الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

المرشح محمد ولد عبد العزيز من روصو : "دعاة المقاطعة يواصلون سياسة الهروب من حكم الصناديق والابتعاد عن حكم الشعب ، وينبرون لتشويه سمعة البلد ، رغم معرفتهم بأن الشعب جربهم وأنهم لن يجدوا آذانا صاغية لدعواتهم اليائسة":

الأحد 15-06-2014


في خطابه أمس أمام الجماهير الغفيرة التي حضرت المهرجان الانتخابي الذي ترأسه بعاصمة ولاية اترارزه أكد المرشح لرئاسيات 2014، الرئيس محمد ولد عبد العزيز عزمه خلال مأموريته المقبلة على تعزيز المكاسب التي تحققت في المأمورية الأولى وبناء موريتانيا موحدة يسود فيها الأمن والاستقرار والازدهار والديمقراطية وحقوق الانسان، موريتانيا تضمن المساواة لجميع المواطنين في الحقوق والواجبات. وشكر المرشح الرئيس محمد ولدعبد العزيز في بداية مهرجان روصو سكان ولاية اترارزه على الاستقبال الحار والحضور الكبير لاستقباله ، مما يعكس الاهتمام والوعي الكبير لسكان هذه الولاية الهامة بالإنجازات التي تحققت في البلاد خلال المأمورية المنصرمة رغم العراقيل الجمة. وخص المرشح بالشكر الشباب والنساء والوجهاء والشيوخ وجميع مكونات الشعب على الحضور رغم المشاغل الجمة والظروف المناخية الصعبة، مبينا أن هذه الانجازات ما كانت لتتحقق لولا تصميم الشعب الموريتاني وإرادته الصلبة وانحيازه للتغيير البناء. وقال "جئتكم طالبا الحصول على ثقتكم لانتخابي لمأمورية ثانية بغية مواصلة المسيرة وتعزيز ما تحقق من مكاسب، والتطلع لتحقيق المزيد بمشاركة فاعلة من الشعب و بناء مستقبل أفضل كما أشكر الجميع على هذا الحضور المكثف رغم دعوات المثبطين والمرجفين". وأضاف "اعطيتموني ثقتكم في 2009 على اساس خطابي الذي وجهت إليكم وبرنامجي الانتخابي وأنتم وقتها لا تعرفونني واليوم اقدم لكم الحصيلة الملموسة التي لا غبار عليها واطلب أصواتكم على أساس ذلك". وتطرق المترشح الرئيس محمد ولد عبد العزيز الى ما أنجز على صعيد صيانة المقدسات الاسلامية وقال إن موريتانيا قطعت خلال مأموريته الأولى خطوات كبيرة على طريق استتباب الامن على جميع التراب الوطني ورفع جاهزية القوات المسلحة وقوات الامن، وبناء قدرات القوات المسلحة وإعادة هيكلتها ورفع الروح المعنوية واللوجستية لها بشكل غير مسبوق لتصبح الأقوى في المنطقة، وتشارك لأول مرة مهام حفظ السلام في المنطقة والعالم علاوة على دورها التنموي الكبير. وذكر المرشح بالوضعية الأمنية المزرية التي كانت تعيشها البلاد قبل 2008، حيث كان الإرهابيون والمجرمون يتنقلون بحرية دون رقيب ووصلوا حتى العاصمة نواكشوط. وأكد المرشح ان الوضع الأمني اصبح تحت السيطرة بالكامل، معززا بحالة مدنية متطورة وتأمينها بشكل يجعلها غير قابلة للتزوير بسبب طبيعتها البيومترية الأرقى في العالم.

وأشار الى الجهود الملموسة التي بذلت في مجال الشباب والرياضة والتي تعززت لأول مرة بتأهل الفريق الوطني الى تصفيات دولية مهمة ستتواصل يقول المرشح لتتأهل موريتانيا بإذن الله الى تصفيات كأس العالم. و في مجال ترسيخ وتكريس الديمقراطية أكد ان البلاد أصبحت بعد الحوار الذي رفضه البعض، فضاءا للديموقراطية والحرية وتم تشكيل لجنة مستقلة للانتخابات بشكل توافقي وسن خمسة عشر قانونا ووصول عدد الأحزاب المرخص لها إلى 97 حزبا سياسيا وتعزيز مشاركة المرأة في جميع المستويات وصيانة الحريات الفردية والجماعية وتحرير الفضاء السمعي البصري والصحافة وتبوأت موريتانيا لأول مرة الصدارة في حرية الصحافة في العالم العربي.

وتطرق المرشح الى الإنجازات في مجال الزراعة خصوصا الاستصلاحات الزراعية الكبيرة التي تم إنجازها ودمج حملة الشهادات لأول مرة في هذا القطاع وتطوير زراعة الأرز والقمح وقطع خطوات كبيرة على طريق الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء وإعفاء اكثر من عشرة مليارات من ديون المزارعين واستصلاح أكثر من 9000 هكتار منها اكثر من 5000 جديدة وبناء اكبر قناة للري في كرمسين تمكن من استصلاح اكثر من 16000 هكتار وإنشاء شركة الاستصلاح الزراعي والأشغال " أسنات" وإعطائها الإمكانات اللازمة لدعم المزارعين وخلق استصلاحات زراعية جديدة. وفي مجال التنمية الحيوانية ذكر المترشح بجهود القطاع المعني في مجال تحسين السلالات وحماية الثروة الحيوانية وتعزيز الصحة الحيوانية وتشجيع انتاج الألبان واللحوم وإنشاء العديد من المشاريع في هذا الإطار . واستعرض المرشح ما تحقق على صعيد تقريب الادارة من المواطنين وتحويل مشاريع تنموية هامة الى الولايات الداخلية مبرزا في هذا الصدد الجهود التي بذلت في مجال إصلاح العدالة. وفي الجانب الاقتصادي، ابرز المترشح النمو الاقتصادي المطرد والمتسارع، الذي اتسمت به السنوات الخمس الماضية حيث انتقل مستوى النمو من ناقص واحد فاصل واحد سنة 2008 الى 7ر6% سنة 2013، بفضل محاربة الفساد والرشوة والتسيير الشفاف للمال العام والتحكم في التضخم وزيادة غير مسبوقة في الإيرادات الجبائية لأول مرة سنة 2012 حيث تحقق فائض في الميزانية وزيادة كبيرة في الأرصدة الخارجية وانخفاض سعر الفائدة على سندات الخزينة. وذكر بان هذه الأرقام مصدقة من طرف الجهات الدولية المختصة وليست كتلك التي كانت تقدم زورا قبل 2005 الى المنظمات الدولية. وبخصوص قطاع التعليم استعرض المرشح ما تحقق من تشييد للبنى التحتية الجامعية وإنشاء مدينة جامعية لأول مرة في البلاد منذ استقلالها وهي من أرقى الجامعات في المنطقة برمتها ، وإنشاء مدارس للمعادن والتكوين المهني والأشغال العمومية والتقنيات والهندسة وثانويات الامتياز وكلية للطب من اجل سد حاجات قطاع الصحة والاستغناء لأول مرة عن الابتعاث الى الخارج وضمان الاستفادة من الكفاءات العلمية الوطنية ومواءمة التعليم والتكوين مع حاجات سوق العمل وتنظيم منتديات عامة للتعليم من اجل تعزيز مشاركة الشباب في تنمية البلد. وتطرق المرشح الى الإنجازات التي تحققت في مجال الصحة عبر اقتناء التجهيزات الطبية الضرورية وتعزيز التكوين وتحسين البنى التحتية الاستثفائية من خلال انشاء اربع مستشفيات متخصصة بما فيها مركز الأنكولوجيا مجهز بأحدث التجهيزات ومستشفى القلب والأمومة والطفولة ومستشفى متعدد التخصصات في عرفات وسبعين مركز صحي وفتح اربع مدارس للصحة احداها في روصو وإعداد خطة وطنية لتنمية قطاع الصحة والحماية الاجتماعية واكتتاب عشرات الأطباء وإنشاء وكالة التضامن وتمويل مئات الحوانيت للبيع المخفض وانخفاض نسبة البطالة من اكثر من 31 في المائة الى عشرة في المائة حسب المكتب الدولي للشغل. وأشار المرشح في الجانب الاجتماعي الى خفض البطالة من 31 في المائة الى اقل من عشرة في المائة وإلغاء الضريبة على الرواتب تحت ستين الف أوقية وزيادة كتلة الرواتب والحد الأدنى للأجور ومخصصات المتقاعدين لصالح 12000 متقاعد، وإنشاء وكالة التضامن من محاربة مخلفات الرق والفقر. وفي مجال المياه اكد المترشح ان سكان ولاية الترارزه، سيستفيدون من مشاريع هامة في هذا الصدد. واستعرض المرشح ما تم تحقيقه في مجال تعميم الكهرباء وتحسين الولوج إليها والمحطات العملاقة التي عززت ذلك خلال السنوات الاخيرة ما نقل البلاد من عجز تام في هذا المجال سنة 2009، والتغلب بشكل كامل على مشكلة الانقطاعات الكهربائية في نواكشوط ونواذيبو، الى مستوى تصدير الطاقة الى دول الجوار، مستعرضا المحطات التي تم بناؤها في نواكشوط ونواذيبو ومحطات الطاقة الهوائية والشمسية وإعادة تأهيل 14 محطة في الداخل ومشاريع توسعة عدد من المحطات الكهربائية ، في فم لكليته وكيفه وعدل بكرو بما يتيح الحصول على فائض في جميع الولايات وربط جميع المدن بشبكات كهربائية بما يضمن التغلب بشكل كامل خلال سنة واحدة على احتمال وجود نقص في الكهرباء وغلاء سعرها وتزويد مثلث الأمل بالطاقة الكهربائية باعتبار توفير الطاقة احد اهم محددات التنمية. وتطرق المرشح محمد ولد عبد العزيز الى ما تحقق في مجال الاتصالات حيث تم ربط موريتانيا لأول مرة مباشرة بالكابل البحري على نفقة الدولة من اجل تسهيل الاتصالات ومشروع ربط جميع الولايات بشبكة الألياف الضوئية.

وتحدث المترشح عن الطرق حيث تم انجاز 1084 كلم في المأمورية الاولى وتعكف الدولة حاليا على انجاز 1817 كلم في عدد من المدن الداخلية بما فيها مدينة روصو وإنجاز مطار نواكشوط الدولي بأحدث المعايير وإعادة تأهيل وترميم مطار سيلبابي وترميم مطار نواذيبو وإنشاء شركة وطنية ناجحة للطيران الدولي تملكها الدولة. واستعرض المترشح في مجال الموانئ توسعة ميناءي نواكشوط ونواذيبو وتوسعة ميناء الصيد التقليدي في نواذيبو وبناء ميناء تانيت شمال نواكشوط، مبرزا ان السنوات الخمس الماضية كانت حافلة بالإنجازات ما أعاد الثقة للمواطن في وطنه وتقريب الادارة منه ومساواة الجميع امام الادارة وتكافئ الفرص بين الجميع وتعزيز الديموقراطية وترسيخها. وفي مجال المعادن اكد المترشح ان المأمورية الثانية ستشهد تحسينا متزايدا للمداخيل ومضاعفتها وتطوير الإطار القانوني، متعهدا بعد انتخابه، بتعزيز الديموقراطية ودولة القانون وإصلاح عميق للعدالة، ومواصلة جهود التنمية في جميع المجالات وتطوير قطاع الصيد وتحسين نفاذ السكان الى الاستفادة اكثر منه.

واكد المرشح ان السنوات الخمس الماضية شهدت إنجازات عملاقة رغم الدعاية السلبية لبعض من يصفون أنفسهم بالمعارضة وترويجهم لأكاذيب ودعايات مغرضة، متجاهلين شهادات المنظمات الدولية وبعد فشل هؤلاء في ايجاد آذان صاغية لهذه الدعاية انبروا لمطالبة الشعب بمقاطعة الانتخابات رغم انهم شاركوا في جميع الانتخابات منذ 1992 في وقت تتولى وزارة الداخلية الإشراف عليها. وقال المرشح الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن هؤلاء يواصلون سياسة الهروب من حكم الصناديق والابتعاد عن حكم الشعب عليهم وينبرون لتشويه سمعة البلد ويطالبونكم بالمقاطعة رغم أنكم جربتموهم ولن يجدوا آذانا صاغية لديكم لأن البلاد تسير بخطى حثيثة على طريق التنمية وليست هناك متابعة لأحد ولا سجن لأحد لأن المعارضة حق مكفول لمن اختار طريقها في حدود احترام القانون والنظام والوحدة الوطنية. المرشح الرئيس محمد ولد عبد العزيز دعا كذلك الى الإقبال المكثف على المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مبرزا ان الدعاية الكاذبة والمغرضة لمقاطعة الانتخابات، من طرف البعض لن تكون اكثر حظا من تلك التي طالب بها هؤلاء في الانتخابات التشريعية الاخيرة حيث تجاوزت نسبة المشاركة فيها، 75 بالمائة محققة بذلك مستوى قياسيا، في دول المنطقة.

المصدر أمانة الاتصال بحزب الاتحاد + وكالات ومواقع إخبارية.

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية