتم ما بدأ.

ثم تناول الكلام شيخ مقاطعة كرو سيدي محمد ولد سيدي ابراهيم الذي رحب بأعضاء المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية المشكلين لوفده إلى هذه التظاهرة، وقال أن المبادرة لم تأت من فراغ وليست من أجل دعم ترشح الرئيس فقط وإنما من اجل صيانة المكتسبات وحفظها، مضيفا أن أهل كرو يثمنون المكاسب المتعلقة بخدمة الدين الإسلامي وأنهم ساعون مع رئيس الجمهورية في بناء الوطن .

الأمين التنفيذي بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية ونائب المقاطعة السابق اسلامه ولد عبد الله، شكر الحضور، وقال "إننا نبدأ اليوم هذه المبادرة ونحن نستغل ثنائية طرفا المعادلة فيها، رد الجميل والتطلع إلى المستقبل ، واليوم ونحن نعيش حصيلة سياسية على جميع مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والثقافية والدينية، فنحن تحت ظل نستظل به من أجل رد الجميل لفخامة الرئيس، وأنتم أولى الناس بحفظ العهد، وأولى الناس برد الجميل"، وقال إن فخامة رئيس الجمهورية في المأمورية التي تنقضي بعد شهر، قد سعى في بناء الدولة الموريتانية في جميع المجالات والأصعدة، وأضاف اسلامه ولد عبد الله لقد وصل رئيس الجمهورية غداة التغيير سنة 2008، وقواتنا المسلحة في وضعية يرثى لها، كانت عندما يشتد حالها تلجأ إلى تجارنا ورجال أعمالنا، أما اليوم فتعرفون أن قواتنا المسلحة بإمكانها أن توفر الأمن على كامل تراب الجمهورية الاسلامية الموريتانية، بل أكثر من ذلك لديها القدرة على أن تتدخل في النزاعات الإقليمية، وحتى الدولية لحفظ السلام.. الظرف وجيز لكن إرادة الرجل صارمة، وقوية وأنتم مطالبون أن تساهموا معه في بناء الوطن، وأطالبكم من هذا الموقع، كل من موقعه، أن تنتخبوا رئيس الجمهورية في انتخابات 21 يونيو2014، وأطالب كافة سكان مدينة "كرو" مهما اتفقنا أو اختلفنا أن ينتخبوا الرئيس وأن تكون الحملة حملة مسؤولة ورزينة تتماشى مع الحدث".

ثم تناول الكلمة بعد ذلك السيد التار ولد دحان الذي قال انه يجب أن نمنح الرئيس فرصة ثانية لإكمال انجازاته، ورحب بالأمناء التنفيذيين لحزب الإتحاد مضيفا: أن انجازات الرئيس بصفة مجملة تحدث عنها الوزير الأول مولاي ولد محمد لقظف أمام البرلمان ولن يسمح لنا الوقت لإعادة ما ذكر، وركز علي الانجازات في مجال المياه والطاقة وفي الأخير قال إن صانع هذه الانجازات يجب أن يمنح الفرصة ثانية لإكمال انجازاته العملاقة، انطلاقا من ذلك دعا ساكنة مقاطعة كرو إلى أن يصوتوا جميعا للرئيس محمد ولد عبد العزيز.

بدوره الإطار المالي الشاب الولي ولد احمد الولي، ألقى كلمة باسم شباب كرو عدد فيها الانجازات التي تمت في المأمورية الأولى لرئيس الجمهورية مثل قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني وإنشاء إذاعة القرآن الكريم وقناة المحظرة بالإضافة إلى فتح سفارة في انغولا، مستغربا ان تصل المكابرة بالبعض إلى نكران هذه الانجازات" وأضاف أن إصلاح التعليم وإنشاء الجامعات والكليات والمدارس التقنية المتخصصة والتركيز على التكوين المهني كلها مكاسب للشباب ومن أجل الشباب كما أن كل اﻹنجازات في كافة المجاﻻت هي بمثابة وضع القطار على السكة لمن سيقوده في المستقبل وليس من الصدفة وﻻ من اﻻعتباط أن يختم الرئيس مأموريته بلقاء مع الشباب ليسمع منهم ويسمعهم ويقاسمهم هموم اﻷمة وتلك لعمري رسالة واضحة بأن المأمورية القادمة ستكون تجسيدا لفكرة تجديد الطبقة السياسية وإشراك الشباب في صنع القرار وما إنشاء المجلس اﻷعلى للشباب المزمع إنشاؤه إﻻ خير دليل على ما أقول، واختتم كلمته بقوله "لن نعود إلى الفساد لن نعود إلى البطالة لن نعود إلى التخلف لن نعود إلى التسيب واﻹرهاب وانعدام اﻷمن لن نعود إلى العطش والظﻼم. سننتخب السيد محمد ولد عبد العزيز رئيسا للجمهورية يوم 21 من يونيو المقبل.

أما الإمام باباه ولد يربه فقد شكر بدوره الرئيس مؤكدا أنه مارس التمييز الايجابي لأول مرة، عندما ساوى جميع الشرائح ومكنها من الولوج إلى مؤسسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وتحدثت المهندسة أم الخير منت الطالب أيده مهندسة احصاء باسم النساء وأكدت وقوف المرأة في كرو مع "قائد مسيرة البناء محمد ولد عبد العزيز" وبدورها أصلت "هولي عبدول" ما ذهبت إليه أم الخير وأشادت بلغة عربية فصيحة، بـ "ترسيخ القيم الديمقراطية في عهد الرئيس محمد ولد عبد العزيز ورفض العنصرية".

المستشار أحمد ولد سيدي محمد تحدث باسم الاطر والمثقفين وطالب باسمهم جميع الموريتانيين وساكنة كرو بالتصويت للرئيس ليستمر العطاء، أما المتحدث باسم رجال الأعمال باب ولد نعمه فقد اعلن مساندة رجال الأعمال في مدينة كرو لبرنامج الرئيس الذي حقق ما كانوا يتطلعون له.

ثم توالت مداخلات بعض مثقفي وأطر المدينة حيث قال الأستاذ الجامعي الدكتور القروي إن الرئيس وفى بوعده داعيا المعارضة الى الالتحاق بالركب، كما استغل السيد سيدي محمد ولد سيدي جعفر المناسبة ليعلن انضمامه للحزب مؤكدا أنه وصل إلى هذه القناعة بعد لقاء جمعه مع الوزير الأول.

بيان المبادرة تلاه عضو المجلس الوطني لحزب الاتحاد السيد يحي ولد عبد الدائم وفي ما يلي نصه :

قال تعالى يأيها الذين آمنوا اتقوا ﷲ وكونوا مع الصادقين

نحن المنتسبون إلى حزب اﻹتحاد من أجل الجمهورية في مقاطعة كرو من أطر وأعيان ورجال أعمال ومناضلين في الحزب ، لما كان من يمن اﻻتفاق أن تأتي نهاية هذه المأمورية مع اكتمال تنفيذ برنامج السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز في مأموريته اﻷولى ، وقد أنجز ما وعد في كافة مناحي بناء الدولة سبيلا ﻹسعاد المجتمع ، في الحكامة الرشيدة وتكريس مفهوم الدولة واستعادة هيبتها داخليا وخارجيا ، في اﻻمن وتصالح المجتمع مع ذاته ، في العدالة اﻻجتماعية في الصحة والتعليم خاصة إذ نحن سكان هذه المقاطعة لنا انحياز يشهد به القاصي والداني للمعرفة...فليس بالخبز وحده يعيش اﻹنسان ، فالتعليم انشغال ﻷهل هذه المدينة حتى ﻻ نقول اشتغالهم ثم إن دفاعكم عن ديننا السمح والعناية بمؤسساته أشهر من أن تشهر والعيان فيه مغن عن البرهان.

اعتبارا لذالك فإننا نبارك لكم السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز ترشحكم ﻟﻤﺄمورية ثانية لتكملوا ما أسستم له ولتوطدوا ما أرسيتم مما يتشوف له أهل هذا البلد ويعلقون عليه عريض اﻷمل ، ونعدكم إستفراغ الجهد في سبيل زيادة نسبة النجاح مع زيادة نسبة المشاركة ﻷنهما عاملان يستحقان منا ذﻟﻚ وسيعلم الجمع صدق نوايانا في ذالك . والسلام عليكم.

وبعد قراءة بيان المبادرة تناول الكلام الدكتور محمد الأمين ولد الحسن، أمين اليقظة السياسية على مستوى الحزب ورئيس بعثته إلى التظاهرة فأبلغ الحضور تحيات البروفوسير اسلك ولد احمد ازيد بيه وأضاف أنه من الصعب أن يتحدت شخص بعد مثقفي وأطر كرو لأن مقامهم المعرفي سامق وكبير، وقال إن أهل كرو تبنوا برنامج ٢٠٠٩ وما تحقق من نتائج في ولاية لعصابه كان بفضل الجماعة الحاضرة هنا اليوم، ونحن فخورون بدعمكم وأينما كنتم ستكونون مصدر مؤازرة لنا وصناديق الاقتراع هي آلية تعزيز الديمقراطية ونأسف لمقاطعة البعض هذه الآلية معددا انجازات الرئيس في كل المجالات".

أما الدكتور محمد المختار ولد سيدي محمد عضو أمانة اليقظة السياسية في الحزب فقد قال إنه سيضع المبادرة في سياقها، وقال إن كرو في التقطيع الإداري هو مجرد مقاطعة، لكنه أكثر من ذلك، فهو بالإضافة إلى كونه "ركب من الاشراف منتظم" هو أيضا محظرة مكبرة. وفي السياق السياسي لا يستغرب أن يكون ساكنة كرو في طليعة داعمي الرئيس ليس لدوافع سياسية وإنما لقناعات راسخة، فأي انجاز أكبر لساكنة كرو من قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني، وأضاف: المرشحون سيستخدمون ضمير المضارع بينما مرشحنا سيستخدم الماضي أنجزنا وحققنا، ولسان حال الحاضرين والغائبين سيقول اذهب انت وربك فقاتلا فانا معكما مقاتلون".

وفي ختام الحفل قال الوزير السابق محمد الامين السالم ولد الداه إن المنظمين لها يشكرون الأمين التنفيذي الدكتور محمد الامين ولد الحسن، وعضو الأمانة التنفيذية لليقظة السياسية الدكتور محمد المختار سيدي محمد، بل ورئيس الحزب لأنه أوفد هذين العملاقين حسب تعبيره، مثمنا ملتمس تأييد شباب انغولا وشاكرا الرئيس على فتح سفارة تخفف معاناة الجالية في هذا البلد الإفريقي، الذي يعد أحد مراكز الهجرة الهامة بالنسبة لأبناء مقاطعة كرو.

وكانت التظاهرة قد شهدت قراءة ملتمس تأييد لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز باسم التجار الشباب في أنغولا والمنحدرين من المقاطعة، دعوا فيه الشعب الموريتاني إلى رد الجميل للرئيس والتصويت له بكثافة في اقتراع يونيو 2014.

نقلا عن موقعي الحرية والطواري بتصرف.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية