الاتحاد من أجل الجمهورية يواكب العبور الآمن من الإجراءات الإحترازية

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب الاتحاد من أجل الجمهورية

بيــــــــان

استجابة للتعليمات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، بضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لتأمين الخروج من فترة الإجراءات الاحترازية المشددة التي عاشتها بلادنا منذ ظهور فيروس كوفيد-19، وانطلاقا من قرار اللجنة الوزارية المكلفة بمحاربة الوباء القاضي بتخفيف هذه الإجراءات الاحترازية، فور الوقوف على مستويات جاهزية جميع قطاعات الدولة المعنية، خصوصا تجهيز المرافق الصحية في نواكشوط والولايات الداخلية، وبعد التأكد من جاهزية هذه المرافق، وأخذا في الاعتبار للظروف العامة لسلامة وصحة المواطنين، ومراعاة لظروفهم المعيشية، ودفعا للاقتصاد الوطني، واستجابة لتطلعات غالبية شعبنا.

وبهذه المناسبة فإن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، انطلاقا من مواكبته الدائمة لمكافحة هذا الوباء، وحرصه على سلامة المواطنين، يؤكد على ضرورة مواصلة الالتزام اليقظ بإجراءات الوقاية، لمواجهة انتشار الوباء، بتفادي التجمعات واحترام المسافات وارتداء الكمامات، والغسل الدائم للأيدي بالماء والصابون، للحفاظ على صحة الجميع، وحماية المكتسبات التي حققتها بلادنا في مجال مكافحة الفيروس، والتي جعلتنا، بعد فضل الله تعالى، نتفادى أكبر قدر ممكن من الأضرار خلال مراحله الماضية.

و نجدد النداء لجميع مواطنينا من أجل اليقظة التامة وتخفيف سرعة السير، واحترام قانون المرور، حماية للأنفس والممتلكات ومحافظة على السكينة العامة.

نواكشوط،10 يوليو 2020

الاتحاد من أجل الجمهورية

الرئيس

سيدي محمد ولد الطالب أعمر