الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

مبادرة تأييد ومناصرة لفخامة رئيس الجمهورية بمناسبة إنشاء وكالة التضامن الوطنية لمكافحة مخلفات الرق وللدمج ولمكافحة الفقر:(صور)

الأحد 28-04-2013


نظمت مجموعة من أطر ومناضلي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية مساء (الجمعة 26 إبريل 2013 ) في دار الشباب الجديدة بنواكشوط، تظاهرة سياسية تأييدا ومناصرة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز للإشادة بإنشاء وكالة التضامن الوطنية لمكافحة مخلفات الرق وللدمج ولمكافحة الفقر.

جرت هذه التظاهرة التي ترأسها الأمين العام للحزب الوزير عمر ولد معط الله جمع غفير من أطر الحزب من بينهم بعض أعضاء مجلسه الوطني وكان في استقبالهم رئيس قسم الميناء السيد شغالي ولد العباس إضافة إلى رئيس وأعضاء اللجنة القيادية للمبادرة ، وتميزت التظاهرة كذلك بحضور جماهيري مكثف أثبت مدى تعلق منظميها ببرنامج الرئيس وتثمينهم لإنجازاته التي شملت مختلف المجالات.

التظاهرة شهدت كذلك تبادلا لخطب تناوب على إلقائها رئيس المبادرة والأمين العام للحزب ركزت في مجملها على الإشادة بوكالة "التضامن" والتعريف بمزاياها ومجالات تدخلها.

رئيس المبادرة السيد محمد الأمين ولد محمد عبد الله وجه كلمته بالمناسبة لمن قال إنهم أساءوا الظن بهذه الوكالة وقللوا من شأنها واصفا إياها بـ"لبنة الخير الجديدة" التي أضافها فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز إلى انجازاته الكبيرة والمشهودة.

وأضاف:" هو رئيسنا الذي عرفناه بالصرامة في الحق وعدم قبول التلاعب بخيرات ومكتسبات الدولة وبنواياه الطيبة تجاه جميع المستضعفين، فهو الذي أبان عن أسفه لما آلت إليه البلاد وما كان يحصل من تهميش لفئات شعبه بصوت حزين؛ وهو من يفي اليوم بعهده بإنشاء وكالة للضعفاء يتنفس بها المنكوبون والمستضعفون الصعداء وتزول بها آثار ومخلفات الرق والفقر على حد السواء".

وأشار ولد محمد عبد الله إلى أن الوكالة ترتكز على برامج هادفة وتحظى برقابة رئاسية همها الوحيد هو مصلحة الفقراء في ظل حكومة نصوحة تسهر على ترجمة البرامج وتجسيدها على أرض الواقع، معتبرا بأن تشكيك البعض في "الوكالة" الجديدة يراد من وراءه إيقاظ الفتنة بعد الفشل في إقناع المواطنين والوصول إلى السلطة، مشددا في الوقت نفسه، على أن إنشاءها جاء بقرار تاريخي شجاع يعترف بالماضي ويلامس الواقع كما أنه جاء تلبية لرغبات شعب بأكمله..

وختم بالقول أنه على الجميع أن يدرك بأن إنشاء هذه الهيئة يعتبر لفتة كريمة في سبيل تحقيق لحمة وطنية حقيقية بين كافة فئات الشعب، مثنيا على دور حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في مجال ترسيخ حقوق الإنسان وتحقيق العدالة الاجتماعية.

بدوره عبر الأمين العام الوزير عمر ولد معط الله في كلمته بالمناسبة عن شكر الحزب للقائمين على المبادرة، مشيدا بدور الحزب الفعال في الدفاع عن كافة القضايا العادلة وخصوصا عمله الدائم على تمتين عرى التكامل الاجتماعي ، وقال ولد معط الله بأن الفقراء والطبقات المسحوقة وجدت ضالتها في رئيس الجمهورية وعبرت عن ذلك في أكثر من مناسبة لعل أبرزها انتخابه وبأغلبية ساحقة، لتزداد تلك الثقة بإنجازات مشهودة وجهت لصالح الضعفاء والمعدمين بعد أن كانوا منسيين ومهمشين، وهو ما قطع الطريق ـ يضيف ـ ولد معط الله أمام المشككين ودفع بهم إلى حياكة المؤامرات والبحث عن تلفيق التهم الباطلة في حق الرئيس ولو بشهادة "المجروحين" والمارقين.

وأعتبر ولد معط الله أن الفئات المستضعفة والفقيرة حظيت بلفتة خاصة من رئيس الجمهورية وتحققت لها مكاسب كبيرة منذ وصوله للسلطة ، مشيرا إلى أنه هو أول من دخل بيوت الفقراء وتحدث إليهم عن قرب واطلع على معاناتهم، وليس وقوفه بين "الحمالين" خلال زيارته التاريخية للميناء واستماعه إلى مشاكلهم ثم منحهم ميزات خاصة لأول مرة في تاريخ البلاد، إلا دليلا ساطعا على وقوفه مع الحق وانتصاره للمظلومين، وهو ما فهموه عن طريق الرجوع إلى العقل والحكمة، وهو ما وضع حدا سريعا لمزايدات حمالي "الحطب" ومثيري الشغب ممن يرفضون الاحتكام إلى الشعب مخافة انكشاف حقيقتهم ومستواهم الهزيل.

وقد حضر فعاليات هذه التظاهرة جمع غفير من أطر ومناضلي وأنصار حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وخاصة من فئات الشباب والنساء.

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية