الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

المرشح محمد ولد عبد العزيز : "مع الشباب سأكون جدارا مسلحا يحمي الشعب من المفسدين والمخربين، وصناديق الاقتراع ستكون حكما نهائيا بيننا ومن سببوا المشاكل والمآسي لموريتانيا":

السبت 14-06-2014


مرفق بصور

جدد المترشح لرئاسيات 2014 السيد محمد ولد عبد العزيز خلال المهرجان الانتخابي الشبابي الذي ترأسه مساء أمس الخميس بساحة بن عباس في نواكشوط، عزمه على بناء موريتانيا قوية ومزدهرة ومتصالحة مع نفسها يجد فيها كل مواطن مكانه المناسب دون ظلم أو حيف أوتهميش أو إقصاء. وشكر المترشح في بداية المهرجان، إدارة حملته الوطنية للشباب ومن خلالها كافة الشباب الموريتاني على حماسهم ورغبتهم القوية في المشاركة في بناء موريتانيا قوية مزدهرة، مؤكدا ان البلاد تمكنت خلال مأموريته الأولى من دحر الإرهاب ودافعت عن حدودها ومواطنيها وسيادتها رغم افتراءات البعض وترويجهم لكذبة تقول ان الدولة تحارب بالوكالة عن فرنسا. وأكد المترشح ان زمن استباحة أراضي موريتانيا قد ولى إلى غير رجعة، مشيرا إلى ان البعض يشفق على الخارج أكثر منه على مواطنيه الموريتانيين ويتناقض في مواقفه وتصريحاته، مدعيا في بعض الأحيان كذبا أن موريتانيا تخوض حربا بالوكالة ويقول احيانا أخرى انها لم تشارك في الحرب في مالي وتخلت عن الإخوة الماليين، مبينا ان هذه الأقاويل قمة في التناقض والافتراء. وفند المترشح ما يزعمه البعض من أن النظام ديكتاتوري، متسائلا كيف يكون ديكتاتوريا في بلد لا يوجد فيه سجين رأي واحد ولا حدود فيه لحرية التعبير والصحافة بل الكل يقول ما يشاء دون رقيب أو حسيب حتى تبوأت موريتانيا محل الصدارة في قائمة الدول العربية في مجال حرية الصحافة. وتحدث المترشح عن بعض المواقف التي قال إنها تهدف إلى التشويش على المشاريع الكبرى في البلد، حيث حاول البعض دون جدوى ثني البنك الإسلامي للتنمية عن تمويل محطة الكهرباء في العاصمة التي ستنتج 120 ميغاوات وروج البعض لأخبار كاذبة تتحدث عن إلغاء الصفقة من أساسها إلى أن جاء المسؤول الأول في البنك إلى نواكشوط ونفى جملة وتفصيلا تلك الأكاذيب. وتحدث المترشح عن أن البعض ينتقد الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة في العلن ويثني عليها في السر وأمام مسؤوليها وموظفيها ويحرص على الحصول على كل وثائقها. وأضاف السيد محمد ولد عبد العزيز أن بعض قيادات المعارضة تحدثت في نفس المكان الذي يعقد فيه مهرجانه الانتخابي بساحة بن عباس وأقسمت بكل الأيمان أن الرئيس بات عاجزا عن أداء مهامه والشعب الموريتاني شاهد على ذلك. وأضاف أن هؤلاء المغرضين يتناقضون مع أنفسهم حين يطالبون بتأجيل الانتخابات تارة ليقولوا بعد ذلك إن المؤسسات غير شرعية، بينما يحرصون في نفس الوقت على المشاركة في جلسات البرلمان ومجلس الشيوخ ويأخذون مزاياهما المادية. وأكد المترشح أنه ظل يعمل طيلة السنوات الخمس الماضية، على بناء موريتانيا وتنميتها وإعمارها، غير مكترث بادعاءات وأراجيف تلك المعارضة القابعة على الهامش.

وضرب المترشح يوم الخميس القادم، موعدا لمهرجان كبير في نواكشوط سيقدم فيه برنامجه ورؤيته للمستقبل من أجل هذا الشعب العظيم الذي لا يستحق ما حل به من فساد وتعطيل وخنق للأمل في العقود الماضية يقول المرشح. وأضاف ان الوضع تغير في موريتانيا منذ 2009، وشيدت البنى التحتية وعم الماء والكهرباء واستتب الأمن والاستقرار لتبقى المعارضة غير البناءة والفاسدة على الهامش تتمنى لموريتانيا الخراب والفساد والفناء. ووعد المترشح بأن يكون جدارا مسلحا يحمي الشعب من المفسدين والمخربين، مؤكدا ان صناديق الاقتراع ستكون حكما نهائيا بعد ان فشل أولئك في إعاقة مسيرة الشعب الموريتاني وقرروا المقاطعة ليبقوا وحدهم بعد أن هجرهم مناصروهم وتخلوا عنهم. وختم المترشح المهرجان بدعوة الشباب للمشاركة في هذه الانتخابات بنسبة مائة في المائة، لتكتمل مسيرة بناء الوطن العزيز، مشيرا إلى أن مهرجان نواكشوط القادم سيكون نهاية الجماعة التي أفسدت موريتانيا وسببت لها الكثير من المشاكل والمآسي. وشدد المترشح محمد ولد عبد العزيز في خطابه على أن أن موريتانيا مع شبابها ستصل إلى كل أهدافها وتحقق آمالها في الرخاء والازدهار.

المصدر / أمانة الاتصال بحزب الاتحاد + وكالات ومواقع إخبارية.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية