الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

أمام رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وأبرز قادته ، "منتدى الشباب الديمقراطي" يعلن انضمامه للحزب ، في مهرجان حاشد بدار الشباب القديمة وبحضور شبابي وإعلامي كبيرين:

الأربعاء 17-09-2014


مرفق بالصور

خلال مهرجان حاشد منظم بدار الشباب القديمة مساء اليوم الأربعاء 17/09/2014م أعلن "منتدى الشباب الديمقراطي" أنضمامه لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية وذلك بحضور رئيس حزب الاتحاد الأستاذ سيدي محمد ولد محم محاطا بنائبيه على الترتيب السيد محمد اجيه ولد سيداتي وعضو الجمعية الوطنية السيدة خديجة ممدُ جللٌ والأمين العام للحزب الوزير عمر ولد معط الله ورئيس اللجنة الوطنية للشباب في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأمين التنفيذي بمب ولد درمان ، هذا بالإضافة الى العديد من قادة وأعضاء منتدى الشباب الديمقراطي برئاسة السيد لمرابط ولد الطالب ألمين ، وبحضور جموع غفيرة من الشباب غصت بها القاعة الكبرى لدار الشباب القديمة وسوحها ، كما شهد الحدث اهتماما واضحا من مختلف أجهزة الإعلام الوطنية العمومية والمستقلة وتغطية إعلامية كبيرة.

وكانت بداية المهرجان بتلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم تلتها كلمة المنتدى مع رئيسه السيد لمرابط ولد الطالب ألمين حيث قدم فيها تعريفا بالمنتدى وعدد إنجازاته وما قام به من أعمال تطوعية وخدمات عامة في شتى المجالات مست مختلف حاجيات المواطنين، وكذا بالأنشطة التي قام بها المنتدى في الحملة الرئاسية الماضية دعما لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ، كما أكد رئيس منتدى الشباب الديمقراطي تعلق الشباب المنضوي تحت لواء المنتدى بتوجهات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ، ودعمهم اللامشروط له ، معلنا انضمام المنتدى للحزب بوصفه الذراع السياسي لبرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

الأستاذ سيدي محمد ولد محم رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في كلمة له بالمناسبة قال بعد الترحيب بالمنضمين الجدد لصفوف الحزب ، وتحية الجمهور الشبابي الغفير الذي حضر التظاهرة، قال : "كانت آخر مرة أقف فيها في هذا المنبر وخلف هذا المايكروفون هي سنة ألفين وثمانية لأعلن أنا ومجموعة البرلمانيين انسحابنا من حزب عادل ونحن في حيرة من أمرنا نتخبط ونبحث عن طريقة ننتشل بها البلد من الحالة التي كان عليها آنذاك الى الحالة التي هو عليها الآن ، كنا في حالة من التيه قبل لقائنا بالرئيس محمد ولد عبد العزيز، لكننا كنا نشعر بأن الواقع المر الذي تعيشه موريتانيا يجب أن يتغير نهائيا، وذلك قبل أن نلتقي بالرئيس محمد ولد عبد العزيز، وأحمد الله أنني اليوم أقف هنا لأشهد انخراط الشباب في مشروع مجتمع طرحه وأسس له وقاده الرئيس محمد ولد عبد العزيز، وبين 2008 و 2014 مسافة كبيرة عرف فيها البلد تطورات كبيرة، كما نشكر الله أننا اليوم لسنا في عواصم الربيع العربي وعدم الاستقرار وانعدام الأمن ، فقد سخر الله لنا ذلك المشروع الطموح بقيادة كنا نبحث عنها ، وفي ظلها تمكنا من انتشال البلد من تلك الويلات والعواصف حتى وصلنا به إلى بر الأمان ، ونفذ ذلك المشروع العملاق الذي ينعم البلد اليوم بانجازاته التي فاقت كل ما تم إنجازه خلال خمسين سنة".

ومن هذا المنبر يقول رئيس الحزب الأستاذ سيدي محمد ولد محم : "أرحب بكم أيها الشباب وأشكركم وأقول لكم إن الانتساب الى حزب الاتحاد كما عرفه أحد مناضليه هو في الحقيقة انتماء ، ولاشك أنكم تدركون الفرق بين الانتساب والانتماء ، فعليكم أن تدركوا أنكم منتمين لمشروع وطني قاده الرئيس محمد ولد عبد العزيز ومازال يقوده وهدفه هو تحرير الطاقات الموريتانية وفتح الباب على مصراعيه أمام الشباب والقوة الحية في البلد التي عانت التهميش وحاولت التغيير بكل الوسائل ، فاليوم منحها الله ما كانت تصبو إليه وسلمت لها قيادة المشروع ، فاليوم أدعوكم أن تفرضوا وجودكم ورؤيتكم وقوتكم ، كما ندعوكم لفرض مشروعكم التغييري وأن لاترضوا بالعيش على هامش التاريخ ، بل خذوا بزمام البلد الى الأمام وحرروه من الأفكار الظلامية ومن الذين حاولوا تهميشه خمسين سنة ، فما تحقق في خمس سنوات أكثر مما تحقق في خمسين سنة ، لهذا عليكم أن تجعلوا خصمكم الحقيقي هو الجهل والتخلف والفقر ، إن الفقر والتخلف والجهل ثلاثي ينظر إليه الحزب بحساسية بالغة، ويري فيه العدو الأوحد داخل البلاد، الذي يجب أن يجابهه الجميع بغض النظر عن موقعه أو سنه. ، وكذلك أسباب التفرقة تجب محاربتها بالابتعاد عن السياسات القبلية والجهوية والفئوية ، فالشعب الموريتاني أقل من أن يتفرق ، فنحن شعب واحد ديننا واحد وهدفنا واحد هو تحقيق ازدهار البلد وتنميته واستقراره ، فبلدنا يستحق علينا أن نحافظ عليه ، وأن نصون تاريخه الحضاري والفكري وإسهاماته في نشر الإشعاع الحضاري عبر التاريخ ، فنحن أصحاب رسالة ، فمن الآن ابدؤوا في إنشاء ورشات عمل وخدمات للفقراء والمحتاجين وورشات للسياسة وللخدمة الاجتماعية ، فعليكم كما قلت في البداية أن تغيروا البلد دائما إلى الأحسن ، فالرئيس المؤسس الأخ محمد ولد عبد العزيز فتح لكم المجال ونحن عون لكم".

عن أمانة الاتصال بحزب الاتحاد / احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية