الصفحة الرئيسية الأخبار بيانات الحزب مقالات ومقابلات أخبار الاتحاديات نصوص الحزب هيئات الحزب صحيفة الاتحاد اتصل بنا Français
بيان شكر وتهنئة من حزب الاتحاد بمناسبة اختتام الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية لولاية آدرار: -- رئيس حزب الاتحاد صحبة الوفد الحزبي المرافق له على رأس مستقبلي رئيس الجمهورية في مقاطعة أوجفت بعد زيارته مقاطعتي أطار وشنقيط: مرفق بصور -- رئيس حزب الاتحاد يحضر حفل رفع العلم الوطني في مدينة أطار تحت إشراف رئيس الجمهورية: مرفق بصور من مشاركة قيادات وأطر ومناضلي الحزب في الاستقبالات: -- بعثة حزب الاتحاد برئاسة الأستاذ سيدي محمد ولد محم تكثف أنشطتها في آدرار يوما واحدا قبل استقبال رئيس الجمهورية: مرفق بالصور -- تواصل أنشطة التعبئة والتحسيس لاستقبال رئيس الجمهورية في آدرار ؛ ونساء الحزب يدخلن على الخط : -- رئيس الحزب يواصل التبعئة لاستقبال الرئيس المؤسس في ولاية آدرار (صور) -- رئيس حزب الاتحاد يصل إلى مدينة أطار على رأس وفد قيادي حزبي رفيع المستوى إيذانا بإطلاق حملة تعبئة واسعة لاستقبال رئيس الجمهورية خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال الوطني المجيد في آدرار: مرفق بصور -- قيادة حزب الاتحاد تلتقي بأطر وأعيان ومنتخبي ومناضلي ولاية آدرار تحضيرا لزيارة رئيس الجمهورية للولاية بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني المجيد: مرفق بالصور -- تهنئة وشكر خاص من رئيس حزب الاتحاد لسكان تكانت وأطر ومناضلي الحزب فيها لإسهامهم الكبير في نجاح زيارة التفقد والاطلاع التي أداها فخامة رئيس الجمهورية للولاية: مرفق بالصور -- بعد التعبئة لزيارة تكانت واستقبال رئيس الجمهورية في كافة محطات الزيارة، رئيس حزب الاتحاد يدشن مقر الحزب في تيشيت ويجتمع بالمناضلين في المقاطعة: مرفق بصورمن جميع المحطات --      
 

بيان حول انعقاد قمتي مسار انواكشوط ، ودول الساحل الخمس:

الخميس 18-12-2014


مرة أخرى ها هي الجمهورية الإسلامية الموريتانية تحت قيادة الرئيس المؤسس لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية فخامة الأخ محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية، تبرهن على أنها استعادت في وقت قياسي، وبشهادة الغريب قبل القريب، ألقها التاريخي والحضاري، ومكانتها الجيوسياية والإستراتيجية المتميزة كملتقى للحضارات والشعوب والثقافات بمختلف مشاربها، ومنطلقا لقيم التواصل الإنساني في أسمى تجلياته قديما وحديثا، قبل أن تكون في شبه المنطقة، وفي محيطها الإسلامي والعربي والقاري أيضا مثالا ناصعا للتقدم بخطوات ثابتة وسير حثيث على طريق ترسيخ أسس الأمن والتنمية والسيادة الوطنية، وتوطيد النهج الديمقراطي التعددي، والحكامة الراشدة، وتقوية اللحمة الوطنية، أسلوبا راقيا في الحكم، وخيارا لا رجعة فيه لتكريس سياسة أفضل لشؤون البلاد، ولتحقيق تطلعات العباد.

فها هي موريتانيا الجديدة وقد غدت بكل عنفوان وشموخ قبلة للباحثين عن أسرار النجاحات المضطردة والمقاربات الناجعة التي حققتها في مواجهة الإكراهات والتحديات التي يطرحها التوفيق بين قطبي ثنائية "الأمن والتنمية" في عالم سمته البارزة الانتشار المتسارع والمخيف لبؤر الحروب الأهلية والنزاعات المسلحة، وتهريب المخدرات، والقرصنة والإرهاب، والجريمة العابرة للحدود والهجرة السرية، والمتاجرة بالسلاح والبشر.

والأكيد أن الثقة التي تنعم بها بلادنا اليوم لدى شقيقاتها في الاتحاد الإفريقي الذي تتولى رئاسته الدورية فضلا عن قيادتها الدورية لدول الساحل الخمس، تعد خير دليل على ما تتمتع به من قدرات وإنجازات بوأتها هذه المكانة الدبلوماسية والسياسية الدولية الأهم في تاريخها منذ الاستقلال، كما أن احتضان العاصمة انواكشوط وبشكل متزامن لقمتين دوليتين هما على التوالي "قمة مسار انواكشوط للأمن والتنمية" اليوم الخميس 18 دجمبر، وقمة رؤساء دول الساحل الخمس غدا الجمعة 19 دجمبر 2014 ، يعد هو الآخر دليلا إضافيا على الحضور القوي، والتأثير الإيجابي البالغ، والوزن المعتبر الذي باتت بلادنا تمثله في القارة الإفريقية خاصة وفي العالم عموما.

وإن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وهو يعبر بكل اعتزاز عن فخره بالانجازات المتألقة والمتلاحقة، وبالأداء المشرف للدبلوماسية الموريتانية، ليؤكد على:

1 ـ تثمينه للاعتبارات الأمنية والتنموية المتميزة التي كانت حاسمة في اختيار بلادنا من لدن الاتحاد الإفريقي في قمته المنعقدة في يناير 2013 بأديسابابا لإطلاق "مسار نواكشوط للأمن والتنمية" بالتنسيق بين الاتحاد الإفريقي ومجلس الأمن الدولي و كل المبادرات و الاستراتيجيات الإقليمية و الشركاء الدوليين المهتمين بإشكالية الأمن و التنمية في منطقة الساحل؛

2 ـ تقديره للمقاربة التي على أساسها تم إطلاق مسار انواكشوط للأمن والتنمية، واعتباره اختيار المقاربة الموريتانية في مجال مكافحة الإرهاب وغيره من معوقات التنمية، وما يترتب عليها من تبعات، نموذجا أثبت جدارته، وتجربة تستحق الإشادة الدولية ، مصدر فخر واعتزاز لنا كموريتانيين؛

3 ـ تذكيره الرأي العام الوطني والدولي بأن حملات التشكيك والتقزيم التي حاولت عن طريقها بعض الأصوات والجهات الداخلية والخارجية طيلة السنوات الخمس الماضية التقليل من شأن الطابع الاستباقي الشجاع الذي اعتمده فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز مقاربة موريتانية صرفة في مجال الأمن والتنمية، قد أثبتت الشواهد والوقائع أنها مجرد محاولات يائسة لحجب أشعة الشمس بغربال؛

4 ـ تمنياته بأن تحقق بلادنا تحت قيادة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز المزيد من الإنجازات الأمنية والتنموية والدبلوماسية القارية والدولية، وأن تظل مثالا مشرفا للأمن والتقدم والازدهار؛

ـ عاش الاتحاد الإفريقي، واحة للتعاون والتكامل بين بلدان القارة؛

ـ عاش "مسار انواكشوط للأمن والتنمية" عنوانا لتألق الدبلوماسية الموريتانية؛

ـ عاش الرئيس محمد ولد عبد العزيز نموذجا للزعامة الإفريقية الناجحة؛

ـ عاشت الجمهورية الإسلامية الموريتانية أرضا للتلاقي الحضاري.

الاتحاد من أجل الجمهورية

انواكشوط: الخميس 18 دجمبر 2014

 
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية