الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

رئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الدكتور: إسلكٌ ولد أحمد إزيد بيه في لقاء مع السفير الياباني في انواكشوط.

الاثنين 21-07-2014


استقبل رئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الدكتور إيسلكٌ ولد أحمد إزيد بيه بمكتبه في مقر الحزب زوال اليوم الإثنين سعادة السيد : جون يوشيدا، سفير اليابان المعتمد في نواكشوط .

وفي بداية اللقاء رحب رئيس الحزب الدكتور اسلكٌ ولد احمد إزيد بيه بسعادة السفير معبرا له عن فرحته بهذا اللقاء ومذكرا بتميز العلاقات بين البلدين وما تحظى به اليابان من احترام وتقدير لدى الموريتانيين .

وبدوره عبر سعادة السفير الياباني السيد : جون يوشيدا ، عن كامل شكره لرئيس الحزب على حفاوة الاستقبال وإتاحته له لهذه الفرصة التي لاشك ستساهم في تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين .

وهنا يقول السفير الياباني أنتهز هذه الفرصة لأهنئ حزب الإتحاد ومن خلاله رئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز على النتائج الجيدة التي حصل عليها في انتخابات 21 يونيو المنصرم ، حيث حصل على نسبة %81،89 من أصوات الناخبين ، مع تسجيل نسبة مشاركة وصلت إلى %56،46 ما مكنه من مواصلة مشواره الطموح والذي أعتمد في مأموريته الأولى على ثلاث محاور مهمة هي : مكافحة الإرهاب ، الفقر ، الفساد ، وقد أعطى نتائج جيدة في المجالات الثلاثة.

من جانبه رئيس الحزب الدكتور: اسلكُ ولد احمد إزيد بيه قال تعقيبا على كلمة السفير الياباني : "سعادة السفير أرحب بكم من جديد وأشكركم على هذه الزيارة وكذلك على تهانيكم على نجاح رئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز ، ولم أتفاجأ بذلك لأن اليابان دولة صديقة ، وعلى كل حال سر هذا النجاح هو حصيلة الإنجازات التي تحققت بفضل العزيمة الصادقة والإرادة القوية لفخامة رئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز والتي عمت جميع جوانب الحياة ، خلال المأمورية الأولى في المجالات : الاقتصادية و الأمنية ، والسياسية و الاجتماعية ، وكذا في الحريات العامة ، وترسيخ الوحدة الوطنية .كما أعاد للدولة هيبتها ، حيث أصبح القانون فوق الجميع وعززت ثقة الشعب الموريتاني في خيارات وتوجهات رئيس الجمهورية .

وعلى المستوى الأمني يقول رئيس حزب الاتحاد:"كما ترون فبلادنا بحكم كونها حلقة وصل بين كثير من الشعوب والأقاليم الجغرافية كانت تواجه صعوبات أمنية كبيرة حيث كان اطلاق النار يسمع في شوارع العاصمة والحوزة الترابية مهددة ، واليوم بفضل المقاربة الواعية والحكيمة التي انتهجها فخامة الرئيس : محمد ولد عبد العزيز في هذا الجانب أصبحت قواتنا محل احترام من الجميع ، هذه المقاربة التي اعتمدت للقضاء على الإرهاب والتي نفخر بأنها تمت بوسائل وطنية وبموارد موريتانية بحتة مثلا في سنة 2010 و2011 هاجم الجيش الموريتاني بلدة "وغادو"في الشمال المالي وتوقع الكثير هزيمة موريتانيا لكن العكس حصل وأنا بحكم موقعي الإداري أنذاك كنت مطلعا على الإشادات العالمية بتلك التجربة ، وبفضل هذا التفكير والعقلنة والاعتماد على النفس والشجاعة والقدرة على التصرف في الوقت المناسب أصبحت لدينا حصيلة أمنية مميزة وكما تعلمون بدون الأمن لا يمكن أن تكون هناك تنمية ولاحريات ، وبفضل الحكمة والحس الأمني لرئيس الجمهورية تم ضبط الحالة المدنية كذلك حتى أصبحت "ابيومترية" ، كما تم ضبط الحدود عبر نقاط رسمية محددة ، وعلى العموم تم تطوير القوة الدفاعية ،جوا ، وبرا، وبحرا وفق تصور نظم تلائم المنطقة وأوضاعها الأمنية".

وواصل رئيس حزب الاتحاد قائلا: "في مجال البنى التحتية تم تشيد المدن وشق الطرق وحل مشكل العشوائيات كل ذلك بسبب القضاء على ثقافة الفساد ، ونتيجة لتفعيل الرقابة والتسيير المعقلن تم استرجاع أموال طائلة الى خزينة الدولة وتوقيف بعض الموظفين بعد أن تسبب تسييرهم في افلاس المؤسسات التي يسيرونها ، كذلك قبل سنة 2008 كانت سيارات المسؤولين تكلف الدولة تكاليف باهظة وهي مظهر من مظاهر الفساد الذي كان سائدا كما تم حل مشكل الإرث الإنساني بدء بصلاة الغائب في كيهيدي حتى عودة آخر لاجئ من جمهورية السنغال وإعادة الحقوق لأهلها ، كذلك التصدي لمخلفات الرق ، فبذلك توطدت اللحمة الاجتماعية ومارس الجميع حرياته كاملة ، وموريتانيا اليوم هي الأولى عربيا في حرية الصحافة حتى أن البعض يعتبرها تجاوزت الحد، و رئيس الجمهورية استطاع بحكمته أن يجنب بلادنا ويلات أحداث العنف والحروب الأهلية التي عانت وتعاني منها بعض الدول الشقيقة ، والتي سماها البعض بالربيع العربي والثورات ، وعلى العموم فالعالم يعيش حاليا عواقبها الوخيمة ، والتي كانت بعض الجهات المعارضة تريد جر البلد إليها، وقد فشلت في ذلك بفضل اتساع هامش حرية التعبير والحريات العامة لذلك لم نقع في الفخ الذي سبب انهيار دول أخرى أقوى كثيرا من بلدنا".

وفي مجال الزراعة يقول الدكتور إيسلك ولد أحمد إيزيد بيه :"تم دمج حملة الشهادات البعيدين عن الزراعة وتأهيلهم ليصبحوا مزارعين منتجين وهي فكرة رائعة .إلى جانب فكرة فتح الحوار مع الشباب والاهتمام بالمرأة ، واللقاءات العفوية بالمواطنين خلال المهرجانات الثقافية التي تقام في المدن الأثرية وغيرها ، كل ذلك أكد على القدرة الفائقة لرئيسالجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على الاتصال بالناس وعدم الخوف من ردود الفعل ، كما حققت البلاد تحت قيادته قفزة نوعية في الثقافة والرياضة بفضل فكره المعاصر وانفتاحه".

وأضاف رئيس الحزب قائلا:"سعادة السفير في الحقيقة نحن ضحية لمعارضتنا فمثلا سنة 2010 عندما حان تجديد ثلث مجلس الشيوخ طلبوا تأجيله بحجة أنهم يريدون الحوار الذي قاطعوه في الأخير لتزامنه مع انطلاقة الربيع العربي طمعا منهم في الوصول الى السلطة عن طريق الشارع ، بينما شاركت أحزاب رئيسية من بينهم في ذلك الحوار الذي كان من نتائجه ، لجنة الانتخابات ، زيادة البرلمان ، لائحة خاصة بالنساء ، تجريم الرق ، وظلوا يتظاهرون ويطالبون بالرحيل وكذلك قاطعوا الانتخابات ، ونظرا للنجاحات التي حققها رئيس الجمهورية في مأموريته الأولى تأكد لديهم أن المشاركة في الانتخابات لا تخدمهم فقاطعوها أيضا ملقين بقواعد اللعبة الديمقراطية التي يتشدقون بها وراء ظهورهم رافضين منح انفسهم فرصة المساهمة في تنمية البلد بل كانوا يراهنون على تدني نسبة المشاركة حين سيروا قوافل الى جميع الولايات يدعون الى مقاطعة الانتخابات ، لكنهم فقدوا الرهان الوحيد الذي كان عندهم وهو نسبة المشاركة التي وصلت الى 56,46% وهي أعلى نسبة حصلت في الانتخابات البلدية والتشريعية والرئاسية في محيطنا الإقليمي

ــ ففي الجزائر بتاريخ 17 ابريل 2014 بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية 51,7%.؛

ــ وفي مالي بتاريخ 28 يوليو 2013 بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية 48,9 %.؛

ــ وفي السينغال بتاريخ 26 فبراير 2012 بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية 51,58%.؛

وفي الانتخابات التشريعية والبلدية في المملكة المغربية الشقيقة بتاريخ 25 نوفمبر 2011 بلغت نسبة المشاركة 45,7%.؛

إذ فبالنظر إلى هذه النسب والأرقام نكون قد حصلنا على نسبة مشاركة بلغت 56,46% وهي نسبة جيدة ، وهذه المعارضة المقاطعة شاركت في انتخابات 1992 و 2003 و2006 و 2007 مع انظمة هي أدرى بها لا توفر أدنى حد من الشفافية ولا تستطيع مقارنتها بالحالة الآن ، أما طلبهم للحوار فهو من أجل خلق مشكلة جديدة بسبب تأجيل الانتخابات الرئاسية حتى تكون الرئاسة غير شرعية ويبدؤون الفوضى وأنتم سعادة السفير تدركون محيطنا الجغرافي وما يعيشه من مشاكل ، ونحن لم نغلق باب الحوار أبدا ، ودائما نمد أيدينا للجميع وبصدور رحبة ".

وفي الختام أكد الجانبان على ضرورة العمل المشترك من أجل تقوية وتطوير العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين اليابان وموريتانيا .

عن أمانة الاتصال في حزب الاتحاد / أحمد مختيري

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية