الاتحاد من أجل الجمهورية: خطاب فخامة رئيس الجمهورية، طمأن النفوس وهيأ لما بعد " كوفيد 19"

يجدد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية تهنئة الشعب الموريتاني بمناسبة عيد الفطر المبارك، ويدعو المولى عز وجل في هذا الحدث السعيد أن يرفع الوباء عن بلادنا وسائر بلدان العالم .

يسجل الحزب ارتياحه التام لخطاب فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بمناسبة عيد الفطر المبارك، ويشيد بخروجه عن نسق الرتابة في انسجام واقعي مع الظرفية الاستثنائية التي تعيشها بلادنا، حاملا الإطمئنان، في استعراض صريح وشجاع للمرحلة الثانية من مواجهة " كوفيد 19".

نثمن كذلك بالمناسبة مجهودات الحكومة في هذه الظرفية الصعيبة، والتي ساهمت دون شك في الحد من انتشار فيروس كوفيد 19 ببلادنا.

نهيب بالرأي العام الوطني، بضرورة التعاطي مع المرحلة الثانية من مسار الجائحة بالمنهجية والأسلوب الذي تتطلبه الوضعية الجديدة، التي وردت معالمها في الخطاب، من خلال التأكيد على الصرامة في احترام الإجراءات الاحترازية، ضمانا لسلامة المواطنين، والعمل على تهيئة البنية الصحية بأبعادها البشرية والمادية، من أجل مواجهة فعالة لكوفيد 19. علاوة على دعم ومؤازرة المواطنين للتخفيف من الآثار السلبية للإجراءات الاحترازية، خصوصا الفئات الهشة، مع تأمين حاجيات البلد من الطاقة والغذاء والدواء.

نثمن عاليا تأكيد فخامة رئيس الجمهورية في هذا الصدد، على المكاشفة في التعاطي مع الجائحة والشفافية في تنفيذ البرامج، دون أي تساهل تجاه التجاوزات على مستوى آليات الحكامة الرشيدة، ونشيد بالإرادة القوية في تعزيز الوحدة الوطنية واللحمة الاجتماعية، لمواجهة المرحلة الثانية من تطور الوباء.

نشيد بتثمين الخطاب الرئاسي لدور طواقمنا الطبية وأفراد قواتنا المسلحة وقوات أمننا وتضحياتهم الجسيمة في هذا الظرف الحساس من حياة شعبنا.

انسجاما مع رؤية فخامة رئيس الجمهورية، نؤكد في الاتحاد من أجل الجمهورية على ضرورة التهيئة لمابعد جائحة كورونا واستشراف مابعد الأزمة، موازاة مع مواجهة الجائحة.

وبالمناسبة، يدعو الاتحاد من أجل الجمهورية القوى السياسية وقادة الرأي إلى مواكبة المرحلة، بدعم السلطات العمومية في توجهاتها من أجل سلامة الجميع.

نواكشوط، 26 مايو 2020

الاتحاد من أجل الجمهورية