الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

المعارضة تحتجز بطاقات تعريف منتسبيها بقلم الدكتور إسلك ولد أحمد إزيد بيه/ رئيس حزب الاتحاد

الثلاثاء 17-06-2014


في خطوة تنم عن يأس وعجز كبيرين، أقدمت أحزاب منضوية تحت ما يسمى بـ "المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة" على تنظيم عمليات جمع لبطاقات تعريف منتسبيها، في خطوة أقل ما يقال عنها إنها:

1. تدخل في صميم مصادرة رأي مواطنين موريتانيين و إهانتهم مدنيا وسياسيا؛

2. تؤشر إلى انعدام مطلق للثقة بين قيادات الأحزاب المعارضة المقاطعة والمواطنين القلة الذين لا يزالون يأتمرون بأوامرها؛

3. تعبر عن مظهر خطير من مظاهر التزوير الانتخابي الذي كان سائدا في الماضي والذي تتذرع المعارضة المتطرفة اليوم باحتمال حدوثه لمقاطعة استحقاق السبت القادم؛

4. تظهر بجلاء انزعاج المعارضة المقاطعة من نجاح خطاب مرشحنا السيد محمد ولد عبد العزير حيث وصل بها التخوف على قواعدها إلى درجة "توهيم" أفرادها؛

5. تؤكد استهزاء القائمين على المعارضة المقاطعة بأدبيات العمل السياسي ضمن الإطار الديمقراطي؛

6. تنذر بانهيار وشيك لبعض الأحزاب المقاطعة تحت ضغط الانسحابات الجماعية والفردية لصالح حزب "الاتحاد" ، بعد أن سئم مناصروها من سياسة الهروب إلى الأمام و "الكرسي الفارغ".

وإذا تأكدت أنباء راجت مؤخرا مفادها أن قيادات بعض الأحزاب "المنقطعة" تغري بعض منتسبيها وبعض المواطنين الآخرين بالمال المشبوه المصادر لإقناعهم بالعزوف عن التصويت في انتخابات الـ 21 يونيو الجاري، فإننا سنكون أمام وضعية قد تقتضي تدخل الجهات العمومية المختصة لردع تصرفات أعداء الحرية وسيادة القانون.

ومهما يكن من أمر، فإن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية والقوى السياسية الداعمة للمرشح السيد محمد ولد عبد العزيز، ستبقى بالمرصاد لدعاة العدمية العمومية، وذلك خدمة لسياسات الإصلاح التي طبعت المأمورية الرئاسية المنصرمة وحرصا على مواصلة هذه السياسات وتحسينها خلال المأمورية القادمة، بعد نجاح مرشحنا بإذن الله تعالى.

الدكتور إسلك ولد أحمد إزيد بيه/ رئيس حزب الاتحاد

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية