الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
الأمين العام لحزب الاتحاد على رأس وفد حزبي رفيع المستوى في طليعة مستقبلي رئيس الجمهورية لدى وصوله صباح اليوم إلى مركز انجاكو الإداري بولاية اترارزه: مرفق بصور -- بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور --      
 

رئيس حزب الاتحاد الأستاذ سيدي محمد ولد محم في لقاء مع النساء الاتحاديات بفندق وصال مساء أمس الثلاثاء:

الأربعاء 1-10-2014


مرفق بالصور

نظمت اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية مساء أمس الثلاثاء تظاهرة سياسية بامتياز حضرها بالإضافة الى أعضاء اللجنة العديد من الأمينات التنفيذيات وأعضاء المجلس الوطني للحزب والأطر النسوية من منتخبات ووزيرات ومسؤولات وأطر فشلا عن العشرات من المناضلات القادمات من جميع مقاطعات العاصمة .

هذه التظاهرة تميزت بحضور رئيس الحزب الأستاذ سيدي محمد ولد محم محاطا بكل من بنائبه الأول السيد : محمد أجيه ولد سيداتي ، والأمين العام للحزب الوزير عمر ولد معط الله وكانت هذه التظاهرة فرصة للنساء الاتحاديات هنأن فيها رئيس الحزب على انتخابه خلال المؤتمر الطارئ الأخير للحزب.

وكانت البداية افتتاحا بآيات من الذكر الحكيم ثم بكلمة رئيسة اللجنة النسائية للحزب الأمينة التنفيذية عيش فال فرجس قالت فيها :"في بداية هذا اللقاء أود باسمكن جميعا أن أرحب بالقيادة الجديدة للحزب برئاسة رئيس الحزب والوفد السامي المرافق له وأنبه الى أن حزبنا حزب الاتحاد بدأ يمسك الخط الصحيح مع تولي القيادة الجديدة زمام أمره وليس أدل على ذلك من هذه اللقاءات التي تنظمها مع الهيئات الحزبية من أجل التشاور معها في مستقبل الحزب" ، وهنا تقول منت فرجس "أنتهز هذه الفرصة لأهنئ باسمكن جميعا رئيس الجمهورية الأخ : محمد ولد عبد العزيز وأشكره ، لأنه الرئيس الذي أعطى للمرأة حقها كاملا غير منقوص فهو أول من تبوأت المرأة في عهده المكانة اللائقة بها في مأموريته الأولى وهاهي في المأمورية الثانية تحصل على ثمان أمناتات عامة وسبع وزارات ولهذا أطلب من المرأة أن تبرهن على أنها جديرة بالمكانة التي منحت لها وأن تكون عند حسن ظن الرئيس المؤسس لهذا الحزب رئيس الجمهورية الأخ محمد ولد عبد العزيز".

وبعد ترجمة كلمة رئيسة اللجنة الى اللهجات الوطنية أستمع الجميع الى مداخلة شعرية مع شاعرة نساء الاتحاد الشاعرة : خديجة باه ثم فتح المجال واسعا أمام المداخلات حيث تدخل الكثير من النساء المشاركات في التظاهرة واستمعت القيادة الحزبية الى آرائهن وطرحهن السياسي ورؤيتهن المستقبلية للحزب.

وفي نهاية المداخلات التي استمرت إلى حدود منتصف الليل تناول رئيس الحزب الأستاذ سيدي محمد ولد محم الكلام فقال : "بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله بادئ ذي بدئ أشكر الأخوات على الطرح الجيد الذي سمعته منهن ، وكما أشار البعض لاشك أن هناك الكثير من النواقص وأنا أدركه تماما مثلكن لأنني من القاعدة وأعرف كل العاملين في الميدان ، فنحن بدأنا العمل على المشروع الطموح الذي وضعه صاحب فكرة تأسيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية منذ سنة 2009 ومنذ ذلك التاريخ وحتى اليوم تحقق الكثير من الإنجازات العملاقة التي لم تتحقق خلال الخمسين سنة الماضية من عمر الدولة ، فرغم الظروف الصعبة محليا وإقليميا ودوليا تقدمنا بهذا المشروع الكبير الذي أراد مخططه الأول الرئيس المؤسس للحزب محمد ولد عبد العزيز من خلاله وضع لبنة إعادة التأسيس لبلد ضائع طيلة خمسين سنة" .

فنحن يقول الأستاذ سيدي محمد ولد محم " بلد غني نتمتع بسبعمائة كلم على المحيط الأطلسي غنية بأنواع الأسماك ، ومثلها على ضفة النهر كلها صالحة للزراعة كما يمتاز بلدنا بالثروات المعدنية الهائلة ومساحة تزيد على مليون كيلومتر مربع وشعبنا في حدود ثلاثة ملايين نسمة ، لهذا يجب علينا أن نتخذ قرارا ببناء بلدنا فالقضية ليست قضية تعيينات بل عندنا مشروع كبير إذا تعاونا على نجاحه يكفي الجميع فرئيس الحزب المؤسس أنشأ الحزب على فكرة عظيمة ومشروع عظيم ، ومع بداية العمل به أصبح البلد يتوفر على فائض كبير من العملة الصعبة والطاقة وفرص التنمية الشاملة والمتسارعة".

من جهة أخرى نبه رئيس الحزب إلى "أن السياسة الجديدة للحزب ستعتمد على بناء الهيئات الحزبية على أسس سليمة قابلة للاستمرار والصمود أمام العواصف السياسية و خلق آليات جديدة للعمل الحزبي بالتعاون مع الحكومة وكذلك البرلمان والبلديات حتى تتم مواكبة المواطن في أدق تفاصيل همومه وحياته اليومية فضلا عن الاهتمام بقضايا التنمية وجميع المشاكل المطروحة أمام السكان وطموحاتهم حتى يضمن الحزب التفاف المواطنين حوله حفاظا على ما حقق لهم الحزب من مصالحهم ذات الأولوية ، وكذا محاربة القبلية والجهوية والمحسوبية والفئوية والعنصرية والجهل والمرض وغيرها من عوامل التفرقة والتخلف طبقا لخيارات حزبنا وتوجهات رئيسه المؤسس وواضع مرجعيته السياسية والفكرية الأخ محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية ، فحزبنا هو أول من تكلم عن الحقوق ومحاربة العبودية وسن القوانين المجرمة للرق فهذه قضيتنا الأولى ولا يمكن لأحد أن يزايد علينا فيها وسنمضي يدا بيد لنحقق المزيد من خلال إعادة تقييم عملنا في الفترة الماضية واختيار أنجع السبل لاستمرارية العطاء".

عن أمانة الاتصال بحزب الاتحاد / احمد مختيري

صالة العرض

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية