الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

مجموعة سياسية تعلن انسحابها من حزب تواصل وانضمامها لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية:

الأحد 11-05-2014


مرفق بصور

خلال مؤتمر صحفي نظمته مجموعة هامة من الأساتذة والمنتخبين والفاعلين السياسيين في مقر حزب الإتحاد من أجل الجمهورية بتفرغ زينة أعلنت هذه المجموعة عن انسحابها من حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل"وانضمامها لحزب الإتحاد .

وقد مثل حزب الإتحاد من أجل الجمهورية في هذه التظاهرة من طرف الأمين التنفيذي المكلف بالمصالحة والتحكيم الشيخ : بوميه ولد ابياه ، والمستشار السيد : يعقوب ولد احمد ولد حمين ، وكانت البداية بكلمة ترحيب باسم رئيس الحزب الدكتور اسلكُ ولد احمد إزيد بيه رحب فيها رئيس الأمين التنفيذي بالمجموعة المنسحبة من تواصل وقال إن حزب الإتحاد يعتز بانضمامهم إليه مع العلم أنه حزب جماهيري يسع الجميع وأن مكانتهم فيه مصونة.

بعد كلمة الترحيب تنقل المايكروفون بين المجموعة حيث عرف كل باسمه ومكانته في الحزب ثم تناول الكلام الناطق الرسمي باسم المجموعة السيد الولي ولد محمد المصطفى ولد طه وقبل قراءته لبيان وزعوه على الصحافة قال هنا أريد أن أنبه على شيء مهم وهو أن هذه المجموعة كانت في المعارضة مع الإصلاحيين قبل حزب تواصل وبعد إنشائه واليوم تبين لنا أن هناك مسارا أكثر وضوحا ويتضح يوما بعد يوم وأن كل ما كنا نصبوا إليه تحقق منه الكثير في عهد رئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز ، وما لم يتحقق هو في الطريق إلى التحقيق.

وهذا نص البيان الذي وزعته المجموعة على الصحافة :

إن الانتماء الوطني والإحساس به يفرضان علي كل مواطن غيور تحمل مسؤولياته في شتي الظروف و المتغيرات التي يمر بها وطنه والسعي الجاد من أجل تحقيق المطالب الوطنية الكبرى من تجسيد للهوية الوطنية و إرساء للعدالة الاجتماعية وتطوير مستمر للتنمية الشاملة.

انطلاقا من ما سبق انتمت المجموعة المبينة أسماؤها أسفله ع ضوية أو مساندة إلي مبادرة الإصلاحيين الوسطيين في العام 2006 ثم التجمع الوطني للإصلاح والتنمية لاحقا آملة من ذالك الانتماء أن يوفر التربة الخصبة والمياه الضرورية والمناخ لنمو نبتة تلك المطالب الوطنية المشار إليها أعلاه ولو علي مستوي الحزب تنظيما وتوجيها .

ومع تأخر الإثمار وتذبذب توجهات الحزب وتنامي تغطية سياسة السيد محمد ولد عبد العزيز لأهم تلك المطالب الوطنية المبينة سابقا – إنجاز وبرمجة – سواء ما تعلق بتجسيد الهوية " طردا للصهاينة ونشرا للقرءان وعلومه مرئيا ومسموعا ومطبوعا وإعلاء من شأن العلماء والأئمة . أو تعلقا بالعدالة الاجتماعية " واعتناء بالطبقات الهشة وتوزيعا للقطع الأرضية وتخفيضا للأسعار وامتصاصا للبطالة وطيا لملف الإرث الإنساني أو تعلق بالحكامة الرشيدة ’ترشيدا لموارد الدولة ومكافحة للفساد وتوسيعا للخدمات العامة . أو تعلق بالحريات العامة كتحرير الفضاء السمعي البصري وإلغاء الحبس في قضايا النشر الأمر الذي بوأ البلاد المرتبة الأولي عربيا للمرة الثالثة حسب التصنيف العالمي .

لتلك الأسباب وهذه المكتسبات والإنجازات الوطنية قررنا :

1-الانسحاب من التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل ) عضوية ومساندة؛

2- الانتساب لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية؛

3- دعم ترشح السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز كخيار حزبي وشعبي ؛

4- دعوة كل غيور على الوطن للوقوف صفا واحدا مع السيد الرئيس حفاظا على المكتسبات واستزادة منها ؛

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل

الموقعون :

1- الأستاذ احمد سالم ولد الشيخ الحسن

2- الأستاذ الولي ولد محمد المصطفي ولد طه

3- الأستاذة آمنة بنت عبدي

4- الأستاذة حسينة بنت ملعينين

5- السيد الجامعي خالد ولد عالي

6- السيدة الجامعية فاطمة بنت محمدن

7- الطبيبة ينصره بنت ملعينين

8- السيد الحسن ولد محمد

9- السيد محمد المامون ولد باب

10- السيدة الجامعية توت بنت عالي

11- السيد سيداحمد ولد محمد

12- السيد المختار ولد عالي

13- السيدة الجامعية فاطمه فال بنت محمد محمود

14- السيدة الجامعية أميه بنت محمد

15- محمذن ولد محمد محمود

16- السيدة ميمونة بنت الشيخ

17- السيدة فطمة بنت ملعينين

18- السيدة ميمونة بنت حامد

19- السيدة خدجة بنت المختار

وبعد قراءة بيان المجموعة وتوزيعه على الصحافة تناول الكلام الأمين التنفيذي الشيخ : بوميه ولد ابياه فرحب بالمجموعة المنضمة للحزب وهنأهم باسم رئيس الحزب على الرجوع إلى الحق ورحب بهم ترحيبا خاصا مبرزا في نفس الوقت ما تمثله المجموعة من بعد سياسي وعراقة في العمل الإسلامي إذ كانت ضمن جماعة الإصلاحيين قبل تأسيس حزب تواصل ، وأضاف ولد أبياه أنا بدوري اشكر هذه المجموعة على صراحتها واعترافها بالحق وذلك يتجلى فيما قالت أنه سبب قناعتها بهذا الاتجاه وما عددوه من إنجازات ، فهذا الحزب ليس كباقي الأحزاب فهو حزب وطني لا يخدم أية أجندة غير مصلحة موريتانيا ويمكن لكل مواطن أن يرى فيه ذاته وفي عهد الرئيس محمد ولد عبد العزيز حققت موريتانيا نقلة نوعية في جميع المجالات وكان الحزب أحد بواباتها إلى الحياة اليومية للمواطن والرئيس محمد ولد عبد العزيز حقق فوق كل ذلك لرعاية منهجنا الديني الإسلامي ما لم نكن نحلم به في يوم من الأيام .

عن أمانة الإعلام بحزب الإتحاد / احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية