الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

بعد اجتماعه مساء الثلاثاء ، المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد يثمن المبادرات السياسية الداعمة لترشح رئيس الجمهورية لمأمورية ثانية ، ويدعو لمزيد من التعبئة والاستعداد للانتخابات الرئاسية :

الأربعاء 14-05-2014


مرفق بصور

عقد المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية مساء أمس اجتماعا تحت رئاسة رئيس الحزب الدكتور إيسلك ولد أحمد إزيد بيه وذلك بحضور كل من نائبيه الأول والثاني ، على التوالي الأستاذ سيدي محمد ولد محم والسيدة خديجة ممادو اجيالو والأمين العام للحزب السيد عمر ولد معط الله، إضافة إلى كل أعضاء المكتب التنفيذي الحاضرين في انواكشوط.

وقد خصص جدول أعمال الاجتماع الذي صادق عليه المكتب قبل الشروع فيه ثلاث نقاط هي كلمة رئيس الحزب، التحضيرات للحملة الانتخابية الرئاسية لعام 2014، استعراض التعديلات على النصوص التنظيمية للحزب كما أقرها مؤتمره الاستثنائي الأخير، إضافة إلى جملة من النقاط المتفرقة وعلى رأسها استعراض الحالة العامة في البلاد.

وفي كلمته الافتتاحية لأشغال الاجتماع حث رئيس الحزب الدكتور إيسلك ولد أحمد أيزيد بيه أعضاء المكتب التنفيذي ومن خلالهم كل اللجان التنفيذية والهيئات القيادية والقاعدية في عموم البلاد على مواصلة العمل الميداني الجاد تحضيرا للحملة الانتخابية الرئاسية التي لم يعد يفصلنا عنها إلا أسابيع معدودة، كما ثمن رئيس الحزب أهمية الهبة الشعبية العفوية المتمثلة في المبادرات السياسية والنشاطات التحسيسية والتعبوية الهامة والفعالة التي عكس مناضلو ومناصرو حزب الاتحاد من أجل الجمهورية من خلالها منذ إعلان ترشح رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لتولي مأمورية رئاسية جديدة تشبثهم بالخيارات الوطنية التي يمثلها هذا المشروع السياسي الطموح بانجازاته ومكاسبه وآفاقه. كما ثمن المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد الانضمامات الواسعة التي عرفها الحزب طيلة الأسابيع الماضية مؤكدا أنها تمثل تعبيرا جليا عن تعلق أغلبية الموريتانيين ببرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وبالتوجه السياسي والخيارات التي يمثلها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية. وبعد استكمال كل هذه النقاط في مداولات ونقاشات شملت مختلف جوانب النشاط الحزبي اختتم المكتب التنفيذي اجتماعه بإصدار بيان صحفي جاء فيه:

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الثلاثاء 13 يونيو 2014

بيان صحفي:

إن المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية المجتمع مساء الثلاثاء 13 مايو 2014 ، إذ أخذ علما بنشر اللائحة النهائية للمترشحين للانتخابات الرئاسية المقرر إجراء شوطها الأول في 21 يونيو 2014 إثر مداولات المجلس الدستوري طبقا لأحكام القانون النظامي الخاص بانتخاب رئيس الجمهورية ، وبعد أن كان حزب الاتحاد أول حزب سياسي يطالب رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بالترشح لمأمورية رئاسية ثانية عبر البيان الصادر في أعقاب انعقاد المؤتمر الاستثنائي للحزب يوم الإثنين 24 مارس 2014 بانواكشوط ، ليؤكد على ما يلي:

1 ـ تجديده التعبير عن الاعتزاز الكامل بترشح رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لمأمورية رئاسية ثانية استجابة لتطلعات النخب والقواعد الشعبية الموريتانية العريضة وكل أبناء الوطن الغيورين على مواصلة مسار البناء والإعمار الذي عرفته البلاد طيلة السنوات الخمس الماضية تحت قيادته ، وذلك من خلال الانجازات التنموية والسياسية والاقتصادية و الاجتماعية الكبرى التي أخذت في الاعتبار هموم وانشغالات المواطن الموريتاني وحياته اليومية في كل أصقاع الوطن، والرغبة الجامحة لأغلبية الموريتانيين في مواصلة السير جنبا إلى جنب مع رئيس الجمهورية على طريق النهضة التنموية التي أسس لها سيادته في مأموريته الرئاسية المنتهية؛

2 ـ تثمينه للهبة الشعبية الصادقة وللمبادرات السياسية الداعمة لترشح رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، التي تجاوز عددها المئات طيلة الأيام والأسابيع المنصرمة، معبرا عن كامل تقديره لجهود أصحابها واعتزازه باعتمادهم حزب الاتحاد بوتقة تنصهر فيها جهودهم ومنبرا للتعبير عن تطلعاتهم؛

3 ـ اعتزازه بالانضمامات الواسعة النطاق ـ كما وكيفا ـ إلى صفوف حزب الاتحاد بوصفه أكبر إطار سياسي داعم لرئيس الجمهورية، بعد انسحابها من عديد الأحزاب والتشكيلات السياسية المعارضة، تلك الانسحابات التي تعكس أزمة الثقة التي تعيشها المعارضة الراديكالية و فقدان التوازن والاهتزاز البين في طرحها وتعاطيها مع القضايا الوطنية ومع المناخ الديمقراطي في البلاد، كما تعكس الانسحابات المتتالية حالة التراجع المستمر والارتباك الواضح في صفوف المعارضة ، وتؤكد النجاحات الكبيرة للمسار السياسي لدينا في حزب الاتحاد وفي الأغلبية الداعمة لرئيس الجمهورية، تأسيسا على الحصيلة التسييرية العامة والمشرفة لشؤون البلاد خلال المأمورية الأولى لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز؛

4 ـ تذكيره الرأي العام الوطني والدولي بما آلت إليه المحاولات اليائسة التي قامت بها بعض الجهات المعزولة من أقصى شعاب المعارضة تطرفا وتشنجا في سبيل التلاعب بالأجندة الانتخابية الدستورية، وتحميله تلك الجهات المسؤولية التاريخية المترتبة على اضمحلالها من الساحة السياسية الوطنية بسبب اعتمادها باستمرار سياسة الهروب إلى الأمام والتنكر الصريح لقواعد اللعبة الديمقراطية ولإرادة أغلبية الموريتانيين؛

5 ـ مطالبته كل مناضليه ومناصريه، وكذا كافة الموريتانيين الخيرين من كل أطياف المجتمع، وباختلاف مشاربهم باتخاذ كافة الإجراءات المدنية والإدارية، والتدابير السياسية والفنية واللوجستية الكفيلة بضمان مساهمة رائدة في إعادة انتخاب الرئيس محمد ولد عبد العزيز لمأمورية رئاسية ثانية؛

6 ـ استعداده الكامل للدخول في صميم الحملة الانتخابية الرئاسية سندا وظهيرا للمرشح الأخ الرئيس محمد ولد عبد العزيز ، وتصديه للحملات الإعلامية المقنعة التي تشنها من حين لآخر جهات عاجزة عن مواجهة استحقاقات العمل السياسي المتنور وحكم صناديق الاقتراع، مطالبا مناضليه على مستوى كل الهيئات القيادية والقاعدية بشد الأحزمة سعيا إلى تحقيق الفوز الكاسح لرئيس الجمهورية في الشوط الأول من هذا الاستحقاق.

والله ولي التوفيق، وهو من وراء القصد.

المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية

انواكشوط : الثلاثاء 13 مايو 2014 .

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية