الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

تقرير إخباري حول تخليد حزب الاتحاد للذكرى الـ 51 لمنظمة الاتحاد الإفريقي في تظاهرة حاشدة احتضنها قصر المؤتمرات بانواكشوط:

الثلاثاء 27-05-2014


مرفق بصور

نظم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية مساء أمس الاثنين بقصر المؤتمرات في نواكشوط تظاهرة شعبية هامة لتخليد الذكرى الحادية والخمسين لمنظمة الاتحاد الإفريقي ، وقد شكلت هذه التظاهرة مناسبة قدم من خلالها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على لسان رئيس الحزب الدكتور إيسلك ولد أحمد إيزيد بيه "التهانئ للشعب الموريتاني كافة بانتخاب فخامة رئيس الجمهورية الأخ محمد ولد عبد العزيز رئيسا للاتحاد الإفريقي اعترافا من القادة الأفارقة بأن جهود الرئيس وطنيا وإقليميا ودوليا خلال السنوات الخمس الماضية قد أهلته لقيادة هذه القارة نحو السلم والأمن والتنمية ، مما مكن بلادنا من استعادة دورها الريادي الفعال على الصعيد الإفريقي والدولي".

وأضاف رئيس الحزب قائلا "أود أولا أن أرحب بكم في مستهل هذه التظاهرة الهامة التي ينظمها حزبنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية تخليدا للذكرى الحادية والخمسين لإنشاء منظمة الوحدة الإفريقية التي تحل في ظل رئاسة بلادنا لهذه المنظومة العريقة. وهذه فرصة نغتنمها للإشادة بما تحقق؛ على مدى نصف قرن من العمل الإفريقي المشترك في نصرة القضايا العادلة وتعزيز التكامل بين الأعضاء وإرساء أسس التنمية الشاملة." مشددا على أن استرجاع هذا الدور المجيد "ثمرة خمس سنوات من الجهد الموصول لاستعادة مصداقية الدولة على المستوى الوطني والإقليمي".

وعدد رئيس الحزب عددا من الانجازات التي تحققت للبلاد خلال السنوات الماضية "فعلى مستوى العمل الإسلامي أنجزت بلادنا من بين أمور أخرى؛ ولأول مرة في تاريخها؛ الطبعة الأولى من مصحف شنقيط؛ وافتتحت اذاعة القرآن الكريم وأنشأت هيئة الفتوى لتستعيد إشعاعها المعرفي على المستوى العربي والافريقي. وعلى مستوى الوحدة الوطنية تم تعزيز وشائج اللحمة الوطنية بتصفية الإرث الانساني ومحاربة آثار الاسترقاق والفقر وترسيخ قيم المواطنة والمساواة. وفي مجال الدفاع والأمن عملت بلادنا على توفير الأمن والاستقرار بمحاربة الغلو والتطرف والجريمة المنظمة؛ بكل الوسائل من انتهاج الحوار وتحقيق العدالة الاجتماعية الى الضربات الاستباقية للإرهابيين في عقر ديارهم. أما على المستوى الاقليمي فإن دور بلادنا في حلحلة الأزمات المستحكمة إقليميا؛ وفي اللحظة المناسبة أصبح رقما ثابتا في جهود بسط السلم والأمن في شبه المنطقة ولنا في اتفاق كيدال الذي تم بوساطة من رئيس الجمهورية أقرب مثال؛ نال الكثير من التنويه إقليميا ودوليا.

أما على مستوى صيانة الحريات الفردية والجماعية وترسيخ الممارسة الديمقراطية فقد تبوأت موريتانيا مكانة متميزة؛ على الصعيد العربي والدولي؛ في حرية التعبير التي هي الضامن الأساسي لكل ممارسة ديمقراطية."

وختم رئيس الحزب خطابه بالقول " إن الحفاظ على هذه المكتسبات والانطلاق منها قدما على طريق التقدم والرقي والازدهار يجعلنا اليوم على ثقة كبيرة من كسب رهان الاستحقاقات القادمة، رهان انتخاب مرشح حزبنا فخامة رئيس الجمهورية الأخ محمد ولد عبد العزيز للمأمورية الرئاسية القادمة. "

وقد تناوب على منصة الخطابة عدد من الشخصيات الوطنية، والأدباء كما تم عرض فلم وثائقي من إنتاج حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، تناول أهم الانجازات التي تحققت للقارة خلال الأشهر الأربعة الأولى من تولي فخامة رئيس الجمهورية لرئاسة الاتحاد الإفريقي.

وقالت السيدة مريم داداه، حرم الرئيس الراحل الأستاذ المختار ولد داداه، إن موريتانيا استعادت مكانتها الإفريقية بعد سنوات طويلة من الغياب، وأشادت بهذا المكسب الذي تحقق بعد أكثر من أربعة عقود على تولي موريتانيا للرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي مطلع السبعينات من القرن الماضي. وشكرت الحزب على الاهتمام بهيئة الرئيس الأستاذ المرحوم المختار ولد داداه وتوجيه الدعوة لها لحضور هذه التظاهرة.

بدورها قالت آيساتا كان، الناشطة الحقوقية وأول وزيرة في تاريخ البلاد، إنها لم تمدح أي شخص طيلة تاريخها، لكن ما أنجزه الرئيس محمد ولد عبد العزيز دفعها إلى الإشادة والتنويه، حيث باتت موريتانيا الآن تتصدر المشهد القاري وتلعب دورها في القارة الإفريقية كبلد لا يمكن تجاوزه. مثمنة في نفس الوقت ما تحقق من إنجازات في مختلف المجالات وخاصة ما تحصلت عليه المرأة الموريتانية من مكاسب.

بدوره قال السيد سيد محمد ولد عبد الرحمن، رئيس رابطة البرلمانيين السابقين، إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز حقق للبلاد إنجازات كبيرة، مؤكدا على أنه عايش أنظمة حكمت البلد لكن النظام الحالي قدم لموريتانيا الكثير من الانجازات في وقت قياسي. وثمن الدور الذي لعبه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في حقن الدماء في الشقيقة مالي، حيث قاد وساطة ناجحة خلال زيارته لمدينة كيدال في أقصى الشمال والتي كانت مسرحا لأعمال قتالية بين الماليين.

وحضر التظاهرة إضافة إلى قيادة الحزب أعضاء المحكومة ورئيسي مجلس الشيوخ والجمعية الوطنية، ورؤساء أحزاب الأغلبية الرئاسية وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في نواكشوط، وجمع غفير من المناضلين من مختلف مقاطعات العاصمة .

عن اللجنة الإعلامية / أحمد عيسى ولد يسلم و أحمد مختيري.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية