الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

أحزاب المنتدى المقاطعة للانتخابات الرئاسية تتعرض لنزيف مستمر جراء الانسحابات المتواصلة لشخصيات سياسية واجتماعية وازنة من صفوفها إلى صف الداعمين للمرشح محمد ولد عبد العزيز:

الأربعاء 18-06-2014


أعلن السيد محمد عبد الرحمن ولد محمد موسى القيادي في حزب تكتل القوى الديمقراطية استقالته من الحزب حسب ما أفادت مصادر مقربة منه.

وأفادت المصادر ذاتها أن ولد محمد موسى قد التقى الرئيس محمد عبد العزيز يوم الاثنين المنصرم في مدينة ازويرات، وأستغرق اللقاء بينهما بعض الوقت وأعلن خلال اللقاء دعمه له ، ويذكر أن السيد عبد الرحمن ولد محمد موسى يعد شخصية سياسية هامة ومعروفة بوزنها الثقيل وكان عضوا قياديا بارزا في حزب تكتل القوى الديمقراطية، وعضوا في مكتبه التنفيذي.

و كان عدد كبير من الشخصيات الوازنة اجتماعيا و سياسيا قد أعلنت عن انسحابها من الهيئات القيادية والقاعدية للأحزاب المنضوية في ما يعرف بمنتدى الديمقراطية والوحدة وانضمامها لصف الداعمين للمرشح محمد ولد عبد العزيز ردا منها على مقاطعة الانتخابات الرئاسية المنظمة في الآجال الدستورية.

ومن بين هذه الشخصيات على سبيل المثال لا الحصر كل من أعضاء المكتب التنفيذي لحزب تكتل القوى الديمقراطية السادة:

ـ أحمد ولد المصطف؛

ـ عبد الله ولد منيه؛

ـ محمد عبد الرحمن ولد محمد موسى؛

ـ أحمد ولد أحمد عبد؛

ـ سيدي ولد سالم؛

ـ محمد ولد أمين؛

ـ إبراهيم ولد إميجن؛

وقد أعلن العديد من هذه الشخصيات عن انضمامه إلى صف مناصري الرئيس محمد ولد عبد العزيز باسم مجموعات كبيرة من الوجهاء والأطر والمناضلين في مختلف ولايات الوطن.

ويرى العديد من المراقبين أن نزيف الانسحابات المتواصلة الذي تعاني منه أحزاب منسقية المعارضة المقاطعة المنخرطة في المنتدى يفسر حالة الارتباك الكبير الذي تعيشه هذه الأحزاب وتركيزها في هذه الآونة على التكتل غير المتجانس في مرجعياته السياسية وتوجهاته الأصلية تحت مظلة المنتدى الذي يضم إلى جانبها منظمات من المجتمع المدني وتتولى رئاسته وهيئاته القيادية شخصيات ظلت توصف بالمستقلة إلى حين تحالفها الغريب من نوعه مع أحزاب سياسية معارضة، وهو ما يؤكد أن تجمع هذه الأحزاب وتلك الشخصيات يفسر حاجتها الماسة لتجميع قواها المبعثرة والضعيفة لتبدو بمظهر التكتل السياسي القوي كوسيلة للتعويض عن حالة الضعف الشديد والعزلة القاتلة التي انتابتها خاصة بعد رفضها قبول الحوار كآلية ديمقراطية مثلى لتوحيد الجبهة الداخلية ودخول انتخابات رئاسية تشترك فيها كل القوى السياسية الوطنية.

ولعل فشل الأحزاب المنضمة للمنتدى في إقناع الموريتانيين بعدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية الجارية والتشويش على سير الحملة عائد بالأساس إلى خلافات وأزمات داخلية عميقة تعصف بكيان ومستقبل الكثير من هذه الأحزاب كما ستؤدي إلى تفكك منتدى الديمقراطية والوحدة في فترة وجيزة.

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية