الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

خطاب الرئيس السابق لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور إيسلك ولد أحمد إيزيد بيه خلال المؤتمر الطارئ للحزب وقبيل انتخاب رئيس الجديد الأستاذ سيدي محمد ولد محم:

السبت 6-09-2014


بسم الله الرحمن الرحيم

السادة أعضاء المكتب التنفيذي

السادة أعضاء المجلس الوطني

أيها الحضور الكريم

أود أولا أن أرحب بكم جميعا في مستهل هذه الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للحزب، طبقا للمادة 18 من النظام الأساسي، مناسبة أغتنمها لأتوجه إليكم، ومن خلالكم إلى مناضلي ومناضلات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ومناصريه، بأحر التهاني على ما حققتموه من نتائج طيبة خلال الاستحقاقات المنصرمة، وعلى ما تحليتم به من مسؤولية وانضباط وتفان في سبيل الحزب والوطن.

أيها السادة والسيدات

لقد شهدت الأشهر الماضية من تاريخ حزبنا بعض الأحداث البالغة الدلالة على ما اكتسبه من مصداقية راسخة لدى المواطن الموريتاني، منها رجوع خمس وعشرين مجموعة سياسية إلى صفوف الحزب، كانت قد خرجت مغاضبة منه قبيل الانتخابات التشريعية والبلدية نهاية العام المنصرم. فعلى سبيل المثال عادت إلى صفوف الحزب تكتلات سياسية كبيرة في بلديات "اظهر" في مقاطعة باسكنو و واد الناقة وكيهيدي وغيرها.

كما شهدت، كذلك، انضمام إحدى وعشرين مجموعة جديدة إلى صفوف الاتحاد من أجل الجمهورية، بعد أن وجدت فيه التحقق الفعلي للقناعات التي تمسكت بها طويلا في تشكيلات سياسية وطنية معارضة.

ويجدر بالذكر هنا، أن الاتحاد من أجل الجمهورية لم يعرف، خلال هذه الفترة أي انسحاب جماعي أو فردي أو تجميد للنشاط، برغم الحراك الدائب الذي ميز الساحة السياسية الوطنية.

وسهرت إدارة الحزب، خلال الأشهر الماضية، على أن يشعر كل المنتسبين ، وبغض النظر عن انتماءاتهم الجهوية أو العرقية أو الاجتماعية، بأن الحزب على مسافة واحدة منهم، حيث تم العمل على ترسيخ ثقافة سياسية جامعة عمادها القيم الإسلامية الصحيحة والسهر على الوحدة الوطنية وترقية قيم المواطنة والاستحقاق.

أيها السادة والسيدات

لقد شارك حزب "الاتحاد" بفعالية وحماس كبيرين في الحملة الرئاسية لانتخابات الواحد والعشرين من يونيو الماضي، حيث قدم دعما قويا لمرشحنا السيد محمد ولد عبد العزيز، في الوقت الذي حافظ فيه على تماسك قواعده والتأكيد على خطه السياسي الوسطي المتميز. وتوجت جهود مناضلي ومناضلات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ومناصريه، بالنجاح الباهر الذي حققه فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، بنسبة مشاركة فاقت بكثير النسب التي سجلت في الانتخابات المماثلة في دول شبه المنطقة.

فبالتوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وبالإشراف من معالي الوزير الأول السيد يحيى ولد حدمين، سيتعزز عطاء الحكومة الموريتانية في مجالات استتباب الأمن ونبذ التفرقة ومكافحة الفساد وعصرنة المجتمع وتطوير الاقتصاد.

لقد باء بالفشل الذريع من توهم أن الشعب الموريتاني المعروف بحنكته وحكمته سيقيم وزنا لدعوات المقاطعة الانتخابية، تماما كما باء بالفشل في الماضي القريب، عندما طالب ب"الرحيل" و لازمته، الفوضى.

أيها السادة والسيدات

ينعقد هذا الاجتماع الطارئ اليوم لانتخاب قيادة جديدة لحزبنا لتتحمل مسؤولية الحفاظ على مكتسباته والانطلاق منها للمساهمة الفاعلة في استكمال تراكمي لمسيرة البناء التي أسس لها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز،عندما أنشأ حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في الواحد والثلاثين مارس 2009، تحت شعار "وحدة-عدالة-عمل"، وواصلها الرئيس محمد محمود ولد محمد الامين.

وبهذه المناسبة أقدم للقيادة المقبلة للحزب أحر تمنياتي بالتوفيق والنجاح في هذه المهمة الجسيمة.

أشكركم والسلام عليكم ورحمة الله.

إسلك ولد أحمد إزيد بيه

الرئيس السابق لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية

انواكشوط / فندق اطفيله : السبت 06 سبتمبر 2014

وبعد نهاية كلمته اقترح الرئيس السابق للحزب على أعضاء المجلس الوطني المصادقة على تحويل هذه الدورة إلى مؤتمر وطني طارئ لانتخاب قيادة جديدة للحزب، وهو ما لقي الموافقة بالاجماع من لدن الحاضرين.

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية